هبوط المثانة.. الأسباب والعلاج

هبوط المثانة

هبوط المثانة هي حالة تصيب العديد من النساء نتيجة تكرار الحمل والولادة، أو الضغط على حالة الأمعاء، وتتسبب هذه الحالة في ظهور العديد من المشكلات، وفي هذا المقال ستتعرف على كل ما يخص هبوط المثانة، وعلاجها.

ما هو هبوط المثانة؟

هي حالة تحدث نتيجة لضعف النسيج الداعم بين المثانة والجدار المهبلي، مما يتسبب في سقوط المثانة، مسببة ما يعرف باسم القيلة المثانية، أو هبوط المثانة، والجدير بالذكر أن الحالات الشديدة من هبوط المثانة قد تحتاج إلى تدخل جراحي على عكس الحالات البسيطة التي يمكن علاجها بسهولة.

اقرا ايضا:7 نصائح للتخلص من الام المنطقة الحساسة عند المرأه

هبوط المثانة

ما هي أعراض الهبوط؟

تظهر مجموعة من الأعراض عند الإصابة به الشديد، أما عن أعراض ارتخاء المثانة البسيطة فعادة لا يظهر أي منها، وتشمل هذه الأعراض الآتي:

  1. الإجهاد المصحوب بالسعال عند الضغط لأسفل.
  2. تكرار التهابات المثانة.
  3. انتفاخ الأنسجة التي تبرز من فتحة المهبل.
  4. شعور بالامتلاء في الحوض والمهبل.
  5. الشعور بعدم تفريغ المثانة تمامًا عند التبول.
  6. عدم الراحة عند رفع الأشياء.
  7. ألم شديد أثناء الجماع مصحوب بتسرب بولي.

وفي حالة ظهور أي من الأعراض السابقة يجب استشارة الطبيب فورًا، نظرًا لأنه من الأمور المزعجة وغير المريحة.

إقرأ أيضا:الوقت المناسب ل شرب المياه للرضيع وكميتها

ما هي أسباب هبوط المثانة؟

يحدث إلى أسفل نتيجة لضعف عضلات الحوض، والأنسجة الضامة التي تدعم المثانة، مما يتسبب في انزلاقها لتظهر في المهبل، وفي الأغلب يحدث ذلك نتيجة لعدة أسباب من ضمنها الآتي:

  • عمليات الولادة المتعثرة.
  • السمنة والوزن الزائد.
  • الضغط على حركة الأمعاء والإجهاد الشديد.
  • الولادة والحمل المهبلي.
  • التهاب الشعب الهوائية، أو السعال المزمن.
  • رفع الأشياء الثقيلة بشكل متكرر.

كما أن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بهبوط المثانة، ومن ضمنها الآتي:

  • التقدم بالعمر: عند انقطاع الطمث عند النساء يقل إنتاج هرمون الأستروجين الأمر الذي يزيد من خطر الإصابة بهبوط المثانة، حيث إن هذا الهرمون هو المسئول عن الحفاظ على عضلات قاع الحوض.
  • العوامل الوراثية: تتعرض بعض النساء إلى الإصابة بالهبوط نتيجة ولادتهن بأنسجة ضامة ضعيفة.
  • الولادة: تتعرض النساء لهبوط المثانة عند تكرار الولادة الطبيعية لعدة مرات.
  • استئصال الرحم: حيث إن إزالة الرحم تزيد من ضعف عضلات الحوض مسببة هبوط المثانة.

ما هي أضرار هبوط المثانة؟

يوجد العديد من الاضرار، ومن ضمنها الآتي:

هبوط المثانة والجماع

تتساءل الكثيرات عن مدى تأثير هبوط المثانة على الجماع، والجدير بالذكر أن، هبوط المثانة يؤثر سلبًا على العلاقة الحميمية إذ أن كثرة الإفرازات والإحساس بالرطوبة يحد من استثارة المرأة.

إقرأ أيضا:ما هو طنين الأذن وما طرق علاجه؟

بالإضافة إلى الإحساس بالارتخاء والألم أثناء الجماع اللذين يعدان من أعراضه، كما أن عدم علاجه قد يعرض الزوجين للإصابة بالعدوى الجرثومية، التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.

اقرا ايضا:أعراض هبوط الرحم عند النساء وطرق العلاج والوقاية

هبوط المثانة والحمل

قد يتسبب هذا المرض في بعض الالتهابات المهبلية التي تتغاضى عنها الكثيرات، بالرغم من أنه في حالة استمرارها فترة طويلة دون علاج تسبب في بعض المضاعفات للحمل والولادة، كما أنها قد تؤدي إلى العقم، ولكن بشكل عام لم يتم تأكيد العلاقة بين هبوط المثانة والحمل.

ما هو علاج هبوط المثانة؟

في الحالات البسيطة قد لا يحتاج الأمر إلى العلاج أما في الحالات الشديدة قد يحتاج الأمر لاتباع أي من طرق العلاج الآتية:

علاج هبوط المثانة

جهاز داعم

يستخدم العديد من النساء هذا الجهاز كبديل عن الجراحة، إذ أنه عبارة عن حلقة من المطاط أو البلاستيك، يتم تركيبها في المهبل لدعم المثانة، وعادة ما يلجأ إليها الأطباء في حالة ما إذا كانت الجراحة خطرة، إلا أن الطبيب يعمل على تأهيلك قبلها، وتعليمك كيفية تنظيفها بانتظام.

علاج الهبوط بالليزر

يعتبر العلاج بالليزر من أحدث تقنيات العلاج، حيث يتم داخل العيادة في وقت لا يزيد عن ثلاث دقائق، كما أنه لا يحتاج إلى التدخير أو الخياطة، وتسطيعين ممارسة حياتك بشكل طبيعي بعده، إلا أنه لا يصلح إلا في حالات الهبوط البسيطة، وفي علاج السلس البولي.

إقرأ أيضا:توتافيت Totavit مكمل غذائى للأطفال

علاج الأستروجين

يتم استخدام هذا العلاج في حالات انقطاع الطمث حيث يقل هرمون الأستروجين بعد سن اليأس، لذا يصف الطبيب حبوب منع الحمل، أو الكريم المهبلي، نظرًا لأهمية هرمون الإستروجين في الحفاظ على عضلات الحوض.

علاج هبوط المثانة بالأعشاب

يتوجه البعض إلى الوصفات العشبية، وتعد أشهرها مزج القليل من الزعتر مع البقدونس، وإكليل الجبل، وزهور البابونج، والبردقوش، وبذور الهند في ماء مغلي بكميات متساوية وتترك على النار لمدة خمس دقائق.

ثم تصفى وتترك لتبرد على أن يتم استخدامها كغسول يومي لمنطقة المهبل، وبشكل عام لم يتم التأكد من فعالية هذه الوصفات حتى الآن.

هبوط المثانة

الجراحة

في الحالات الشديدة قد يحتاج الأمر إلى التدخل الجراحي حيث يتم رفع المثانة إلى مكانها وشد عضلات وأربطة الحوض مع إزالة الأنسجة الزائدة، وفي حالة ما إذا كان هبوط المثانة مصحوبا بهبوط الرحم، فقد يلجأ الأطباء إلى استئصال الرحم أيضًا، وإصلاح الأربطة التالفة مع زراعة الأنسجة المهبلية لتعزيز أنسجة الدعم، في حالة ضعفها.

وبشكل عام فإن نتيجة الجراحة تدوم لسنوات طويلة، إلا أن احتمال الإصابة بهبوط المثانة مرة أخرى يعد من الأمور الواردة، وفي حالة الرغبة في الحمل قد يتم تأخير العملية حتى الانتهاء من ولادة الأطفال، وفي هذه الحالة يتم اللجوء إلى الأجهزة الداعمة.

علاج الهبوط بالرياضة

يوجد مجموعة من التمارين المنزلية البسيطة التي تعمل على تقوية عضلات الحوض ومنع ظهور أعراض هبوط المثانة، وتعرف هذه التمارين باسم تمارين كيجل، ويتم تطبيقها عن طريق الآتي:

شد العضلات التي تستخدم لوقف التبول (عضلات قاع الحوض) لمدة خمس ثوان، ثم استرخائها ببطء لمدة خمس ثوان، وفي حالة الشعور بصعوبة الأمر يمكنك تقليل المدة إلى ثانيتين فقط على أن يتم زيادة المدة تدريجيًا حتى تصلي إلى انقباض العضلات لمدة عشر ثوان على أن يتم تكرار هذا التمرين ثلاث مرات باليوم.

وبشكل عام تعد تمارين كيجل هي الأكثر فعالية في علاجه، ولكن في حالة تطبيقها بشكل سليم، وحتى تتأكدي من سير العلاج بشكل سليم قومي باستشارة الطبيب.

سلس البول

في العديد من هذه الحالات يصحب الأمر فقدان لا إرادي للبول أثناء القيام بالأنشطة أو الإجهاد، وهو ما يعرف باسم سلس البول، فقد يحتاج الطبيب لعلاج هذه المشكلة اولًا عن طريق تعليق مجرى البول.

كيف تتم الوقاية من هبوط المثانة؟

حتى تستطيعين وقاية نفسك منه، هناك بعض التدابير الصحية الواجب التركيز عليها، ومن ضمنها الآتي:

  • الوقاية من الإمساك عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالألياف الطبيعية.
  • في حالة الإصابة بالسعال المزمن أو التهاب الشعب الهوائية يجب السيطرة عليه عن طريق تناول العلاج المناسب حتى لا يتضاعف الأمر.
  • بعد الولادة يجب الحرص على تقوية عضلات الحوض عن طريق ممارسة تمارين كيجل بشكل مستمر، ومنتظم.
  • عند رفع الأشياء الثقيلة يجب رفعها بشكل سليم، وذلك عن طريق استخدام الساقين بدلًا من الخصر أو الظهر، ويفضل تجنب حملها إذا أمكن.
  • اتباع نظام غذائي للتخلص من الوزن الزائد الذي يتسبب في العديد من المشكلات الصحية.

اقراء ايضا:تعرفى على تمارين كيجل لعلاج هبوط المثانة

اقرا ايضا:كل ما يخص مشكلة هبوط جدار المهبل

اقرا ايضا:كيف يكون الم هبوط الرحم؟

السابق
نقص الكالسيوم أسبابه أعراضه وكيفية الوقاية منه
التالي
ما هو تصوير النخاع الشوكي بالموجات فوق الصوتية؟

اترك تعليقاً