مرض الشريان السباتي خطورته وأسبابه

مرض الشريان السباتي: وظيفته إمداد الرقبة، والدماغ، والرأس بالدم، ويتفرع من قوس الأبهر، وهو نوعين الشريان السباتي الأيمن والشريان السباتي الأيسر يوجدان على جانبي الرقبة، ويعتبر مرض الشريان السباتي مرض خطيرًا فهو المسؤول عن تغذية الدماغ بشكل أساسي.

ما هو مرض الشريان السباتي

عندما تسد الرواسب الدهنية الشرايين السباتية المسؤولة عن نقل الدم إلى الدماغ والرأس  تزداد احتمالية الاصابة بالسكتة الدماغية، وهي حالة خطيرة يتسبب فيها توقف امداد الدم للدماغ أو انخفاض مستواه بشدة، حيث تمنع السكتة الدماغية  وصول الأكسجين إلى الدماغ وفي خلال دقائق تموت خلايا الدماغ، وتعد السكتة الدماغية من أكثر أسباب الوفاة الشائعة.

وعادة ما يزداد مرض الشريان السباتي سوءًا ببطء وقد يكون إصابتك بالسكتة الدماغية هي أول ظهور الأعراض التي تدل على هذا المرض، وفي الغالب تتضمن خطة علاج مرض الشريان السباتي إدخال بعض التعديلات على أسلوب حياة المريض أو تناول بعض الأدوية أو الخضوع لإجراء عملية جراحية.

اقرا ايضا:أضرار داء الفقار الرقبى وعلاجه

أعراض مرض الشريان السباتي

فى المراحل المبكرة من الاصابة بمرض الشريان السباتي لا تظهر أي أعراض على المريض في تطور المرض ببطء، ويمنع وصول الدم لدماغك فيصاب المريض بسكتة دماغية.

وتتضمن أعراض مرض الشريان السباتي الآتي:

  • الشعور بضعف مفاجئ في الأطراف، والوجه أو خدر، وعادة ما يصاب بها في جانب واحد من الجسم.
  • فقدان القدرة على الكلام والفهم فجأة.
  • فقدان التوازن أو الشعور بدوخة مفاجئة.
  • الإصابة بصداع شديد دون سبب ظاهر، وبشكل مفاجئ.
  • تشوش الرؤية في أحد العينين أو الاثنتين.
  • فإذا شعرت بأي أعراض من السابق ذكرها،  فهذا مؤشر على إصابتك بالسكتة الدماغية، وفورًا من الضروري التوجه إلى المستشفى  للحصول على رعاية طبية طارئة، أما إذا شعرت بهذه الأعراض لفترة بسيطة ثم شعرت بالتحسن فهذا إنذار الاصابة بسكتة دماغية فيما بعد.

اسباب مرض الشريان السباتي

تتسبب تراكم  الرواسب الدهنية في الشرايين المسؤولة عن إيصال الدم إلى الدماغ، والرواسب الدهنية المكونة من الكوليسترول، الكالسيوم، والنسيج الليفي، وغيرها مما يجتمع من الحطام الخلوي الذي يتراكم داخل الشريان ويطلق عليها عملية تصلب الشرايين التي تحد من عملية توصيل الأكسجين إلى أجزاء الدماغ البنيوية المسؤولة عن القيام بالوظائف الحياتية.

مضاعفات  مرض الشريان السباتي

يعد  مرض الشريان السباتي المسؤول عن 10-20% من الإصابة بالسكتات الدماغية، وهي حالة مرضية طارئة قد تؤدي إلى الإصابة بضرر دائم في الدماغ ووهن العضلات وفي حالات الإصابة الشديدة بالسكتة الدماغية قد تؤدي إلى الوفاة. وقد يتسبب مرض الشريان السباتي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية للأسباب التالية:

  1. انخفاض تدفق الدم بسبب ضيق الشريان السباتي نتيجة لتصلب الشرايين، فلا تصل كمية الدم الكافية إلى أجزاء الدماغ المختلفة.
  2. تمزق قطعة من الترسبات الدهنية، وتتحرك حتى تصل إلى الشرايين الصغيرة داخل الدماغ، وقد تلتصق قطعة منها في واحد من هذه الشرايين فتسد، وبالتالي تمنع تدفق الدم إلى أجزاء الدماغ.
  3. تحطم بعض الترسبات الدهنية مما يتسبب في عدم إنتظام الأسطح على جدران الشريان، وكرد فعل للجسم يقوم بإرسال خلايا دم لتحفيز عملية تخثر، ينتج عنه حدوث جلطة قد توقف وصول الدم إلى الدماغ مسببة السكتة الدماغية.

اقرأ أيضًا: اسعافات السكتة الدماغية وعلاجها

الوقاية من مرض الشريان السباتي

هناك بعض النصائح التي من الأفضل اتباعها للوقاية من مرض الشريان السباتي أو ابطاء تطوره مثل:

  • الإقلاع عن التدخين، أو عدم التدخين من البداية لأنه يرفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • فقدان الوزن الزائد والحفاظ على وزن مثالي، نظرًا لأن السمنة من أكثر العوامل التي ترفع من خطر الاصابة بمرض الشريان السباتي، لأنها تساعد  على زيادة عوامل أخرى مثل ضغط الدم المرتفع وأمراض القلب، ومرض السكري، وانقطاع التنفس أثناء النوم.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي قليل الدهون لأنه يساعد على التقليل من استهلاك الكوليسترول، والدهون خاصة الدهون المشبعة، وبالتالي يخفض تراكم الترسبات الدهنية في الشرايين، وأيضًا الحرص على تناول الخضروات، والفاكهة لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية الهامة مثل البوتاسيوم ومضادات الاكسدة التي تمنع الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • عدم الإفراط في تناول الملح، والتقليل منه لأنه يتسبب فى الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام فهي تخفض من ضغط الدم المرتفع، وترفع من نسبة الكوليسترول الجيد في الدم، وتحسن من صحة القلب، والأوعية الدموية بالإضافة إلى خسارة الوزن، وضبط مرض السكري، وتحسن الحالة النفسية.
  • عدم تناول المشروبات الكحولية.

السيطرة على الأمراض المزمنة مثل: مرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم، مما يساعد على حماية الشرايين.

علاج مرض الشريان السباتي

يبدأ الطبيب أولًا بالاستفسار عن تاريخك المرضي، والقيام بفحصك الذي يتضمن البحث عن صوت خروشة على الشريان السباتي في العنق، وهو يدل على ضيق الشريان، ثم يتحقق من قدراتك البدنية والعقلية،بعد ذلك يطلب قيامك ببعض الفحوصات مثل:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية للتحقق من معدل تدفق الدم داخل الشرايين السباتية، والضغط داخلها.
  • التصوير المغناطيسي للأوعية الدموية أو تصوير الأوعية المقطعي.
  • ويهدف علاج انسداد الشريان السباتي إلى منع الإصابة بالسكتة الدماغية وتتوقف خطة العلاج على مستوى الإصابة بالمرض، فإذا كانت مستوي الإصابة بالانسداد خفيف أو معتدل فقد ينصح الطبيب بإجراء تعديلات على أسلوب الحياة للحد من تطور تصلب الشرايين مثل: التوقف عن التدخين، أو خسارة الوزن، والالتزام بنظام غذائي صحي غني بالخضراوات والفاكهة وقليل الملح، بالاضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل منتظم،وقد يصف الطبيب بعض الأدوية للسيطرة على ضغط الدم وتقليل الكوليسترول،  أو للوقاية من الإصابة بالجلطات الدموية مثل: الأسبرين.
  • أما فى حالة الإصابة بمستوى شديد من الانسداد في الشريان السباتي، أو تمت الإصابة بالسكتة الدماغية فقد ينصح الطبيب بالعمل على إزالة الانسداد الشرياني من خلال الخضوع  إلى عملية إزالة باطنة الشريان السباتي، وهو أكثر العلاجات انتشارًا وفيه يقوم الجراح بإحداث شق فى العنق لفتح الشريان السباتي وازالة السدة منه ثم خياطته مرة أخرى.
  • أما فى حالة ما إذا  كان من الصعب الوصول إلى الانسداد في الشريان السباتي، أو أن المريض يعاني من أمراض تجعل خضوعه للجراحة أمرًا صعبًا لارتفاع نسبة الخطر، ففي هذه الحالة يتم تسليك الانسداد بواسطة بالون عن طريق تركيب  قسطرة إلى مكان الانسداد ثم نفخ البالون لتوسيع الشريان، وإدخال دعامة لمنع الشرايين من الانسداد مرة أخرى.
  • الشريان السباتي هو واحد من الاوعية الدموية التي تختص مهمتها بإيصال الدم الى كلٍا من الدماغ والرأس والرقبة، ويتفرع الشريان السباتي من الشريان الأبهر، ويوجد نوعين من الشريان السباتي الأيمن  الذي يوجد على الجانب الأيمن من الرقبة و الشريان السباتي الأيسر.
  • وعندنا تزداد نسبة الدهون فى الدم تتراكم الترسبات الدهنية في جدران الشرايين السباتية، مما يسبب له ضيق أو انسداد ويعاني المريض من مرض الشريان السباتي،  والذي أحد مضاعفاته هي الإصابة بالسكتة الدماغية، وهي حالة طبية خطيرة تحدث بسبب عدم وصول الدم إلى الدماغ أو انخفاض مستواه أقل من الطبيعي بشكل شديد الخطورة، نظرًا لانقطاع الأكسجين عن الدماغ، ويتضمن علاج مرض الشريان السباتي مجموعة من التعديلات على أسلوب الحياة وتناول بعض الأدوية وأحيانًا الخضوع لجراحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق