ما هي حرقة المعدة الحموضه وكيف يمكن معالجتها

يمكن تعريف حرقة المعدة على أنها الشعور بوجع يرافقه حرقة في منطقة الصدر، وبالتحديد في العظام التي تكون في الجهة الخلفية من الصدر، وتبدأ حدة الوجع في الارتفاع عندما يقوم المريض بالانحناء.

ومن الجدير بالذكر أن حرقة المعدة تعتبر من الأمور التي لا تثير القلق، فهي من الأمور الطبيعية التي تحدث في المعدة،

كما أن حرقة المعدة يمكن معالجتها عن طريق تغيير أسلوب تناول الطعام بالإضافة إلى العلاجات التي لا تحتاج إلى وصف الطبيب

ما هي حرقة المعدة

ويجب التنويه بأن وقوع مشكلة حرقة المعدة بشكل متكرر من الممكن أن تكون إشارة إلى وجود مشكلة خطيرة في الصحة والتي تلزم التوجه للطبيب.

أسباب حموضة المعدة المستمرة

  • تحدث مشكلة حرقة المعدة عندما يقوم الحمض الخاص بالمعدة بالارتجاع في عضو المريء وهو المسؤول عن حمل الأكل من منطقة الفم إلى منطقة المعدة
  •  وفي الغالب يوجد عدة عضلات تكون محاطة بالمريء وتقوم بالتراخي حتى يسمح للمأكولات والمشروبات بالتوجه إلى المنطقة السفلى تجاه المعدة
  • وذلك يحدث عند القيام بعملية بلع الطعام والسوائل ومن ثم تقوم العضلات بالرجوع إلى الوضعية الأساسية لها من جديد وهو الشد.
  • وفي حالة ما إذا وقع تراخي لتلك العضلات أو أصاباها حالة من الضعف من المحتمل أن يقوم الحمض الخاص بالمعدة بالارتجاع الأمر الذي من شأنه التسبب في حدوث حرقة المعدة
  •  من الجدير بالذكر أنه إذا حدثت تلك المشكلة أثناء الاستلقاء أو انحناء الجسم فقد تكون حرقة المعدة أكثر حدة.

أعراض الحموضة

من ضمن الأعراض المصاحبة لمشكلة حرقة المعدة (الحموضة) هي الآتية:

  • الشعور بوجع يرافقه حرقة في منطقة الصدر ويقع في الغالب بعد أكل الأطعمة المختلفة وذلك يكون في وقت الليل.
  • زيادة حدة الوجع عند استلقاء المريض أو قيامه بثني جسمه.

متى يجب التوجه للاستشارة الطبية

يجب التوجه على الفور إلى الطبيب المعالج عند الإحساس بوجع حاد في منطقة الصدر وخصوصاَ عندما يرافقه أعراض متنوعة على سبيل المثال الشعور بالوجع في الذراعين أو في الفكين بالإضافة إلى مواجهة ضيق في التنفس

فمن المحتمل أن يكون الوجع في منطقة الصدر سببا في الإصابة بجلطة في القلب، ومن الأعراض الخطيرة لمشكلة حرقة المعدة ما يلي:

  1. الإصابة بحرقة المعدة لمرات متكررة خلال الأسبوع الواحد.
  2. بقاء الأعراض ممتدة ومستمرة على الرغم من اتباع العلاجات الموصوفة من قبل الطبيب.
  3. مواجهة صعوبة بالغة عند القيام بأداء عملية البلع.
  4. الشعور بالإعياء يرافقه التقيؤ بشكل مستمر.
  5. خسارة الوزن الناجم عن فقدان الشهية.
  6. مواجهة مشكلات عند القيام بأكل الطعام.
  7. الأطعمة التي تسبب الحموضة للمعدة

من الجدير بالذكر أن تناول بعض الأطعمة المحددة من الأطعمة المختلفة يكون السبب وراء الإصابة بحرقه المعدة ومن ضمن تلك الأطعمة هي ما يلي:

  • المأكولات التي تحتوي على الشطة والفلفل الأحمر بشكل زائد.
  • البصل بأنواعه المختلفة.
  • الأكلات التي تكون مشبعة بكميات هائلة من الدهون.
  • المشروبات التي تحتوي على الكحول والكحوليات بصفة عامة.
  • السوائل الغازية.
  • السوائل التي تشتمل على مادة الكافيين.
  • تناول الشوكولاتة.
  • المأكولات المقلية.
  • الكاتشب والصلصة.
  • النعناع.
  • السوائل والأطعمة الحمضية.

يجدر الإشارة إلى أن وقوع الحمل أو اكتساب بعض الكيلو جرامات الزائدة عن حاجة الجسم قد تكون من الأسباب التي تزيد من الإصابة بمشكلة حرقة المعدة.

مضاعفات حرقة المعدة

  • عند الإصابة المتكررة بمشكلة حرقة المعدة من الممكن أن تتفاقم الحالة وتتسبب في الإصابة بمرض آخر يعمل على إحداث خلل في عضو المريء
  •  وفي مثل ذلك الوقت قد تستدعي الحالة اللجوء إلى التدخل الجراحي أو بعض البدائل والاختيارات الأخرى طبقاَ لمدى سوء الحالة.

حرقة المعدة

تشخيص حرقة المعدة

في الغالب يتم اللجوء إلى القيام بالتشخيص للكشف عن ما إذا كانت حرقة المعدة هي مجرد عارض من أعراض الإصابة بذلك المرض الخطير الذي يعمل على تلف عضو المريء، ومن ضمن الفحوصات الطبية هي ما يلي:

فحص حركة عضو المريء

ويتم الخضوع لذلك الاختبار للتمكن من معرفة الحركة التي تحدث داخل المريء بالإضافة إلى الضغط الموجود به.

أشعة إكس

وذلك للتمكن من معرفة مظهر المريء من الداخل بالإضافة إلى منطقة المعدة.

فحص الحمض الخاص بالمعدة

  • ويتم عمل هذا الاختبار للتمكن من معرفة الفترة الزمنية التي استمر فيها الحمض الخاص بالمعدة بداخل عضو المريء المنظار
  • يتم اللجوء إلى ذلك الفحص حتى يمكن معرفة ما إذا كان المريء به مشكلة أو تشوه أو عيب أم لا وذلك من خلال أخذ خزعة ومن ثم القيام بفحصها وتحليلها.

علاج الحموضة

يوجد عدة علاجات مختلفة يمكن الحصول عليها بدون أن يقوم الطبيب بوصفها للمريض، ويكون لها فاعلية كبيرة في التقليل من الأعراض المرافقة لمشكلة حرقة المعدة، ومن ضمن تلك العلاجات هي الآتي:

مقابل للحموضة

تعمل تلك الأدوية على التعافي من حرقة المعدة وذلك يحدث في أسرع وقت، ولكن لسوء الحظ لا تعمل تلك الأدوية على تعافي المريء الذي أصيب بالتلف الناجم عن بقاء الحمض الخاص بالمعدة به لفترة من الزمن طويلة.

مثبط لحمض المعدة

يعمل ذلك الدواء على خفض الحمض الخاص بالمعدة.

مضاد مادة الهستامين

تعمل على جعل المريض يشعر بالتحسن لفترة من الزمن طويلة، بالرغم من عدم سرعتها فتعمل على خفض الحمض الخاص بالمعدة.

تعرف على: أقراص سيبروديازول كبسولات لعلاج قرحة المعدة

تعرف على: ماهو سرطان المعدة أسبابه واعراضه

تعرف على: اوميباك Omepak لعلاج الحموضة وقرحة المعدة

أفضل مضادات الحموضة

يوجد أنواع مختلفة من المضادات التي تساعد على التعافي من مشكلة حرقة المعدة بالإضافة إلى خفض الأعراض المصاحبة لتلك الحالة ومن ضمن تلك المضادات ما يلي:

  1. دواء تامز.
  2. علاج روليدز.
  3. دواء مالوكس.

من الجدير بالذكر أن تلك المضادات تساعد في جعل الوسط الحامضي في منطقة المعدة متعادل بالإضافة إلى معالجتها بشكل سريع وفعال، ويتم تناولها بعد وجبات الطعام بفترة زمنية تتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات، أيضاَ من الممكن تناولها قبل التوجه إلى النوم.

تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض المضادات التي تشتمل على عنصر الماغنسيوم والتي ينجم عنها إصابة المريض بالإسهال بينما التي تشتمل على عنصر الألومنيوم ينجم عنها مشكلة الإمساك، فضلاَ عن قدرة المضادات على الحماية الفعالة لعضو المريء من الإصابة بالخلل أو العدوى الضارة.

حرقة المعدة

علاج حرقة المعدة بالأعشاب الطبيعية

يوجد بعض المشروبات الطبيعية التي تخفف من مشكلة حرقة المعدة وهي:

  • تناول عصير الليمون الساخن المحلى بالعسل الأبيض وذلك قبل تناول الطعام.
  • مشروب اليانسون الساخن يساعد على خفض الأحماض المتكونة في المعدة.
  • بهار الكمون وذلك لقدرته على خفض إنتاج الحمض في المعدة، فينصح بشربه أو وضعه على المأكولات والأطعمة.
  • جوز الهند يعمل على زيادة ترطيب المعدة بالإضافة إلى قدرته على علاج حرقة المعدة.
  • عصير الصبار والذي يعتبر مناسب للتخفيف من التلف والالتهابات التي تصيب المريء.
  • وريقات أعشاب الريحان التي تساهم في تعزيز وظيفة الجهاز الهضمي وبالتالي خفض معدل الحموضة.
  • الكرفس من المأكولات المناسبة لمشكلة حرقة المعدة.

في النهاية يجب المحافظة بشكل كبير على المعدة من الأطعمة الضارة والتي تعمل على تضرر صحة الجسم ككل والإحساس بالانزعاج، وذلك من خلال تجنب تناولها والابتعاد عنها بشكل تام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *