ما هو التهاب الغضروف الضلعي وما هي أعراضه

من أكثر أنواع الأمراض شيوعا هي الالتهابات التي تحدث في الجسم بشكل عام، ومن أنواع الالتهابات تلك هو التهاب الغضروف الضلعي، وهو من نوع الالتهابات التي تسبب آلاما تتعدد ما بين البسيطة والمتوسطة ولكنه غير منتشر بصورة كبيرة كمثل أنواع الالتهابات الأخرى.

التهاب الغضروف الضلعي هو ببساطة عبارة عن التهاب في العضو الغضروفي الذي يقوم بالوصل بين ضلعي القص الصدري، واليوم سوف نتحدث عنه بالتفصيل وسوف نعرض كل التفاصيل الممكنة عنه لمعرفة الألم الذي يسببه، وأيضا سوف نبين الأعراض المصاحبة لهذا الالتهاب، والأسباب التي تؤدي إليه، وهل هناك علاج لهذا الالتهاب أم لا.

قبل أن نتحدث عن حالة التهاب الغضروف الضلعي، يجب أولا أن نسرد تعريف ومفهوم تشريح الغضروف الضلعي لنعرف ماهية الالتهاب الذي يحدث فيه.

ما هو الغضروف الضلعي؟

الغضروف الضلعي ببساطة هو عبارة عن أشرطة متعددة من الغضاريف وليس شريط واحد، وهي أشرطة شفافة أشبه بالزجاج توجد في أضلاع القفص الصدري، والوظيفة الرئيسية لهذه الغضاريف هي القيام بعملية إطالة الأضلاع وتكسب جدران القفص الصدري المرونة اللازمة له.

التهاب الغضروف الضلعي

وهذه الغضاريف توجد في نهاية الأضلاع الأمامية وذلك عند ارتباطها مع عظمة القفص الصدري، والغضاريف الضلعية في القفص الصدري سبعة غضاريف يزيد الطول بينهم من أول غضروف الى السابع بزيادة متتالية وهي من الأعلى الأسفل.

اقرأ أيضًا: علاج الانزلاق الغضروفي الاسباب والاعراض

اقرأ أيضًا: اعرف جسمك وظائف الهيكل العظمي للإنسان

اعراض التهاب الغضروف الضلعي

  • إن حالة التهاب الغضروف الضلعي تتمثل في حدوث التهاب في إحدى تلك الغضاريف أو الأربطة التي تربط القفص الصدري ببعضه، جدير بالذكر أن الألم الناتج عن هذا الالتهاب يعد من الآلام الشديد جدا، ويصاحبها عدة أعراض منها:
  • في أغلب حالات التهاب الغضروف الضلعي يوجد ألم شديد في الجانب الأيمن من عظمة الصدر، ويصفه المصابون بأنه ألم يشبه ألم الأزمة القلبية او الآلام الشديدة التي تصاحب أمراض الرئة المختلفة وأمراض الشرايين، ومن الممكن أن يختلط على الأطباء الأمر.
  • وهذا الألم يكون في صورة ألم شديد يضغط على عظمة الصدر، ويشعر المصاب بالتهاب الغضروف الضلعي بأن هناك ألم شديد يخرج من الظهر فلا يعرف إن كان هذا الألم موجود في الظهر أو العمود الفقري أم في الصدر، ومن الممكن أن يكون هذا الالتهاب في ضلع واحد فقط، ولكن الألم الذي يسببه ينتج عنه التهاب في ضلوع أخرى، فمن الممكن أن يحدث تسميع في العضلات المحيطة والمرتبطة بالقفص الصدري مثل الكتف وعظام القفص الصدري من الجانبين والعمود الفقري أو عضلات الظهر من الخلف.
  • ومن الممكن أن يؤثر الألم على الحاجب الحاجز الذي يفصل بين المعدة والرئتين إذا كان الالتهاب في أسفل غضاريف القفص الصدري.
  • ومن ضمن الأعراض الهامة المصاحبة لحالة التهاب الغضروف الضلعي هو أن الألم يزداد سوءا مع مرور الوقت وخاصة مع حركات التنفس العميق ومع حركات السعال التي تعمل على اهتزاز للقفص الصدري، ومن الطبيعى مع وجود أي مشاكل في منطقة الرئة و القفص الصدري أن يؤثر ذلك على عملية التنفس بشكل ما، فيضطر المصاب إلى التنفس عميقا كي يتمكن من إدخال أكبر كمية من الأكسجين الى الصدر وذلك لان الألم يضغط بشدة على الصدر.
  • وقد يتعرض المصاب إلى الشعور باختناق في حالة وجوده في مكان مغلق, او تعرضه للاجهاد الشديد مثل ممارسة الرياضة بصفة عامة، ولكن بشكل عام المصاب هنا لا يستطيع أن يقوم بعمل مجهود كبير، لأن الألم أيضا يضغط على المنطقة بأكملها.
  • الألم قد يجعل عملية رفع الذراعين اصعب بكثير من المعتاد لأن اى حركة تسبب ألم زائد على منطقة الصدر.

اسباب التهاب الغضروف الضلعي

في بعض حالات الالتهابات لا يكون هناك سبب واضح لحدوثه ومنها حالة التهاب الغضروف الضلعي، ولكن هناك بعض من المؤثرات والأسباب التي تؤدي الى حدوثه، ومنها ما يلي:

  • من ضمن الأسباب الهامة في الإصابة بتلك الحالة هو تعرض الجسم لكمية كبيرة من الإجهاد، ومن أكبر الأمثلة على ذلك الرياضين الذي يقومون بعمل تمارين صدر كثيرة جدا فوق احتمال عضلات الصدر بغرض تقويتها بأكبر سرعة ممكنة ولكن هذا يضر أكثر مما ينفع.
  • من الأسباب الهامة أيضا في مسألة التهاب الغضروف هو تعرض الصدر للضربات او الإصابة الشديدة.
  • تعرض الصدر لأمراض قد تسبب حالة التهاب الغضروف الضلعي ومن تلك الأمراض هي مرض الزهري او السل او داء يسمى بـ داء الرشاشيات وهي من الأمراض الخطيرة, عوضا عن الإصابة بـ التهاب الغضروف الضلعي.
  • هناك بعض الأمراض الالتهابية الأخرى من الطبيعي أن تسبب التهاب الغضروف الضلعي مثل مرض الروماتويد وهو في الأصل التهابات في الجسم بشكل عام, أو مرض هشاشة العظام أو الروماتيزم أو مرض التهاب الفقار المقسط.
  • من الأمراض الخطيرة أيضا التي تتسبب في الإصابة بحالة التهاب الغضروف الضلعي هو السرطان وخاصة عند النساء, وذلك بسبب تعرضهم بشكل رئيسي لسرطان الثدي الذي من الممكن أن يسبب التهاب الغضروف الضلعي او يتوغل للضلوع بشكل أساسي.
  • من الممكن أن تسبب الأمراض المختلفة التي تتعرض لها الرئة إلى حالة التهاب الغضروف الضلعي حتى لو كانت عدوى فيروسية بسيطة مثل الانفلونزا.

تشخيص التهاب الغضروف الضلعي

الشخص المصرح له بتفحص وتشخيص حالة تشخيص التهاب الغضروف الضلعي هو طبيب الأمراض الصدرية او طبيب العظام، وذلك لأن الألم المصاحب لحالة تشخيص التهاب الغضروف الضلعي مشابه بدرجة كبيرة الى الألم الذي يحدث بسبب الأزمات القلبية.

وهنا يقوم الطبيب بتشخيص حالة التهاب الغضروف الضلعي عن طريق تحسس عظام الصدر والضغط عليها بطريقة معينة ثم يطلب من المريض أن يقوم ببعض الحركات المعينة بالذراعين أو يقوم بتحريك القفص الصدري يمينا ويسارا حتى يتاح للطبيب أن يتأكد تماما من التشخيص، ومن الممكن أن يقوم الطبيب بطلب بعض الإشاعات للقلب ومنطقة الصدر حتى يتأكد من التشخيص الصحيح.

علاج التهاب الغضروف الضلعي

هناك طرق متعددة ومختلفة من أجل العلاج مثل الأدوية عن طريق عقاقير الالتهابات مثل البروفين أو أدوية أخرى قوية تحتوى على نوع ما من المخدرات بنسبة صغيرة وذلك في حالة اذا كان الألم عنيفا جدا مثل دواء الفيكودين أو النوركو أو اسيتامينوفين.

ومن الأدوية أيضا التي يصفها الطبيب هي مضادات اكتئاب أو العقاقير المضادة لنوبات الصرع، ويمكن أيضا معالجة حالة علاج التهاب الغضروف الضلعي عن طريق ما يسمى بتحفيز العصب بالكهرباء أو تمارين الإطالة أيضا بشكل يناسب المريض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *