ما آثار الجيوب الأنفية الملتهبة على الحياة اليومية؟

عملية التنفس هى أهم عملية لحياة الإنسان حيث لا تمر لحظة دون أن تتنفس شهيقا وزفيرا، وأى إصابة تحدث تعيق هذة العملية، فإنها تؤثر على الإنسان كلياً وعلى ممارسته لعاداته اليومية.

فى هذا المقال سنعرف ما هى الجيوب الأنفية وما معنى التهابها وما آثار الجيوب الأنفية الملتهبة على حياة المريض اليومية وأثرها على حالة أعضاء الجسم، وأنواع إصابات الجيوب الملتهبة وأعراضها، وكيف تحمى نفسك من آثارها.

الجيوب الأنفية

تعرف باسم sinuses وهى عبارة عن شكل من التجاويف هوائية متصلة بالأنف وفائدتها أنها تعمل على زيادة مساحة الغشاء المخاطي المهم جدا فى عملية التنفس والشم والكلام، فالجيوب عبارة عن مساحة مجوفة فارغه لها أهمية كبرى عند العضو التى تحيط به.

وتتواجد عند الأنف والعين ومقدمة الرأس، والحالة الطبيعية للجيوب الأنفية أن تكون فارغة أو بها طبقة رقيقة للغاية من المخاط، فى حالة زيادة كمية المخاط يحدث منع لمرور الهواء وبالتالى يحدث التهاب الجيوب.

الجيوب الأنفية تتعدد مسمياتها حيث إن الجيوب وتفريغات الهواء تبدأ من عند عظام الجمجمة وتتوزع على الجسم بتسميات مختلفة، وهي جيوب الجبهة، الجيوب الخدية الفكية (الجيوب الكبرى)، الجيوب الغربالية وتقع بين العينين والجيوب الوتدية خلف الأنف (العظام داخل الأنف).

تأثيرات الإصابة بالجيوب الأنفية الملتهبة على الحياة اليومية

تتأثر بعض أعضاء الجسم بالحالة:

تأثير الإصابة بالجيوب الأنفية الملتهبة على العين:

حيث تتراكم الإفرازات المخاطية فيحدث ضغط شديد من تراكم المخاط في الجيوب التى تقع فى أعلى الخدين، وبالتالى يحدث ضغط على منطقة العينين، فيشعر المريض بألم فى قرة العين وتحدث زغللة العين، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بالعمى، وذلك قد يحدث مع إجراء عملية الجيوب الأنفية.

العلاج:

  • أكثر من تناول المياه التى تعمل على تسييل المخاط.
  • قم بعمل كمادات مياه دافئة على مقدمة الرأس.
  • استخدم المحاليل الملحية التى تباع فى الصيدليات والتى تساعد فى سيلان وإزالة المخاط وتصريفه خارج الأنف.

أثر الجيوب الأنفية الملتهبة على حالة الرأس والإصابة بالصداع.

بما أن الجيوب الأنفية الجبهية توجد عند مقدمة الرأس فإن الإصابة بها الملتهبة مع تراكم المخاط بها مما يحدث تورما للجيوب وتراكم المخاط بها فتضغط بشدة على الرأس فيشعر المريض بالصداع، وأحيانا قد يصاحب ذلك ارتفاع فى درجة حرارة الجسم، وأحيانا يصل المريض إلى الإصابة بالسكتة الدماغية.

العلاج:

  • قم بعمل كمادات مياه دافئة على مقدمة الرأس لأكثر من مرة فى اليوم.
  • استنشاق البخار
  • (١قم بغلي كمية من المياه
  • ضع المياه المغلية في إناء وغطها بمنشفة
  • قرب وجهك من البخار المتصاعد واستنشقه مما يساعدك على ذوبان المخاط وتليينه وتسهيل تصريفه من الأنف.
  • قم برفع رأسك على وسادتين أثناء النوم حتى يسهل سيبان المخاط ويخف الصداع من رأسك.
  • أكثر من تناول فيتامين c والتى تجده فى البرتقال والكيوى والفراولة.
  • أثرها الملتهبة على مدة النوم.
  • يزداد الشعور بالمرض عند قدوم الليل قبل أن تخلد إلى النوم ومع وضع رأسك على الوسادة تشعر بضيق التنفس، وقد تضع وسادة أخرى فوق الوسادة الأساسية لعلك تحظى بالنوم، ولكن صعوبة مرور الهواء فى الأنف من وإلى الرئتين يحول دون الحصول على نوم هانئ
  • تحدث صعوبة فى النوم بشكل هانئ ومن ثم يصعب القيام بالوظائف المطلوبة منك فى اليوم الذى يليه.

أثر الجيوب الأنفية الملتهبة على الحالة النفسية للمريض:

التهاب الجيوب الأنفية حيث ضيق التنفس والذي يؤدى إلى الشعور بالتوتر والاكتئاب والضيق والشعور بالسأم، فأهم وأبسط العمليات التى تقوم بها كل الكائنات الحية بها مشكلة وصعوبة.

أثر الجيوب الأنفية الملتهبة على حالة الجسم العامة:

إن التهاب الجيوب يؤثر على اتزان الجسم ويحدث خللا فى حالة الجسم المتزن، ويؤدى إلى نقص المناعة (حيث قلة كفاية النوم)، والصداع والدوخة والزغللة والحالة الصحية للعقل والتفكير.

أنواع الجيوب الأنفية الملتهبة

  • الحالة البسيطة: الجيوب الأنفية الملتهبة التهابا بسيطا، حيث يبدأ بحدوث نزلة برد ثم تتطور لالتها الجيوب ويحدث ذلك خاصة فى فصل الشتاء وتستمر مدة الحالة البسيط إلى ١٠ أيام.
  • الحالة الحادة، الجيوب الأنفية الملتهبة بشكل حاد تستمر أعراضها مدة تتراوح بين ٧ أيام إلى ٢١ يوما.
  • الحالة ما دون الحادة: الجيوب الأنفية الملتهبة ما دون الحادة تستمر أعراضها مدة تتراوح بين شهر إلى ٣ أشهر.
  • الحالة المزمنة: الجيوب الأنفية الملتهبة المزمنة تستمر أعراضها مدة تزيد عن الثلاثة أشهر.
  • الحالة المتكررة: الجيوب الأنفية الملتهبة بشكل متكرر، وهذه تحدث أعراضها بشكل متكرر خلال السنة.

الجيوب الأنفية

أعراض وعلامات حدوث الجيوب الأنفية الملتهبة

  • التنفس من الفم لانسداد الأنف.
  • حدوث السعال مصحوبا بوجود بلغم.
  • الإصابة بالتهاب الحلق.
  • مرض فقدان جزئي أو كلى لحاسة الشم والتذوق.
  • ملاحظة رائحة كريهة للفم.
  • الشعور بألم فى الأذنين.
  • الشعور بألم فى الأسنان والفك العلوى والسفلى.
  • التعب العام والضعف.
  • الشعور بالدوخة والغثيان.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

معاناة مريض التهاب الجيوب الأنفية

يلاحظ أن مريض التهاب الجيوب يعانى معاناة أكبر من مريض الأمراض المزمنة كمريض القلب والرئة، وهذا ما أثبتته الأبحاث الأمريكية

أيضا نسبة المصابين بالتهاب الجيوب فى أمريكا فقط 35 مليون مريض بالتهاب الجيوب، وتلك إحصائية لعام 2004، ويلاحظ أنه يتم غياب الموظفين الأمريكيين عن أشغالهم مدة ٢٥ مليون يوم سنويا.

الجيوب الأنفية

نصائح لمريض التهاب الجيوب الأنفية

  • أكثر من تناول السّوائل: خاصة الماء وأيضا العصائر الطازجة وذلك لتسييل وتخفيف المخاط وتسهيل تصريفه.
  • عليك أن تتجنّب تناول المشروبات الكحولية وابتعد عن التدخين.
  • تجنب مشروبات الكافيين كالقهوة والشاى، وعليك أن تأخذ قسطا من الراحة والنوم.
  • اعمل على أن تنام نوما كافيا يوميا وذلك لحاجتك للراحة التى تساعد فى تقوية الجهاز المناعى (من خلال النوم الكافي).
  • قم بعمل كمادات مياه دافئة على مقدمة الرأس والعينين والأنف والخدين.
  • قم بترطيب الأنف من خلال الغسول الأنفى أو استنشاق البخار.
  • تجنب حدوث نزلات البرد والأنفلونزا، وابتعد عن المصابين بالأنفلونزا، وابتعد عن الخروج لهواء بارد بعد تعرض جسمك لتيار ساخن مثل الاستحمام بماء دافىء ثم الخروج للهواء البارد.
  • استشر طبيبك وتناول الأدوية بانتظام.اقرأ أيضًا

اقرا ايضا:عمليه الجيوب الانفية ومضاعفاتها

اقرا ايضا:العلاقة بين ارتفاع ضغط العين والصداع

اقرا ايضا:عملية الجيوب الانفية – التفاصيل الكاملة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق