مؤشرات تصاحب عسر الهضم

عسر الهضم من الحالات الأكثر شهرة وحدوثًا بين الناس وقد تحدث دون أن يكون لها أي دواعٍ أو أسباب مرضية، وهو عبارة عن علامات وأعراض تصيب الجزء الأعلى من المعدة كالشعور بالانتفاخ أو الرغبة في القيء وحرقان المعدة، وهذه الأعراض من شأنها أن تسلب راحة المصاب، وصحته إذا ما كانت هذه الأعراض مؤشرًا نحو إصابة بمرض ما كالقرح والسرطان، لذلك ينصح بشدة باللجوء إلى الطبيب في حالة حدوث أي منها.

 ما الذي يحدث داخل المعدة؟ 

تنتج المعدة أحماضًا تساعد وتسهل من عملية الهضم، وتتفاعل مع عمليات الغدد اللعابية في تفكيك الطعام وتسهيل هضمه، وأول ما يحدث في حالات عسر الهضم هو عدم تفتيت الأكل أثناء بلعه جيدًا وذلك ربما يكون بسبب سوء عملية المضغ نفسها.

أعراض عسر الهضم

أعراض عسر الهضم

  • رغبة حادة في القيء 
  • شعور بألم شديد في الجزء الأعلى من المعدة
  • انتفاخ ملحوظ
  • عدم القدرة على التنفس وشعور بالمرارة والحموضة مع وجود حرقان أعلى منطقة المعدة

أسباب حدوث عسر الهضم

هناك أسباب عديدة للإصابة بعسر الهضم أولها كما ذكرنا عدم مضغ الطعام جيدًا، وثانيًا قابلية معدة الشخص نفسه، فهناك بعض الأشخاص يعانون من حساسية في جدار المعدة لذلك سرعان ما تتأثر بالالتهابات والجراثيم، وثالثًا قد يكون الأمر متعلقًا بنقص حمض المعدة الذي يسهل من عملية هضم الطعام.

إقرأ أيضا:اهمية جيوب الانفية واضرار استئصالها

علاج عسر الهضم

إذا كان الشخص المصاب لن يذهب إلى الطبيب فيمكنه بكل بساطة الذهاب إلى الصيدلية وشراء الدواء المناسب والذي له مفعول ظاهر وملحوظ على الحالة.

ينبغي أولًا اتباع نظام غذائي مناسب وتجنب الأطعمة التي من شأنها أن تثير سلامة المعدة كالبهارات الزائدة والمسبكات كصلصة الطماطم والطبيخ، والبعد أيضًا عن الأطعمة الدسمة التي تؤثر سريعًا في المعدة وخاصة الأطعمة السريعة، التوقف عن التدخين مهم جدًا لمثل هذه الحالات لأنه في الطبيعي أثبتت الدراسات أن المدخنين هم الأكثر والأسرع إصابة بعسر الهضم، وكذلك الكحول والمشروبات التي تحتوي على غازات لأنها تكونها في المعدة وتسبب الانتفاخ وعدم الراحة.

المواظبة على ممارسة الرياضة تحسن من صحة الإنسان وتعزز من قوة وسلامة وظائف جسده خاصة المعدة لأنها تتحكم وتتصرف سريعًا في المواد غير الضرورية في الجسم.

ويظل على رأس كل هذه الحلول أن تكون عملية مضغ الطعام نفسها لدى الشخص سليمة ليساعد الطعام بعد تفتيته وتفككه على الوصول دون مشاكل إلى المعدة، وهنا نؤكد على ضرورة سلامة الأسنان واللثة لكي تصبح العملية أقل ألمًا وإزعاجًا

يمكن تناول الأسبرين والأدوية المضادة للالتهابات لنتائج أفضل خالية من الستيرويد.

علاج عسر الهضم

ماذا تفعل المضادات؟

تقوم الأقراص أو السوائل القلوية المضادة بخفض وموازنة الحمض المسئول عن سلامة الهضم في المعدة.

إقرأ أيضا:بروكينين Prokinin لتخفيف أعراض الغثيان والقيء

ماذا عن الجرعات؟

ينصح باستشارة الطبيب أو الصيدلي الخبير في هذه المسألة، ويتم تناول الجرعة في الغالب الأعم عقب وجبة الطعام بدءًا من اللحظة التي يشعر فيها الشخص بأن لديه مشكلة في الهضم، وهي الشعور بطعم المرارة أو الحموضة في الحلق.

يمكن أن يأخذ المريض “زنتاك” وهو مضاد للانتفاخ ومشاكل المعدة، أو أنواع الأقراص الأخرى المسئولة عن خفض الحمض المذكور سابقًا في المعدة ويحميها من أي التهابات

وينصح بالآتي:

  • التأكد من عدم تضاد مفعول العقاقير مع أي أمراض أو حساسية موجودة في الجسم، ويحظر تناولها مع بعض أدوية الذبحة الصدرية كالنيترات، والربو كدواء “الثيوفيلين”، وضغط الدم كعقار “فيراباميل”، فربما تحدث تفاعلات تؤذي المريض أو المصاب بعسر الهضم وتهدد حياته.
  • ترك التدخين، ويحظر تناول الكحوليات أو الإفراط فيها أثناء الإصابة، لأنها تزيد من التهابات المعدة.
  • الحرص على تناول أطعمة تحتوي على الألياف التي تعزز من قوة جدار المعدة وتقاوم أي ميكروبات وجراثيم. 
  • الاسترخاء لأطول فترة ممكنة وعدم إرهاق المعدة بالحركة الكثيرة والمجهود.
  • تجنب تناول الطعام قبل النوم مباشرة وترك فترة كافية للمعدة كي تؤدي وظائفها بعد تناول الطعام.
  • إذا كان الشخص من محبي الأكل السريع وزيادة البهارات والتوابل الحارة كالفلفل الحار مثلًا في الأكل وهو شخص يعاني من مشاكل في المعدة وليكن عسر هضم يجب عليه تجنبها حتى يتم شفاء معدته تمامًا.

متى يجب على المريض زيارة الطبيب في حالة عسر الهضم؟

ثمة أعراض مضاعفة تشبه في بدايتها أعراض عسر الهضم لكنها في حقيقتها قد لا تكون مجرد عسر هضم يمكن أن يذهب بتناول جرعة دواء طبية أو مشروب دافئ، فقد يكون الأمر مؤشرًا لوجود أمراض أخرى كالقرح والسرطان مثلًا، وهذا الأخير لا يحدث عادة مع الأطفال فالغالب الأعم يكون مع كبار السن، وتكون هذه الأعراض عبارة عن قيء متواصل ومرارة فمية وحلقية مستمرة، كما أن المدة تطول إلى وقت غير معلوم عكس المألوف لحالة عسر الهضم التي تنتهي بالانتهاء من الفترة العلاجية.

إقرأ أيضا:تعرف على تخريم الأنف واضرارها

ما الذي يحدث في حالة عدم استجابة المريض إلى العلاج؟

في هذه الحالة يتم اللجوء فورًا إلى الطبيب، ومن ثم يتم عمل منظار للمعدة ليتم الكشف بصورة أوضح عن ما يحدث داخل المعدة وكشف أي أخطار لابد من علاجها، سواء بعقاقير أخرى أو بالتدخل الجراحي.

 المنظار

هو أنبوب يتم إدخاله عبر المريء وصولًا إلى المعدة ليتم فحص الحالة بشكل أفضل.

وسائل أخرى للكشف

بالطبع دائمًا يتوفر أكثر من خيار، فيمكن للطبيب في هذه الحالة أن يبدأ بعمل تحاليل كفحص عادي روتيني للمريض أو يقوم بفحصه عن طريق شيء آخر وهو (الباريوم الشعاعي) وهو تصوير شامل للبطن.

أعشاب يمكن تناولها للتعافي من عسر الهضم بجانب العلاج الطب

يمكن تناول بعض المستحضرات العشبية خلال الأزمة الهضمية كالزنجبيل والبردقوش واليانسون والبقدونس والنعناع فكل هذه الأعشاب من شأنها أن تساعد الشخص على الاسترخاء، وتزيد من هدوء معدته، كما أنها تحتوي على مواد ومعادن فعالة في تقوية جهاز المناعة فتقتل الجراثيم والميكروبات المسببة للالتهابات أو الغازات التي تسبب الانتفاخ والمغص في المعدة.

قد يكون عسر الهضم مرضا مزمنا يستمر مع المريض حياته كاملة، لذا يبنغي دائمًا توخي الحذر وتجنب أي مثيرات يمكن أن تضر المعدة وغيرها من وظائف في جسد الإنسان، واستشارة الطبيب في حال لم تتحسن حالة المريض خلال أيام من بدء شكواه ضرورة ملزم بها كل شخص، في مقابل كل طبيب مسئول.

السابق
معلومات تهمك عن تجميل القوام ونحت الجسم
التالي
هرمون السيروتونين المعروف بهرمون السعادة

اترك تعليقاً