كيف تختار الطبيب المناسب في عملية السمنة؟ يعد من أكثر الأسئلة شيوعاً فيما يختص بإجراء عمليات السمنة المختلفة، ولا سيما أن اختيار الطبيب والجراح المناسب من ركائز نجاح تلك العمليات.

 

بدايةً ينبغي على المريض التوجه إلى جراح متخصص في عمليات السمنة وإنقاص الوزن؛ يساعده على اتخاذ القرار المناسب وتغيير حياته للأفضل.

 

يتوقف اختيار الطبيب المناسب على العديد من العوامل، منها الخبرة الواسعة والشهادات المعتمدة  في مجال جراحات السمنة المختلفة، وكذلك مراجعات وتوصيات المرضى.

 

وعادةً ما ينتاب المريض شعور بالراحة للتخلص من السمنة

والقلق من الجراحة عند التوجه لزيارة جراح السمنة، تابع معنا في السطور القادمة كيف تختار الطبيب المناسب في عملية السمنة.

 كيف تختار الطبيب المناسب في عملية السمنة؟

كيف اختار الطبيب المناسب في عملية السمنة؟

أول ما يتبادر إلى ذهن المريض بعد اتخاذ قرار إجراء جراحة للتخلص من السمنة المفرطة وزيادة الوزن: هو كيف اختار الطبيب المناسب في عملية السمنة؟

 

وإليك عدة نصائح لاختيار أفضل جراح سمنة في مصر والعالم العربي:

احصل على قائمة الاحالات

والمقصود بها معرفة التوصيات والحالات المرضية التي يتم إرسالها من قبل الأطباء إلى جراحي السمنة المتخصصين، و معرفة آراء بعض المرضى ممن أجروا الجراحة بالفعل.

 

كذلك الأقارب والأصدقاء وشهرة الطبيب بين الأوساط الطبية والمرضى ووسائل الإعلام المختلفة، والتحقق من اعتماد المركز أو المستشفى الذي يتم فيه إجراء الجراحة.

الخبرة الطويلة والمتميزة لجراح السمنة:

من الممكن أن يطلب المريض موعد استشاري مع الجراح ومقابلته، ومناقشة كل ما يتعلق بالجراحة التي سيجريها المريض، وستظهر وقتها خبرة الجراح بشكل واضح.

 

تصبح الخبرة  مهمة وضرورية عندما يتعلق الأمر بإجراء عمليات السمنة المعقدة، فكلما زادت خبرة الجراح في إجراء  جراحات السمنة، ستحصل على نتائج أفضل لعمليتك.

 

 اسأل عن عدد المرات التي أجرى فيها الجراح  العملية التي تريد إجراؤها معه، حيث تؤكد بعض الدراسات أنه من الممكن تحديد مستوى جراح السمنة بعدد العمليات التي أجراها.

 

فعادة يجب أن لا تقل عن 25 عملية جراحة سمنة وفقدان الوزن في العام الواحد، بالإضافة إلى نشر الطبيب نتائج تلك العمليات وتأثيرها على المرضى.

الدقة والمهارة

على الرغم من أهمية أن يتمتع جراح السمنة بالخبرة الطويلة والكافية، إلا أن الدقة والمهارة أمور مطلوبة بشكل كبير، وبخاصة عند إجراء عمليات السمنة بالطرق الحديثة.

 

ومنها على سبيل المثال إجراء كل من:

  • عملية تكميم المعدة باستخدام المنظار الجراحي الدقيق.
  • تحويل المسار بالمنظار المعدة باستخدام المنظار.
  • عملية الساسي وهي تتضمن عملية تكميم المعدة وتحويل المسار.

السمعة الطيبة والأمانة

تتمثل الثقة المتبادلة بين الجراح والمريض، والأمانة عند جراح السمنة في مصارحة المريض بجميع المخاطر والمضاعفات المحتملة لجراحة السمنة التي سيجريها للمريض. 

مستشفى أو مركز إجراء الجراحة

من الهام أن تُجرى الجراحة في مكان معتمد ويتضمن إجراءات الترخيص بشكل كامل، واختر الجراح الذي يمارس جراحات السمنة في مستشفى معتمد وفق معايير جودة عالية.

التواصل الجيد مع المريض

اختر جراح السمنة الذي تشعر معه بالراحة أثناء الحديث ويجيب على جميع الاستفسارات التي تحتاج إلى معرفتها ويقدم لك الدعم والمعلومات الكاملة حول جراحة السمنة التي ستجريها.

 

عادةً كلما ازدادت خبرة ومهارة الجراح، فإنه يبدي اهتمامًا بالتعرف على المريض وتاريخه المرضى، والترحيب بجميع الأسئلة والاستفسارات الخاصة بالعملية.

 

الأدوات والتقنيات الحديثة المستخدمة

يُجري أغلب الأطباء اليوم جراحات علاج السمنة باستخدام التقنيات طفيفة التوغل، عبر إجراء شقوق صغيرة بالجلد لا تتجاوز خمس فتحات صغيرة باستخدام المنظار الجراحي. 

 

كذلك استخدام الدباسات الحديثة في جراحات تكميم المعدة بالمنظار الجراحي الدقيق المزود بكاميرا أمامية لتصوير الأعضاء الداخلية أثناء إجراء الجراحة.

 

بالإضافة إلى فريق العمل المتميز مع جراح السمنة من أطباء التخدير وأفراد طاقم التمريض، واهتمام جراح السمنة بأحدث المستجدات العلمية في مجال جراحات السمنة.

كيف تختار جراحة السمنة المناسبة لك؟

توجد العديد من أنواع جراحات السمنة المختلفة، منها على سبيل المثال:

  • عملية تكميم المعدة.
  • تدبيس المعدة.
  • تحويل مسار المعدة.
  • بالون المعدة.

 

وغيرها العديد من أنواع جراحات السمنة الحديثة والتي يتم إجراؤها باستخدام منظار البطن الجراحي، وعلى حسب وزن وحالة المريض الصحية.

 

لتصل إلى قرار مناسب في اختيار جراحة السمنة المناسبة لك، يجب اختيار جراح السمنة المناسب وصاحب الخبرة والمهارة في تشخيص حالة المريض ونوع الجراحة المناسبة له.

 

وبشكل عام يصبح المريض مؤهل لإجراء جراحة علاج البدانة إذا كان مؤشر كتلة الجسم (BMI):

  • عندما يزيد مؤشر كتلة الجسم عن 40.
  • مؤشر الكتلة ما بين 35 و 40، ويعاني المريض من داء السكري، أو ارتفاع ضغط الدم ومرضى ارتفاع الكوليسترول، وفي حالة الكبد الدهني أو توقف التنفس أثناء النوم .
  • في حالة مؤشر كتلة الجسم ما بين 30 و35، ويعاني المريض من داء السكر غير قابل للسيطرة.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *