كيفية تشخيص وعلاج دوالي الخصية عند الرجال

الخصية من المناطق الحساسة جدا لدى الرجل، وأي إصابة أو خلل بطبيعة البيئة الربانية التي خلقت عليها، يسبب ألم مبرح ومشاكل صحية وإنجابية متعددة، لذا وجب التطرق إلى الحديث عن أعراض دوالي الخصية وطرق علاجها، بالإضافة إلى البروتوكول الذي يتبعه الطبيب لتشخصيها، فهي منطقة حساسة للغاية وكثير من الرجال ينتابه الخجل من الحديث عن شعوره بألم فيها، أو حتى الذهاب للطبيب والخضوع للفحص، تحسباً لما قد يتعرض إليه من إجراءات تشخيصية قد تكون محرجة نوعاً ما.

المقصود بدوالي الخصية، وعلاقتها بتأخر الإنجاب

إن الدوالي بصفة عامة هي عبارة عن انتفاخ والتواء الأوعية الدموية، الخاصة بإعادة الدم الخالي من الأكسجين إلى القلب والرئة مرة أخرى، وغالباً ما يحدث بالأوردة القريبة من الجلد، نتيجة حدوث خلل بوظيفة الصمامات الموجودة بها.

وبالتالي لا تستطيع القيام بوظيفتها في التحكم بسريان الدم ومنع ارتداده مرة أخرى بعكس الاتجاه الطبيعي له، لتظهر هذه الأوردة بشكل مجعد ولون أزرق داكن، نتيجة تراكم الدم بها واتساع قطرها فضلاً عن تمدد الجدران لاستيعاب هذا القدر من الدم الزائد عن الحد الطبيعي.

جدير بالذكر أن الدوالي تصيب العديد من أجزاء الجسد، ولعل أشهرها هي دوالي الساقين التي تصيب نسبة كبيرة من النساء نتيجة التعرض للوقوف لفترات طويلة، وتأتي في المرتبة الثانية دوالي الخصية التي تصيب الأوردة الدموية الموجودة بكيس الصفن، الذي يحمل الخصية لدى الرجال ويجعلها خارج الجسم في درجة حرارة أقل منه، حيث كان هذا التصميم الرباني لها ذو هدف علمي أكيد، وهو أن تعرض الخصية إلى درجة حرارة مماثلة لدرجة حرارة الجسم أو أعلى يؤثر سلبيا بشكل واضح على قدرة الخصية في إنتاج حيوانات منوية عالية الكفاءة، وهذه الدوالي ترفع من حرارة الخصية وبالتالي تنتج المشاكل الإنجابية ويتأخر الحمل لدى معظم السيدات اللواتي يعاني ازواجهم من دوالي الخصية.

أسباب الإصابة بدوالي الخصية

عادة ما يكون الوريد المعرض إلى الإصابة بدوالي الخصية هو المرافق للحبل المنوي، ما يجعل 90% من الرجال المصابين بدوالي الخصية لديهم مشاكل بالخصوبة، كذا أن معظمهم يعاني من الدوالي بالجهة اليسرى من الخصية بنفس النسبة تقريباً، لأن الوريد بها يكون بشكل عمودي بنفس الكيفية لأوردة الساق، فيكون من الصعب نقل الدم في عكس اتجاه الجاذبية الأرضية بشكل تام، هذا إلى جانب بعض الاحتمالات التي يعتقد الأطباء إنها السبب وراء الإصابة بهذا المرض، إلا إنه لم يثبت صحتها بشكل قاطع، ونذكر منها ما يلي:

  • ارتداء الملابس الداخلية الضيقة والغير قطنية، والتي ترفع حرارة الخصية وتسمح يتمدد الأوردة وبالتالي تعجز الصمامات عن أداء وظيفتها وتنبعج الأوردة.
  • وضع اللاب توب والالكترونيات على الساقين لفترة طويلة، يسبب تأثر الخصية بإشعاعات معينة، ودرجة حرارة تفوق الـ 30 درجة مئوية وهو ما يضر بالأوردة.
  • التعرض للاحتقان الوريدي على فترات متقاربة.
  • قد يكون للعمر ارتباط وثيق بالإصابة بهذا المرض، فالشباب من عمر 15 وحتى 25 عام، هم الأكثر عرضة للإصابة به.
  • الإصابة بتجلط طفيف الدم بأوردة الخصية، نتيجة التعرض لإصابة رياضية أو ما شبه.
  • تورم الغدد الليمفاوية القريبة من الخصيتين.

الأعراض المصاحبة لمرض دوالي كيس الصفن

تختلف الأعراض التي تظهر على المريض من شخص لآخر، فالبعض قد يشعر بألم مبرح في منطقة الحوض، والبعض الآخر قد لا يكتشف الأمر إلا مصادفةً عندما يتأخر الإنجاب، وبشكل عام فإن الأعراض التي قد تنبأ بدوالي الخصية هي:

  • مشاكل جنسية نتيجة نقص مستويات هرمون التستوستيرون، مثل: انخفاض مستواه الرغبة الجنسية بشكل ملحوظ جدا، ضعف الانتصاب، قلة عدد الحيوانات المنوية.
  • ألم غير معلوم المصدر بمنطقة الحوض، ومع تقدم الحالة يمكن تحديد إنه نشأ من الخصية.
  • عند لمس الخصية سوف يشعر المريض بوجود تكتلات داخلية، وقد يرى انبعاج الأوردة دون الحاجة إلى اللمس.
  • تزداد حدة الألم مع الوقوف أو الجلوس على وضع واحد لفترة طويلة.
  • انكماش وضآلة حجم أحد الخصيتين أو كلاهما بشكل ملحوظ.
  • الشعور بالألم يصل أشده عند الليل، والاستلقاء على الظهر يخفف من حدته نوعا ما.

كيفية تشخيص دوالي الخصية

الدوالي من الأمور التي من الممكن التأكد من وجودها، أو عدمه لدى المريض دون الحاجة إلى أجهزة طبية، أو فحوصات مخبرية، إلا أن تحديد درجة تمكنها من الحالة واختيار البرتوكول العلاجي الملائم قد يستدعي ذلك، حيث إن ما يتم اتباعه للتشخيص هو التالي، أولا اختيار طبيب أمراض ذكورة متخصص يمتلك من الخبرة والمهارة ما يؤهله لإجراء فحص دقيق دون أن يشعر المريض بالحرج، ولعل هذا ما ستجده في مستشفى بداية.

حيث يعتمد الطبيب في البداية على الفحص السريري وجس الأوردة باليد، والمريض واقف بشكل طبيعي، إذا كانت الحالة متقدمة سوف تظهر الأوردة منتفخة ومتعرجة، أما في حالة تطابق الأعراض واشتباه الطبيب إلا أن الحالة مازالت بسيطة وغير متضحة المعالم في الفحص السريري، قد يحتاج الطبيب إلى إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية على كيس الصفن، لتحديد حجم السريان العكسي وحجم قطر الوريد، حيث أن زيادته عن 3 ملي يعني الحاجة إلى وضع بروتوكول علاجي للتغلب على الدوالي.

أفضل طرق علاج دوالي الخصية لدى الرجال

إن حالات دوالي الخصية في بدايتها لا تحتاج إلى تدخل جراحي، ويمكن التغلب عليها بسهولة، أما عن الحالات المتقدمة فإن الطبيب هو الذي يمكنه تحديد التقنية العلاجية المناسبة للحالة، وبشكل عام فإنه يختار واحدة من الطرق التالية.

●      الجراحة المفتوحة

وفيها يتم إحداث جرح أسفل البطن، للوصول من خلاله إلى كيس الصفن وغلق الوريد المنتفخ للحد من تضخمه، ويعتبر هذا النوع من العلاج هو الأشهر والأكثر اتباعا، لأنه قليل المضاعفات سريع التعافي، حيث يمكن للرجل ممارسة حياته الزوجية بعد اسبوعين من الجراحة.

●      المنظار

اللجوء لهذا النوع من العلاج يحتاج إلى طبيب ماهر، فهو ينطوي على نسبة مخاطرة مرتفعة، ومضاعفاته متعددة، فهو يحتاج إلى إجراء جرحين أحدهما لإدخال كاميرا طبية صغيرة للتصوير الداخلي، والآخر لإدخال الأدوات الطبية التي سوف يتم استخدامها لإغلاق الوريد المنتفخ.

●      الانصمام بالقسطرة

هي أفضل طرق علاج دوالي الخصية على الإطلاق، حيث إن احتمالية الإصابة بالعقم جراء الجراحة تنخفض إلى 90% مقارنة بالطرق السابقة، كما أن تكلفتها المادية منخفضة.

قد يبدوا للبعض أن الإصابة بدوالي الخصية أمر خطير أو مرض مزمن لا يمكن علاجه، إلا أن هذا الاعتقاد غير صحيح، ذلك أن نسبة كبيرة من الرجال الذين يعانون منها قد لا تستلزم حالتهم الخضوع إلى العلاج، ومن الممكن أن يتعايشوا مع الأمر ويحدوا من تفاقمه، عن طريق إتباع نمط حياة صحي، خالي من التدخين ومسببات ارتفاع الحرارة بمنطقة الحوض، فضلاً عن إتباع نظام غذائي غني بفيتامين سي الذي يعزز مستويات الخصوبة لدى الرجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.