المخاض والولادة و اللحظات الأخيرة للحمل

الآن، انتهت أسابيع انتظار اللقاء بمولودك للمرة الأولى، وبدأت عملية المخاض والولادة الآن وتحقيق حملك، ولا يفصل بينك وبين المولود إلا ساعات قليلة.

لكن قبل الوصول إلى مرحلة المخاض، عليك تفهم ماذا يحدث لجسمك خلال هذه المرحلة وإدراك ما ينتظرك، كي تستطيعي أن تكوني هادئة وتستمتعي بكل لحظة تمر عليكِ حتى تشاهدي مولودك للمرة الأولى.

وصول المخاض والولادة

كثير من السيدات الحوامل يعتقدن أنهن لن يستطعن تمييز المخاض والولادة مع علمهن أن تلك هي اللحظات الأصعب في عملية الحمل والولادة

لكن لا تقلقي فأنت بإمكانك التميز بين التقلصات العادية وتقلصات المخاض التي تستمر لفترة ثم تعود في مواعيد محددة، لذلك يبقى عليكِ التركيز في المواعيد والفرق بين كل تقلص والآخر.

ماذا عن دلائل المخاض والولادة

هناك عدد من الدلائل التي تعرفك بوصول المخاض واقتراب موعد الولادة، والآن أصبحت على موعد من الطلق وآلام الولادة التي تعد من أشد آلالام ولكن عليك تذكر أنها تمر سريعًا، وأنك سوف تنسين كل أوجاعك لمجرد رؤية وجه صغيرك المنتظر.

– العلامة

  1. نزول مخاط مختلط بالدم السميك الذي يسد عنق الرحم خلال الحمل قبل أو خلال مراحل المخاض، تعد العلامة الأولى على اقتراب موعد الولادة وانتظار دقات الطلق والتقلصات.
  2. ما ينبغي عمله: قد تظهر هذه العلامة قبل أيام قليلة من بدء المخاض، لذا تشعرين بآلام منتظمة في معدتك وظهرك أو ربما يخرج منك الماء.

– نزول الماء

  1. هنا قد يتمزق كيس السائل المحاط بالجنين ويبدأ الماء في النزول، لكن الأمر الغالب هو ملاحظتك لتساقط قطرات من السائل، تتبع غالبًا تهيؤ رأس الجنين للخروج وتكون أول الغيث.
  2. ما يمكن عمله: عليك بالاتصال المباشر بالطبيب أو المستشفى، لأنه عليكِ مغادرة المنزل والاستعداد للولادة، وعليك وضع فوطة صحية لامتصاص الدفق خلال الانتظار.

– التقلصات

  1. قد تبدأ على هيئة ألم خفيف في الظهر، أو تشعرين بألم على امتداد فخذيك، ومع مرور الوقت تصيب معدتك تقلصات مشابهة لآلام الدورة الشهرية.
  2. ما يمكن عمله: إذا جاء التقلص منتظمًا، عليك متابعته ومعرفه مواعيده، فإذا كان منتظما فهو يعتبر طلقا حقيقيا فتحتاجين إلى الذهاب إلى المستشفى لإجراء عملية الولادة.

المرحلة الأولى من المخاض والولادة

تقلصات عضلات الرحم تعتبر المرحلة الأولى، حتى تسهل اتساع عنق الرحم والسماح بمرور الجنين عند الولادة، وتدوم هذه المرحلة من 10 إلى 12 ساعة في حالة الطفل البكر.

الشعور بالخوف والقلق خلال هذه المرحلة أمر طبيعي جدًا مهما كان استعدادك جيدًا لهذه المرحلة، فإن شعور جسدك خاضع لعملية لا سلطة لك عليها ويبقى أمرًا مخيفًا.

لذلك عليك البقاء هادئة قدر المستطاع وحاولي مطاوعة جسدك.

إجراءات عند دخول الأم المستشفى

المخاض والولادة ولحظات الحمل الاخيرة

فور وصولك إلى المستشفى، وحتى دخول غرفة العمليات، تقابلين عدة إجراءات ويمكن لزوجك ملازمتك خلال هذه المرحلة للقيام بأعمال التسجيل في المستشفى والإجراءات اللازمة.

– معاينة الأم

  1. عند الوصول إلى المستشفى، يبدأ الأطباء معاينة حالتك الصحية وتحضيرك للعملية من خلال ارتداء ملابس المستشفى أو فحص ضغط دمك وحرارتك ونسبة السكر ونبض قلبك
  2.  بالإضافة إلى فحص داخلي للتحقق من مدى توسع عنق الرحم.
  3. أثناء المرحلة الأولى من المخاض، تبقى حلقة من العضلات في عنق الرحم مغلقة، بينما تمتد عضلات أخرى من عنق الرحم إلى أعلى الرحم
  4.  وتتقلص هذه العضلات أثناء المخاض مقاربة ما بين الرحم وعنقه ثم تمتد العنق ليتسع بما يكفي لمرور رأس الطفل.

– معاينة الجنين

يتم فيه التحقق من وضعية الجنين من خلال التحسيس على بطنك والاستماع إلى خفقان قلبه.

وضعيات المرحلة الأولي

حاولي البحث عن وضعيات مريحة خلال هذه المرحلة، وفي الغالب تكون كل من الوضعيات مريحة ولكن لكل منها وقت مختلف.. تدربي على هذه الوضعيات مسبقًا، حتى تأتي مناسبة لشكل جسمك خلال هذه المرحلة.
ومن هذه الوضعيات:

  • البقاء منتصبة: استندي خلال التقلصات الأولى إلى شيء ثابت على مقربة منك كحائط أو مقعد أو سرير للمستشفى أو اركعي إذا كان ذلك ضروريًا.
  • الاستراحة بالاستناد على أحد: يمكنك الاستناد على زوجك أو شقيقتك أو صديقتك، عندما تشعرين بالمخاض، فقد تحتاجين إلى التحرك للقيام ببعض الترتيبات.
  • الركوع والاستلقاء إلى الأمام: اركعي بحيث تكون قدماك متباعدتين واسترخي فوق عدد من الوسائد الموضوعة أمامك، حاولي تقويم ظهرك واجلسي على جانب واحد بين التقلصات.
  • على الأطراف الأربعة: اركعي على ركبتيك ويديك على الأرض واميلي حوضك يمينًا ويسارًا، واحذري تقويس ظهرك واسترخي ما بين التقلصات نحو الأمام، واضعة رأسك على ذراعيك.

التنفس في المرحلة الأولى

يعتمد التنفس في المرحلة الأولى من المخاض على التنفس العميق المتوازن ثم تنفس خفيف ثم تنفس عميق متوازن مرة أخرى.

الطريقة

عند بداية التقلص عليك أخذ نفس عميق من أنفك وازفريه من فمك، حاولي عند ذروة التقلص أن تجعلي تنفسك سطحيًا وخفيفًا، بحيث تشهقين وتزفرين عبر فمك ولا تطيلي ذلك لعدم الشعور بالدوار.

المرحلة الانتقالية من المخاض

  • غالبا ما تأتي أصعب فترات المخاض عند نهاية المرحلة الأولى
  •  حين تغدو التقلصات على أشدها، فتدوم نحو الدقيقة وتفصل بين إحداها والأخرى دقيقة واحدة
  •  فيكون لديك وقت ضيق للغاية للاستراحة قبل حلول التقلص الثاني وهكذا.
  • تعرف هذه المرحلة بالمرحلة الانتقالية لأنها تدوم نحو 30 دقيقة على الأرجح، وتصبحين متعبة جدًا خلالها وسريعة الانفعال والعصبية ويمكن أن تفقدي إحساسك بالزمن خلالها.

التنفس خلال المرحلة الانتقالية

كل المعلومات عن المخاض والولادة

عليك بأخذ أنفاس قصيرة خلال هذه المرحلة، فبإمكانك خروج النفس واستنشاق آخر بسرعة وعلى فترات قصيرة وعندما تهدأي قليلًا ازفري الزفرة ببطء وبشكل متوازن حتى تحافظي على عملية التنفس.

المرحلة الثانية من المخاض

  • تبدأ المرحلة الثانية بعد اتساع عنق الرحم وعندها يصبح بإمكانك الدفع، وهذه المرحلة تستخدمين فيها جهدك الخاص بجانب تقلصات الرحم القوية، فتساعدين على دفع جنينك خارجيًا.
  • وعلى الرغم من أن التقلصات تأتي أقوى من السابق، فهي أقل ألما من المرحلة الانتقالية والأولى، وبما أن الدفع يتطلب جهدًا فإن الطبيب يساعدك على إيجاد الوضعية التي ترتاحين إليها أكثر من غيرها، واعلمي أن هذه المرحلة قد تستمر لمدة ساعة في حالة الولادة لأول مرة.

التنفس في المرحلة الثانية

  • عليكِ بأخذ نفس عميق ثم أنفاس عميقة متوازنة ثم أنفاس متوازنة، فعندما ترغبين في الدفع خدي نفسا عميقا واحبسيه قليلًا أثناء الضغط.
  • واظبي على ذلك ما دام يساعد على الضغط والدفع، ثم خذي أنفاسا قليلة عميقة بين التقلص والآخر لتهدئك ثم استرخي ببطء مع تلاشي التقلص قبل وصول التقلص الثاني
  •  وهكذا على مدار الساعة الأخيرة قبل الوصول إلى غرفة العمليات لاستقبال مولودك.

إقرأ ايضا

8 خطوات لجعل الولادة سهلة بدون الم

ماهي انواع الولادة عند المرأة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *