عنصر البوتاسيوم والرياضة تأثير العنصر المعدني على الجسم

العناصر المعدنية وعنصر البوتاسيوم من أهم الأساسيات التي يحتاجها جسم الإنسان،العنصر الكيميائي الموجود في المجموعة الأولى، ويعتبر البوتاسيوم أكثر العناصر فقدًا أثناء عملية التمارين الرياضية.

لذلك يجب تعويض الجسم من خلال مصادر تحتوي عليه، نظرًا لأهميته في تنظيم وضبط السوائل في الجسم، فضلا عن ضربات القلب وضغط الدم وتحويل الطعام إلى طاقة.

يعد البوتاسيوم عنصرا كيميائيا موجودا في المجموعة الأولى من الفلزات القلوية من الجدول الدوري، ويرمز له بالرمز k، وعدده الذري 19، ويعد أهم العناصر للحيوانات والنباتات والإنسان.

عنصر البوتاسيوم

البوتاسيوم والرياضة

يلعب البوتاسيوم دورا حيويا في تقلص عضلات الجسم وعضلة القلب والنقل العصبي والعمل الطبيعي للقلب والكُلية والعضلات، بالإضافة إلى اتحاده مع الصوديوم والكالسيوم والمغناسيوم في ضبط توازن الماء داخل الخلايا والحفاظ على ضغط الدم.

تناول الأغذية الغنية بعنصر البوتاسيوم، يعمل على تخفيض خطورة الإصابة بالسكتة الدماغية خاصة عند كبار السن، والحفاظ على مستواه في الجسم أمر ضروري لوظائف الغدة المحاذية للكُلية.

مصادر عنصر البوتاسيوم في الغذاء

  • يوجد البوتاسيوم في عدد كبير من الفواكه ومنها: “الأفوكادو، التمر، الموز، الكيوي، المشمش المجفف، البرتقال، الليمون، الجريب فروت، التين المجفف، الزبيب، الخوخ، البطيخ، التوت، الفراولة، التين الشوكي”.
  • في معظم أنواع الحضار: “البطاطا، البصل، الكرفس، البروكلي، الخس، البازلاء، الجزر، الكوسا، الكرنب، الطماطم، الفلفل بأنواعه، الفاصوليا، القرع”.
  • البقوليات والحبوب: “العدس، الذرة، الفول، الأرز، القمح”.
  • الحليب بمشتقاته.
  • اللحوم وخاصة الكبد.
  • الدجاج وأنواع الطيور المختلفة.
  • الأسماك البحرية.
  • المكسرات: “اللوز، الفول السوداني، الكاجو، الكستناء”.

فوائد البوتاسيوم على الصحة

تتعدد فوائد عنصر البوتاسيوم في الجسم، ولا تتوقف فوائده عند الرياضيين فقط، بل تشمل فوائده على جميع أجزاء الجسم، ولذلك فهو مهم لكل الناس:

صحة العظام

يحافظ عنصر البوتاسيوم على باقى العناصر المعدنية في الجسم، مما يتيح الفرصة لبقاء الكالسيوم لأطول وقت ووصوله إلى العظام بشكل صحيح، بالإضافة إلى زيادة كثافة المعادن في العظام من خلال الخضروات والفاكهة التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم.

استقرار ضغط الدم

يضبط البوتاسيوم ضغط الدم ويقلل من ارتفاعه، بالإضافة إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب الناجمة عن ارتفاع ضغط الدم، فضلا عن احتواء البوتاسيوم على خصائص لتوسيع الأوعية التي تعمل على تخفيف الضغط في الأوعية الدموية.

منع التشجنات

وجود عنصر البوتاسيوم في الجسم، يعمل على منع تشنجات العظام والعضلات والتي تحدث عند انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم، وقد تستطيع تناول ثمرة موز في اليوم حل هذه المشكلة.

اضطرابات العضلات

تحتاج العضلات إلى وجود مركز من عنصر البوتاسيوم في الجسم، خاصة عند القيام بعملية الانكماش والانبساط، وذلك يحافظ على وظيفة العضلات والأعصاب المثلى.

تحفيز النشاط العصبي

يعمل البوتاسيوم على تحفيز وظائف الدماغ وعملها بالشكل الطبيعي، إذ تكون المستويات العالية من البوتاسيوم سامحة لمزيد من الأكسجين بالوصول إلى الدماغ، وهذا بالتأكيد يحفز النشاط العصبي وزيادة القدرة المعرفية والتركيز والذاكرة.

ضبط سكر الدم

يساهم عنصر البوتاسيوم في الحفاظ على معدل سكر الدم في الجسم، وعند انخفاضه يسبب التعرق والصداع الشديد والضعف وفقدان الذاكرة بسهولة، لذلك على مرضى السكري الحفاظ على نسب البوتاسيوم في وجباتهم.

دعم الأيض

يدعم عنصر البوتاسيوم معالجة التمثيل الغذائي للعديد من العناصر الغذائية مثل الدهون والكربوهيدرات، ولذلك يساهم في استخراج الطاقة من العناصر التي يتم استهلاكها.

تعزيز صحة القلب

يعزز عنصر البوتاسيوم على صحة القلب والكليتين، بالإضافة إلى إزالة النفايا من خلال عملية إفراز البول.

توازن السوائل في الجسم

يحافظ البوتاسيوم على تنظيم مستوى السوائل في الجسم، فضلا عن مساعدة عدد من وظائف الجسم الحرجة في إتمام عملها، ونقل الشحنات الكهربائية إلى جميع أنحاء الجسم من الدماغ والجهاز العصبي.

عنصر البوتاسيوم

أعراض نقص البوتاسيوم

البوتاسيوم عنصر أساسي في الدم، ولذلك فإن وجوده بالنقص أو الزيادة يؤثر على وظائف الجسم بشكل كبير وملحوظ، وخاصة الجهاز العصبي الذي قد يحدث به خلل لتأثره الكبير من عنصر البوتاسيوم، و أعراض نقص البوتاسيوم:

  1. تشنج العضلات وعدم مرونتها، بالإضافة إلى ارتجاف العضلة وضعفها خاصة في حالة التدريبات الرياضية العنيفة.
  2. يتسبب نقص عنصر البوتاسيوم في الجسم للإصابة بفقر الدم، بسبب اضطرابات الدورة الدموية.
  3. يحدث كسر للعظام بسهولة في حالة انخفاص مستوى البوتاسيوم في الدم، وخاصة مع التقدم في العمر، ولدى السيدات اللواتي وصلن إلى سن انقطاع الطمث.
  4. يعزز نقص البوتاسيوم في الجسم، حدوث ضعف في الأعصاب من خلال تنميل وتخدير في الذراعين والساقين والأطراف، إذ لا تستطيع حمل الأشياء الثقيلة بمفردك.
  5. اضطرابات في النوم بسبب نقصان عنصر البوتاسيوم، الذي يساعد على الاسترخاء وهدوء العضلات والدماغ، وبالتالي مع نقص مستوى العنصر، يتعرض الإنسان إلى اضطرابات النوم.
  6. يتحكم عنصر البوتاسيوم في دقات القلب، فإذا كنت تشعر باضطرابات في عدد نبضات القلب، فتأكد من نقص عنصر البوتاسيوم في الدم، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.
  7. في حالة نقص البوتاسيوم بشكل كبير، تشعر بالدوار الذي يؤدي إلى حالات الإغماء، وفي هذه الحالة تكون الكلى فقدت قدرتها على التحكم ويحدث فقدان للماء الموجود بالجسم مع انخفاض ضغط الدم، فيحدث الإغماء.
  8. الشعور المتكرر بالعطش ودخول الحمام كثيرًا، أحد عوامل نقص عنصر البوتاسيوم.
  9. يؤدي نقص عنصر البوتاسيوم في الدم إلى ارتفاع ضغط الدم بسبب استرخاء الأوعية الدموية مما يعرض الشخص لخطر تعطيل تدفق الدم إلى القلب.

الأسباب المؤدية لنقص البوتاسيوم

  • تناول كميات كبيرة من المضادات الحيوية.
  • زيادة التعرق في الجسم.
  • تناول كميات وفيرة من الكحول والمشروبات الغازية.
  • الإسهال الحاد.
  • القيء والغثيان.
  • اتباع رجيم قاس وغير صحي.

أعراض زيادة البوتاسيوم في الدم

  • اختلال في التوازن.
  • تسبب زيادة البوتاسيوم الإسهال والقيئ وعدم انتظام ضربات القلب.
  • اضطرابات في ضغط الدم بسبب زيادة عنصر البوتاسيوم في الدم، وعادة ما يسبب في انخفاضه بشكل حاد.

اقرأ أيضًا: أعراض يجب الانتباه لها تدل على نقص البوتاسيوم

الأسباب المؤدية لزيادة البوتاسيوم

  • أمراض الكلى.
  • الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل “الموز”.
  • الأدوية التي تمنع الكلى من التخلص من البوتاسيوم.
  • أدوية ضغط الدم المرتفع.

الكميات المطلوبة من البوتاسيوم

لكل شخص معدل طبيعي من تناول عنصر البوتاسيوم خلال اليوم الواحد، والكمية المحددة تكفي الفرد من نشاط وطاقة ودعم وتعزيز لوظائف الجسم خلال النهار، وبالتالي لا تفضل الزيادة أو النقصان في النسب المحددة.

  • الأطفال الرضع حتى 12 شهرا: من 400 إلى 700 مليجرام يوميًا.
  • الأطفال من 1 لـ 8 سنوات: من 3000 إلى 3800 مليجرام يوميًا.
  • المراهقون من 10-18 سنة: من 4500 إلى 4700 مليجرام يوميًا.
  • البالغون من 19 سنة فما فوق: من 4700 مليجرام يوميًا.
  • النساء الحوامل والمرضعات: 5100 مليجرام يوميًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *