زيادة فرص الحمل: تجنبي تلك العادات الخاطئة

لـ زيادة فرص الحمل هناك عادات خاطئة تتبعها الأم دون إدراك أنها قد تعيق من حدوث الحمل وتضر صحتها، حيث أن لها دور فعال في زيادة الفرصة للإنجاب.

لذلك ينبغي أن تأخذ كل الاحتياجات اللازمة ومعرفة التعليمات الصحيحة التي يجب أن تسير على نهجها، وتحاول تجنب العادات التي تحول حدوث الحمل في حالة رغبتها في ذلك.

عادات خاطئة تؤثر على زيادة فرص الحمل

توجد بعض العادات الغير صحيحة والتي تتبعها الأم وتعمل على تقليل فرص الحمل، ومن هذه العادات ما يلي:

الإكثار من تناول الطعام

ويقصد بها الوجبات السريعة والوجبات التي تحتوي علي نسبة دهون كبيرة وغير مفيدة لصحتها، لأنها من المحتمل أن تؤثر بالسلب على الخصوبة، وتؤدي إلى زيادة في الوزن بشكل ملحوظ، مما ينتج عن ذلك ظهور كثير من المشكلات التي تؤثر على الإنجاب.

زيادة فرص الحمل

أحيانًا قد ينتج عن السمنة معاناة المرأة من متلازمة تكيسات المبايض، وهي من المشكلات الصحية التي تمنع حدوث حمل.

ومع الاستمرار على الأطعمة الغير مفيدة للجسم وترك الأطعمة اللازمة لصحة الإنسان، مثل تناول الخضراوات، البروتينات والفواكه، يصبح الجسم هشًا وعدم قدرة أعضاء الجسم على القيام بالأداء الوظيفي، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات تؤثر على الحمل.

كما تؤثر السمنة على إعاقة حدوث حمل، النحافة كذلك والضعف العام للجسم وقلة التغذية الصحية تؤثر بالسلب على الحمل.

النوم متأخرًا وعدم أخذ قسط كافي من النوم

لا يستوعب معظم النساء أن النوم القليل يؤثر على الخصوبة وحدوث حمل، ويعود السبب في ذلك إلى قلة مستويات هرمون اللبتين والمتعلق بالخصوبة، ومعنى انخفاض هذه المستويات قلة فرص الإنجاب.

التدخين يؤثر على فرص الحمل

بصفة عامة يعد التدخين من العادات السيئة التي يجب التخلص منها، نظرًا الأضرار والآثار الجانبية التي تسببها، وهذا ينطبق على كلًا من الرجال والنساء، وهذه العادة تؤثر على الخصوبة بشكل كبير، وذلك بسبب وجود صلة وثيقة بين التدخين والمكونات السامة التي يحتوي عليها، ويشمل هذا الأمر التدخين الإيجابي والسلبي.

ويعد التدخين واحدًا من الأسباب الأساسية لإعاقة حدوث حمل، ولذلك ينبغي تجنبها والابتعاد عنها قدر المستطاع.

بالإضافة إلى الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين والمنبهات عمومًا تنعكس بشكل سلبي على الإنجاب.

الإكثار من ممارسة العلاقة الحميمة

الكثير من الأزواج يعتقد أن الإسراف في ممارسة العلاقة الحميمة يعمل على زيادة فرص الحمل ، ولكن ما يحدث هو العكس، لأن كثرة الجماع تؤدي إلى الحصول على حيوانات منوية ضعيفة لا تصلح لتخصيب البويضة، مما ينتج عن هذا الشأن قلة فرص الإنجاب.

تناول العقاقير دون استشارة الطبيب

كثير من الأفراد يقومون بتناول العقاقير بعشوائية لحل بعض المشكلات الصحية، وهذه عادات خاطئة يفعلها الكثيرون دون الانتباه إلى الأضرار الجانبية التي قد تسببها هذه الأدوية من آثار غير صحية على الخصوبة والقدرة الجنسية، مثل تناول حبوب مسكنة أو المهدئات.

زيادة فرص الحمل

لذلك يجب الحرص عند تناولها أو تجنبها نهائيًا عندما تريد زيادة فرص الحمل ، من الضروري الرجوع إلى الطبيب قبل تناول مثل هذه العقاقير، وكذلك قراءة المعلومات والتعليمات الموجودة على النشرة، والتأكد من تأثيراته على الحمل.

  • الاستحمام باستخدام الماء الساخن

وهذا الأمر خاص بكل من النساء والرجال، ولكن الأشد ضررًا عند الرجال، لأن الخصية تتأثر تأثيرًا سلبيًا بدرجة الحرارة العالية، وتقلل من إنتاج حيوانات منوية وقد تؤدي إلى قتلها.

  • استعمال غسول مهبلي بعد ممارسة العلاقة الحميمة

لأن كثرة استخدامها تؤدي إلى تقليل فرص حدوث حمل، وتضعف الحيوانات المنوية، وكذلك لا يفضل استعمال الدش المهبلي الذي قد ينتج عنه مشكلات كثيرة.

اقرئي أيضا

أهم 10 نصائح لزيادة فرص حدوث الحمل عليك معرفتها

أسباب تأخر الحمل وماهي التحاليل والفحوصات اللازمة

أعراض الحمل المبكرة والأكيدة من اليوم الأول حتى الشهر الثالث

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *