الصحة النفسية

الصحة النفسية لذوي الاحتياجات الخاصة

ذوي الاحتياجات الخاصة

كل الأشخاص لديهم حاجات نفسية وتوقعات إيجابية من الآخر تجاههم، خاصة توقعات القبول والحب غير المشروط،، وطفل الاحتياجات الخاصة يملك هذا الشعور أيضًا ولابد للوالدين أن يكون كلاهما على وعي بالكيفية التي يتعاملون بها مع طفلهم، خاصة إذا كان من ذوي الاحتياجات الخاصة سواء الجسدية أو الذهنية.

ومن المعروف أن ذوي الاحتياجات الخاصة يكونون أقل استقرارًا وأكثر غضبًا وعدوانية في بعض الأوقات، لذلك لابد من توفير البيئة النفسية الصحية والسوية لهم، دون افتعالها، فالإنسان في طبيعة الحال يحتاج أن يشعر بأمان في البيئة التي يعيش فيها، وبين الأشخاص المحيطين به وهو لديه توقعات مسبقة بذلك، وأي شيء يخالف توقعاته هذه يسبب له الخذلان والاكتئاب ومن ثم انعدام الثقة.

اقرا ايضا:من هم ذوي الاحتياجات الخاصة؟

كيف يتم تصنيف ذوي الاحياج علميًا

تختلف طريقة التعامل مع الحالة باختلاف وتعدد سبل وأنواع الإعاقة، فلكل واحدة موضوع وملف خاص بها، فمنها الجسدية ومنها العقلية، وكل منهما لها درجاتها التي تتراوح بين البساطة والخطورة، والشيء الوحيد الذي يجمع بين كل هذه الحالات الإصابة والصعوبة في أداء بعض الوظائف1ويكيبيديا.

ذوي الاحتياجات الخاصة

ما هي الإعاقة الجسدية

الإعاقة الجسدية ليست مرضًا يمكن الشفاء منه بجرعة خفيفة أو ثقيلة من العلاج الدوائي، لكن في مقابل ذلك يمكن التعايش مع الحالة وتحسين بعض قدراتها من خلال الجلسات العلاجية والتأهيلية، ويكون سبب هذه الصعوبات الجسدية وجود خلل ما سابق في المخ أو الأعصاب يؤثر بعد ذلك على الجسم ويؤدي إلى شلل بعض أجزائه مما يجعل حركة الجسم نفسها غير منتظمة لأنه ليس ثمة ما يتحكم بها في أجزاء المخ المسئولة2سطور.

والإعاقة العقلية أيضًا تكون لأسباب مقاربة وهي ضمور في وظائف المخ والعقل قد يكون سببه الوراثة أو خطأ سلوكي من جهة الآباء أثناء فترة الحمل كتناول أدوية ما مثلًا لها تأثير سلبي على الجنين.

اقرأ أيضًا: العناية بأسنان ذوي الاحتياجات الخاصة

ما أهمية أن نكون أصحاء نفسيًا

كل شخص في العالم له تأثير كبير في تغييره إما إلى الأسوأ وإما إلى الأفضل وذلك يتم قياسه بالفعل الذي يقوم به المرء أولًا وقبل أي شيء، ولأن أغلب أفعال الإنسان وقراراته تكون حالته النفسية هي  المسئولة عن أكبر نسبة في اتخاذها والإقدام عليها، فمن المهم أن تكون الصحة النفسية سليمة معافاة من الآلام والصدمات المسببة للأمراض والأزمات التي تعيق الإنسان عن إكمال مسيرته في الحياة، أما في حالات ذوي الاحتياجات الخاصة، فلابد من الوعي الجيد بحالتهم وأنهم في حاجة دائمة إلى الدعم النفسي، وعدم إشعارهم بالوحدة أو الرفض مهما كان ثمن ذلك3ويب طب.

اقرا ايضا:داء ستيل ماهو وما أسبابه ومضاعفاته

كيف نحافظ على صحة ذوي الاحتياجات النفسية

كما ذكرنا، ذوو الاحتياجات الخاصة هم كسائر الناس لهم حاجات وتوقعات من الآخر، خاصة أنهم الفئة الأكثر معاناة نفسيًا، فهم وإن لم يبد عليهم ذلك فهم في حالة إحباط وانهزام نفسي دائم، وقد يرجع ذلك أحيانًا إلى نظرة الآخر غير الواعي لهم، أو بدون قصد يشعرونهم أن ثمة شيء ناقص عن المألوف، لذلك لابد من تتبع الآتي للتخفيف من وطأة وثقل الأمر عليهم، خاصة أن هذا سيحدث فارقًا كبيرًا في تطور الحالة أو زيادة تحسنها.

  • أولًا لابد من توفير بيئة سوية للطفل أو الشخص الذي يعاني من مشكلة جسدية أو عقلية، ونشر ثقافة لمن يحيطون به سواء من أهل أو زملاء، كبارًا وصغارًا، بطريقة التعامل المختلفة التي ينبغي استخدامها مع ذوي الاحتياجات الخاصة، فمثلًا عدم استخدام جمل غير مناسبة أو تبادل السخرية بشكل مهين، ولو كان الأمر بمجرد نظرات.
  • قد يكون إصابة الشخص ذي الاحتياجات في عقله، لذلك تكون نسبة استيعابه للأمور ضئيلة وشبه معدومة، وإذن ينبغي الانتباه إلى ذلك والتعامل بصبر حاد مع حالته.
  • محاولة تجنب الخوض في أحاديث وثرثرة عامة عن حالة المريض أثناء تواجده.
  • الحرص على أداء الأنشطة والمشاركة في فعاليات رياضية وتعليمية وترفيهية اجتماعية فهذا من شأنه أن يطور من حالة المريض، وعلى الأقل يرفع من شئونه النفسية وثقته تجاه الآخر ونفسه.

صحة ذوى الاحتياجات الخاصة

اقرأ أيضًا: ما هي خصائص الطفل المصاب بالتوحد

مؤسسات خاصة لتطوير وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة

أصبح تواجد المؤسسات الخاصة برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة مؤشرًا إيجابيًا وأحد العوامل المساعدة اجتماعيًا على استقبال هذا التدفق السنوي في حالات تحتاج إلى الرعاية والتأهيل، ومن بين هذه المؤسسات مدارس خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة ومراكز تدريب تؤهلهم لممارسة وظائفهم وأدوارهم في المجتمع وخارجه، ومن ثم الحصول على حقهم في المساواة فهم بشر ولهم حقوق وواجبات على أي حال.

وتجتهد هذه المؤسسات قدر الإمكان حتى بالنسبة للأشخاص المصابين بدرجات من الإعاقة قد يصعب التأثير بالتدريب فيها، فهذه المراكز تكسبهم بطريقة منهجية واعية أساليب قد تفتقر إليها بيئتهم الأم (الأسرة)، وتركز أكثر على المواهب الإبداعية وتنميها لأنها في الغالب تكون نسبها عالية بين هؤلاء.

ذوي الاحتياجات الخاصة

كيف نعرف أنهم مؤهلون نفسيًا

  • يتوقف ذلك على مدى نظرة الشخص لذاته.. كيف يتقبلها أو يكون فكرته عنها، طريقة مساهمته في المجتمع، ولو بأشياء بسيطة.
  • اندماجه مع الآخرين وقبول مجالستهم ومشاركتهم الحكي والألعاب، أو الفكاهة.
  • تقبل فكرة أنه شخص مسئول كسائر الناس، ولديه مهام ووظائف عليه أداؤها (إذا كانت الإعاقة جسمانية فقط).
  • مشاعره الإيجابية وقلة أفعال الغضب العصبي وممارسة العنف مع الأشياء من حوله.
  • تجنبه للقلق والتوتر أثناء مواجهته العالم وبذل كل طاقة في سبيل تجاوزهما.
  • الإقبال على التعلم واكتساب كل ماهو جديد.

أما من جانب الآباء فلابد أن يكون ثمة وعي وثقافة متوافران لديهم تجاه الابن، ومن المهم أن يحاولوا إكسابه بعض المهارات والذوقيات كالموسيقى ممارسة واستماعًا، لأن هذا من شأنه أن يطور ويحسن من الأداء النفسي لديهم، ولا يخلو هذا من دور ومشاركة المعالج المسئول عن الحالة في كل الأحوال.

اقرأ أيضًا: بعض المشاكل التي تواجه آسر ذوي الاحتياجات الخاصة

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أن طفلي مصاب بمتلازمة الموهوب؟

اقرأ أيضًا: بقع بروشفيلد علامات أولية لمتلازمة داون

المصادر   [ + ]

السابق
نظرة شاملة على مرض ثنائي القطب
التالي
فوائد لن تتخيليها لصابون النابلسي

اترك تعليقاً