أسيتامينوفين Acetaminophen دواعى استعمال دواء

يتم استعمال دواء أسيتامينوفين في معالجة الأوجاع الطفيفة والتقليل من الأعراض المصاحبة لمرض الحمى، فضلاَ عن قدرته على معالجة الأوجاع التي تصيب المفاصل داخل الجسم والتي تكون في المراحل المعتدلة والمتوسطة، الجدير بالذكر أن علاج أسيتامينوفين يصرف دون الحاجة إلى وصفة من قبل الطبيب، بالإضافة إلى أنه متاح في العديد من الأشكال المتنوعة، على سبيل المثال

أشكال دواء أسيتامينوفين

  • محلول.
  • أقراص.
  • حبوب فوارة.
  • لبوس.
  • أقراص ذات مفعول طويل ممتد.
  • بودر.
  • معلق.
  • كبسولات يمكن مضغها.
  • شراب.
  • بودر يمكن من خلال عمل محلول.
  • كبسول.

قبل استعمال دواء أسيتامينوفين

عند الإقدام على استعمال العلاج، من المهم القيام بعمل توازن بين كل من الأثر الجانبي ، وبين التأثير الجيد للعلاج، كما يفضل التحدث مع الطبيب الخاص بك، مع ذلك يجب الأخذ في الاعتبار ما يلي:

استخدام دواء أسيتامينوفين

1- الحساسية

من المهم التحدث مع الطبيب المعالج بشأن ما إذا كان الفرد يعاني من التحسس تجاه ذلك العلاج، أو أي علاجات دوائية أخرى، كما يجب التحدث عن وجود حساسية تجاه الطعام أو غيره من المواد.

2- الرضاعة بشكل طبيعي

أكدت بعض الأبحاث الطبية التي تم إجرائها على عدة سيدات في مرحلة الرضاعة، أن ذلك العلاج من الممكن أن يؤدي الى إحداث بعض التضرر الطفيف على الأطفال حديثي الولادة، وذلك في حالة ما إذا تم اللجوء الى استعماله خلال مرحلة الرضاعة.

إقرأ أيضا:صحة الجيوب الأنفية: تأثير النظام الغذائي عليها

3- الأفراد  من هم في مرحلة الطفولة

لم تثبت الأبحاث الطبية التي تم إجراؤها أن علاج أسيتامينوفين يمثل خطر على الأفراد من هم في مرحلة الطفولة، الجدير بالذكر أن العلاجات التي لا تستدعي وصف الطبيب يتم منع الأطفال الذين يكونوا أقل من عامين من تناولها، أما في حالة الوصفة الطبية فيسمح بذلك.

4- حدوث الحمل

تم تصنيف علاج أسيتامينوفين على أنه من الفئة” c”وذلك في مراحل الحمل المتنوعة، وهذا يكون معناه أن الأبحاث الطبية أكدت أن لذلك العلاج تأثير سيئ على الحيوانات، أما السيدات الحوامل فلا توجد أبحاث مؤكدة وكافية بالنسبة لهن.

5- الشيخوخة

إن الأبحاث الطبية التي تم إجراؤها في الوقت الحالي لم تؤكد وجود أي تأثيرات سيئة لدواء أسيتامينوفين على الأفراد في عمر الشيخوخة.

تفاعلات دواء أسيتامينوفين مع العلاجات الدوائية الأخرى

بالرغم من التحذيرات المستمرة بشأن عدم القيام باستعمال بعض أنواع العلاجات الدوائية في نفس الوقت، إلا أنه هناك بعض الحالات التي تتيح استعمال علاجيين غير متشابهين معاَ، بغض النظر ما إذا كان من المرجح حدوث تداخل بين كلٍ منهما، في تلك الحالة قد يقوم الطبيب في إحداث تغيير في الجرعات التي يتلقاها المريض، أو من المحتمل وجود نصائح احتياطية أخرى والتي من اللازم القيام بإتباعها.

إقرأ أيضا:صدمة الولادة: تعرفي عليها وعلى أسبابها

وبسبب هذا الأمر ينبغي إخبار الطبيب المختص عن ما إذا كان المريض يأخذ أنواع العلاجات الدوائية التالية:

  • دواء إيماتينب.
  • علاج بيكسانترون.
  • دواء إيزونيازيد.

لا ينصح باستعمال دواء أسيتامينوفين مع تلك العلاجات، مع ذلك فقد يوجد بعض الحالات التي يحدث بها هذا الأمر، فعند وصف علاجين في نفس الوقت، فمن المرجح أن يقوم الطبيب المختص بتغيير الجرعة المحددة، أو الوقت الذي سوف يتم استعمال أحد العلاجين أو كليهما.

ومن المحتمل أن يضر علاج أسيتامينوفين الحالة الصحية للجسم، وظهور بعض العلامات الظاهرية السلبية في حالة استعماله بجانب أحد تلك العلاجات الدوائية:

  • دواء زيدوفودين.
  • علاج أسينوكومارول.
  • دواء وارفارين.
  • علاج فوسفينوتوين.

موانع استعمال دواء أسيتامينوفين

ينبغي عدم استعمال بعض أنواع العلاجات الدوائية في الوقت المحدد لتناول الأكل أو قبل تناوله أو بعد تناوله، بالإضافة الى أنه قد يمنع من تناول بعض المأكولات المحددة وذلك لتجنب وقوع تفاعلات مع العلاج، وبالمثل قد يقوم التدخين الى إحداث تفاعلات وتداخلات مع بعض العلاجات الدوائية.

موانع استخدام دواء أسيتامينوفين

مشاكل مرضية أخرى

أن وجود أي حالات مرضية أخرى لدى الأفراد المقدمين على تناول دواء أسيتامينوفين قد يؤدي الى التأثير على صحة الإنسان، لذلك من الضروري القيام بالحديث مع الطبيب المختص وإخباره عن ما إذا كان الفرد يعاني من أي أمراض ومشاكل أو عادات صحية معينة، وخصوصاَ ما يلي:

إقرأ أيضا:متى تغلق فتحة جمجمة الطفل بعد الولادة؟
  1. تناول المشروبات الكحولية.
  2. داء الكلى الحاد.
  3. الأوبئة التي تصيب الكبد.

فإنه يوجد أنواع من علاج أسيتامينوفين تشتمل على مادة الأسبارتام، والتي بدورها قد تؤدي الى زيادة مدى سوء الحالة.

إرشادات استعمال دواء أسيتامينوفين

يجب أخذ علاج أسيتامينوفين فقط طبقاَ لوصف الطبيب، فيجب عدم القيام برفع جرعة العلاج، بالإضافة الى عدم تناول العلاج أكثر من العدد المحدد لتناوله، أيضاَ عدم استعمال العلاج لمدة زمنية أطول من الذي قام الطبيب بتحديدها، وذلك لأن تناول مقدار كبير من علاج أسيتامينوفين لمدة زمنية طويلة، من الممكن أن يقوم بإحداث خلل في عضو الكبد، وفي حالة ما إذا تم اللجوء الى تناول ذلك العلاج بدون وصف الطبيب فمن الضروري القيام بقراءة النشرة الداخلية للعلاج وقراءتها بشكل جيد، والمشي على التعليمات الخاصة بالجرعات بشكل دقيق.

جرعات دواء أسيتامينوفين

يجدر الإشارة الى أن الجرعة الموصوفة من العلاج تتباين بتباين المصاب، وبسبب ذلك الأمر يجب القيام بإتباع تعليمات الطبيب المعالج، و الجدير بالذكر أن جرعة العلاج تكون معتمدة بشكل كبير على مدى تأثير وفاعلية العلاج، كما أن عدد الجرعات التي يتم أخذها على مدار اليوم، بالإضافة الى المدة المحددة ما بين تناول جرعة وأخرى، أيضاَ مدى الفترة الزمنية التي من المفترض أخذ العلاج فيها تكون جميعها معتمدة على نوع المشكلة الطبية.

وفي حالات الأوجاع والإصابة بالحمى يتم استعمال علاج أسيتامينوفين كالآتي:

  • للأفراد في مرحلة البلوغ ومرحلة المراهقة، تتراوح الجرعة ما بين 600 الى 1000 ملي غرام، وذلك كل أربع أو ستة ساعات، وذلك طبقاَ للحاجة.
  • للأفراد في مرحلة الطفولة تكون الجرعة معتمدة على السن بالإضافة الى الوزن.

احتياطات استعمال دواء أسيتامينوفين

يجب على الطبيب المعالج أن يقوم بعمل اختبارات وفحوصات للتمكن من تشخيص مدى تقدم الحالة الصحية للمريض مع تناول الدواء، بالإضافة الى أن بفضل تلك الفحوصات قد يستطيع الطبيب التعرف على مدى فاعلية العلاج وهل يعمل بالطريقة الصحيحة أم لا، ومن الجدير بالذكر أنه يجب التوجه للاستشارة الطبية في حال ما إذا عانى المريض من عدة علامات مختلفة على سبيل المثال الأوجاع أو إنهاك في المعدة، أو براز ذو لون متغير وشاحب.

الأعراض الجانبية لاستخدام دواء أسيتامينوفين

من الضروري التوجه الى الاستشارة الطبية في حالة ظهور تلك الأعراض السلبية على المريض وهي:

  • نزف دم.
  • تحول لون كلاَ من العين والجلد الى اللون الأصفر.
  • نزول دم أثناء عملية التبول.
  • البراز ذو اللون الأسود.
  • ظهور بقع ذات لون أحمر على البشرة والجلد.
  • الإسهال.
  • الشعور بالإعياء يصاحبه التقيؤ.
  • انعدام الشهية.
  • إفراز عرق بكميات هائلة.

في النهاية قبل الإقدام على تناول أي نوع من الدواء، يجب التحدث مع الطبيب في كل ما يخص هذا الدواء، وذلك للتمكن من اتخاذ الإجراء الصحيح الذي يتمثل في الجرعة والمدة المفترض أخذ هذا العلاج بها وغيرها من التعليمات الهامة.

اقرأ أيضًا:

السابق
البروبيوتيك Probiotic – ما تحتاج لمعرفته عن الدواء
التالي
حمض الفوليك للرجال وكل ماتحتاج إلى معرفته عنه

اترك تعليقاً