داء ستيل ماهو وما أسبابه ومضاعفاته

هل سمعت من قبل عن إصابة أحد المقربين إليك بمرض داء ستيل؟ قد تأتي إجابتك بـ لا نظرًا لأنه مرض نادر الحدوث، ولكن أعراضه الخطيرة تحتم علينا معرفة المزيد من التفاصيل عن المرض لتجنبه.

لذلك سوف نوضح لكم المعلومات الكافية عن داء ستيل وأسبابه وأعراضه ومضاعفاته وطرق علاجه، فتابع المقال حتى النهاية.

اقرا ايضا:من هم ذوي الاحتياجات الخاصة؟

ما هو داء ستيل

يعد داء سّتيل مرض نادر يصيب الإنسان بالتهابات المفاصل وأعضاء الجسم الداخلية كغشاء القلب والرئتين، بالإضافة إلى الإصابة بالحمى والطفح البقعي ذو اللون الفاتح عن الجلد.

عادة ما يظهر داء سّتيل عند البالغين والأطفال بأسلوب مشابه للأمراض الالتهابية الأخرى والأمراض المناعية الذاتية، لذلك عليك الانتباه للأعراض البدائية قبل التطور لمضاعفات شديدة تهدد حياة المصاب.

إما عن عمل داء سّتيل في الجسم، فهو يرفع من مستويات الفيريتين في الدم، وهو البروتين المسؤول عن الارتباط بالحديد، لذلك يمكنه أن يدمر المفاصل نهائيًا وخاصة الرسغين، ويعمل العلاج بالأدوية التي تساعد في السيطرة على الالتهابات والحد من تطورها.

سمى داء ستيل بهذا الاسم نسبة إلى الطبيب الإنجليزي جورج ستيل، وهو مكتشف المرض ومُشخصه بوجود خصائص الحمى والارتعاش والطفح الجلدي بالإضافة إلى التهابات المفاصل والعضلات وتورم الغدد الليمفاوية وتضخم الكبد والطحال.

اسباب داء ستيل

حتى الآن لم يتم تحدد أي أسباب وراء الإصابة بمرض ستيل عند البالغين أو الأطفال، ولكن اشتبه بعض الباحثون في أن الحالة قد تنتج عن العدوى الفيروسية والبكتيرية التي يصاب بها جهاز المناعة وتعمل على إضعافه.

اعراض داء ستيل

اعراضه داء ستيل

تتشابه أعراض داء سّتيل عند كل المصابين بالمرض سواء كانوا بالغين أو أطفال، ومن بينها:

اقرا ايضا:الصحة النفسية لذوي الاحتياجات الخاصة

الإصابة بالحمى

من أوائل الأعراض التي يصاب بها مرضى داء ستيل هي الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم التي قد تصل في الأسبوع الأول من الإصابة بـ 39 درجة مئوية.

الطفح الجلدي

ظهور طفح جلدي باللون الوردي على الجلد مع الحمى، من أعراض مرض داء ستّيل، وعادة ما يظهر الطفح الجلدي على الجذع أو الذراعين أو الساقين.

التهابات الحلق

يعد من أول أعراض داء ستيل عند البالغين، ويؤدي إلى تضخم العقد الليمفاوية وتصلبها في الرقبة.

آلام المفاصل

يعمل داء سّتيل على إصابة المفاصل بالالتهاب والآلام والتورم خاصة في مفاصل الركبتين والرسغين، ثم يصل إلى الكاحلان والكوعين والكتفين مع تطور الأعراض، وتستمر هذه الأعراض لمدة أسبوعين على الأقل.

آلام العضلات

مع ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالحمى، تكون آلام العضلات شديدة بما يكفي لعدم القدرة على أداء المهام اليومية والنشاطات.

فقدان الشهية

يسبب داء ستيل ظهور أعراض أكثر تطور عند الأطفال والبالغين المصابين بالمرض، إذ يصل إلى فقدان الشهية خاصة مع الإصابة بالحمى وتورم الحلق.

آلام البطن

يعمل داء سّتيل على إحداث اضطرابات معدية وآلام في البطن عند المصابين، مما يصعب عليهم عملية الإخراج والهضم.

داء ستيل هل هو معدي

لم يعد داء سّتيل من الأمراض المعدية والتي تنتقل بين أفراد الأسرة، لأنه يعمل على جهاز المناعة والعضلات والمفاصل.

مضاعفات داء ستيل

تتطور أعراض داء سّتيل مع عدم اكتشاف المرض والبدء في علاج الالتهابات، وعادة ما تنشأ معظم المضاعفات من الالتهاب المزمن للأعضاء والمفاصل.

ومن بين مضاعفات داء ستيل ما يلي:

مضاعفات داء ستيل

تدمير المفاصل

يمكن لداء ستيل أن يعمل على تدمير المفاصل وخاصة الركبتين والرسغين، وقد تتم إصابة مفاصل الرقبة والقدمين وأصابع اليدين.

التهاب القلب

يعمل داء ستيل عند تطوره على التهاب الغطاء الشبيه بالكيس للقلب ويسمى التهاب غشاء التامور أو الجزء العضلي للقلب ويطلق عليه التهاب عضلة القلب.

زيادة السائل حول الرئتين

تسبب الالتهابات على تراكم السوائل حول الرئتين، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس.

علاج داء ستيل

العلاج بالأدوية

تستخدم الأدوية في علاج داء ستيل لتهدئة آلام الأعراض والحد من شدتها في مختلف أجزاء الجسم، وتشمل الأدوية التالية:

الأدوية المضادة للالتهابات الخالية من الستيرويد

تساعد أدوية المضادة للالتهابات الخالية من الستيرويد على التخفيف من آلم المفاصل البسيط والالتهاب، ومن هذه الأدوية: الإيبوبروفين، نابروكسين الصوديوم.

لكن من الآثار الجانبية لهذه الأدوية، العمل على تدمير وظائف الكبد، لذلك على من يتناول هذه الأدوية إجراء فحوصات دورية للكبد بانتظام للتحقق من عمل وظيفة الكبد.

الستيرويدات

أغلب المصابين بداء ستيل من البالغين، يحتاجون إلى العلاج بواسطة الستيرويدات التي تعمل على التقليل من الالتهاب والألم، ولكنها تعمل على تقليل مقاومة الجسم للعدوى من خلال إضعاف الجهاز المناعي، فضلا عن قدرتها على الإصابة بهشاشة العظام.

ميثوتركسيت

يتم استخدام دواء ميثوتركسيت مع دواء بريدنيزون، للتخفيف من أعراض داء ستيل.

معدلات الاستجابة

داء ستيل

تستخدم أدوية معدلات الاستجابة الحيوية مثل إنفليكسيماب أو أداليموماب، لإظهار النتائج الواعدة، ولكن لا تزال فوائدهم على المدى الطويل غير معروف.

العلاج من خلال نمط الحياة

تغيير نمط الحياة واللجوء إلى بعض العلاجات المنزلية، يساعدان على الحفاظ على الصحة والتقليل من مضاعفات داء ستيل ومن بين ذلك:

  • فهم الحالة المرضية والأدوية التي تتناولها وفقًا لتعليمات الطبيب المختص بالحالة، حتى في حالة عدم ظهور أعراض أو التقليل منها.
  • محاولات السيطرة على الالتهاب للتقليل من خطر الإصابة بالمضاعفات وذلك من خلال النظام الغذائي المتكامل مع تناول الفيتامينات والكالسيوم لمنع هشاشة العظام.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على التخفيف من آلام التهابات المفاصل بجميع أنواعها، أمر ضروري عند الإصابة بداء ستيل حتى لا تسمح للمفاصل بالتآكل والتدمير، بالإضافة إلى أنها تحمي معدلات الحركة وتخفف من أعراض التصلب.
  • مواصلة التحرك بالرغم من أنك قد لا ترغب في ذلك، ولكن الحركة تعمل على التخفيف من آلام المفاصل المزعجة.

اقرا ايضا:من هم الموهبون من ذوي صعوبات التعلم؟

اقرا ايضا:بقع بروشفيلد علامات أولية لمتلازمة داون

اقرا ايضا:علاج القزامة وكيف يمكن التعايش معها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق