حسب الدراسات المنشورة فإن نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي تصل إلى 94 % في معظم الحالات ولكن في هذا المقال ستتعرف معًا على جراحة جديدة غيرت هذه النسبة لتصل نسبة نجاح العملية إلى 99% فهيا بنا لنتعرف على هذه التقنية.

جراحة تغيير الصمام الأورطي

تستدعى بعض الحالات إجراء جراحة تغيير الصمام الأورطي مثل مرض ارتجاع الصمام الأورطي أو ضيق الصمام الأورطي .

تُجرى عملية تغيير الصمام الأورطي عن طريق عملية القلب المفتوح بتخدير المريض تخديرًا كليًا وباستخدام ماكينة القلب والرئة لوقف عمل القلب أثناء العملية.

عند الوصول إلى عضلة القلب يتم إصلاح الصمام إذا كان العيب يمكن إصلاحه أو تغيير الصمام الأورطي إذا لم يكن هناك طريقة لإصلاحه.

يتم تغيير الصمام الأورطي بآخر نسيجي أو ميكانيكي حسب قرار الطبيب المعالج و بناءًا على حالة المريض.

يفضل الصمام الميكانيكي لصغار السن لأنه يدوم لفترات أطول من الصمام النسيجي فلا حاجة لشق الصدر أكثر من مرة لتغييره.

في حالة تركيب الصمام الميكانيكي حاول ألا تغفل عن أدوية مضادات التخثر تحت إشراف طبيبك وأخذها بانتظام  لتجنب الجلطات.

تبلغ نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي إلي 94% وهى نسبة جيدة حيث أن كل 100 هناك 94 تنجح العملية في علاجهم.

مع تعدد التقنيات الحديثة في جراحات القلب ارتفعت نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي  إلى 99 %

درجات ارتجاع الصمام الأورطي

الصمام الأورطي هو صمام ثلاثي الوريقات يعمل على مرور الدم من البطين الأيسر إلى الشريان الأورطي عند انقباض القلب وبعد مرور الدم يغلق بإحكام.

في حالة وجود قصور في غلق الصمام بإحكام بعد مرور الدم فإن هذا يعرف بارتجاع الصمام الأورطي.

في حالة الارتجاع يتدفق الدم بشكل معاكس ليعود من الشريان الأورطي إلى البطين الأيسر مرة أخرى مما يؤدى إلى وضع حمل زائد على عضلة القلب عامًة والبطين الأيسر خاصًة.

 

تنقسم درجة ارتجاع الصمام الأورطي حسب كمية الدم المتسربة إلي أربع درجات

  • ارتجاع الصمام الأورطي البسيط
  • ارتجاع الصمام الأورطي المتوسط
  • ارتجاع الصمام الأورطي قبل الحاد
  • الارتجاع الحاد

 

تؤثر درجة الارتجاع على نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي فكلما ارتفعت الدرجة قلت نسبة النجاح

في حالات ارتجاع الصمام الأورطي البسيط قد يخبرك طبيبك بتغيير بعض العادات الخاطئة في حياتك وتناول بعض الأدوية لقترة معينة لتحسين أمورك ثم القيام بالعملية في وقت لاحق .

نسبة نجاح عملية تغيير الصمام في الحالات المُكتشفة مبكرًا هي الأفضل لذلك احرص على زيارة طبيبك والتزم بموعد الزيارات .

اقرأ المزيد : دليلك الشامل ل عملية القلب المفتوح .

الطرق الجديدة لتغيير الصمام الأورطي

يلجأ الكثير من الأطباء في الوقت الحالي للجراحات الحديثة وخاصًة أنها تعطى نسبة نجاح عملية القلب المفتوح 99% بالإضافة إلى توافرها في وطننا العربي.

بعض الطرق الحديثة المستخدمة لتغيير الصمام هي:

تغيير الصمام بالمنظار : يعتبر المنظار من التقنيات الحديثة التي تستخدم لتغيير الصمام الأورطي وتتم من خلال عمل جرح أصغر حجمًا من جرح عملية القلب المفتوح التقليدية بالإضافة إلى كون الجرح جانبيًا وليس في المنتصف .

تقلل جراحة المنظار من مخاطر العملية وترفع نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي إلى 99% كما تجعل فترة النقاهة أقصر .

الليزر : تعددت استخدامات الليزر في الآونة الأخيرة وشملت أيضًا تخصص القلب ويتم تغيير الصمام الأورطي عن طريق تسليط الليزر على أماكن الصمام .

مزامنة الليزر مع عملية القلب المفتوح تعطى أفضل النتائج .

القسطرة القلبية : يتم استخدام القسطرة القلبية للحصول على نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي إلى 99% من قبل الكثير من الأطباء.

تغيير الصمام الأورطي بالقسطرة

عملية قسطرة القلب
عملية قسطرة القلب

في السنوات الأخيرة أصبح الكثير من الأطباء يميلون لتغيير الصمام الأورطي عن طريق القسطرة كبديل لعملية القلب المفتوح .

تمتاز  القسطرة بارتفاع نسبة نجاح تغيير الصمام الأورطي خاصًة كما أن المريض لا يشعر بألم أثناء تركيبها.

كما أنها تستغرق وقتًا أقل وفترة نقاهة أسرع قد تصل إلى نصف يوم في بعض المرضى  .

خطوات تركيب القسطرة القلبية

  • تحديد مكان الشريان الذي سيتم إدخال القسطرة من خلاله وقد يكون الشريان الفخذي أو الشريان العضدي .
  • تخدير المكان عن طريق التخدير الموضعي .
  • سحب بعض الدم للتأكد من أن الوعاء الدموي شريان وليس وريد .
  • إدخال القسطرة وإزاحتها حتى تصل للشريان الأورطي وتغيير الصمام التالف .

تعتبر القسطرة القلبية من أنجع الطرق رغم بساطتها ولذلك استشر طبيبك الخاص ولا تتردد في تجربتها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *