تدريب الطفل على النونية – نصائح هامة للأم!

مرحلة تدريب الطفل على النونية وعدم قضائها في الحفاضة مرحلة مهمة تحتاج من الأم الصبر والتحمل، حتى يمر الطفل بهذه المرحلة لأنها مرحلة صعبة ومهمة في حياة الطفل.1موضوع

طرق يجب تجنبها عند تدريب الطفل على النونية

تمر الأم مع الطفل في هذه المرحلة بعدة مراحل، قد تنجح في تعليمه دون التأثير عليه بأية مشاكل نفسية أو جسدية وقد يحدث خلاف ذلك.

و لتجنب هذه المشاكل يجب أن نتبع هذه الطرق:

تجنب ارتفاع صوت الأم في وجه الطفل

يجب أن تتفهم الأم أنه مازال طفل صغير لم يتوصل إلى مرحلة العقل المتفاهم وأن هذه مرحلة جديدة عليه وهو أمر صعب جديد يحدث له.

فهدوء الأم هو أول طريق لنجاحها في تعليم الطفل بطريقة صحيحة.

الأم الواعية تدرك أن الصراخ نحو الطفل قد يسبب له العديد من المشاكل، ومنها مشكلة التبول على ملابسه دون رغبته في الجلوس عند تدريب الطفل على النونية.

وذلك بسبب خوفه الذي زرعته أمه بداخله اتجاه رد فعلها عند جلوسه.

تدريب الطفل على النونية

 

وجود النونية في الوقت الذي يحتاجه الطفل.

الطفل عندما يبدأ في ترك الحفاض، ويريد التبول يجب أن تتوفر له في أي وقت يحتاج إليها وفي أي مكان لكي لا يتشتت ويتألم حتى إحضارها له وذلك إن استطاع أن ينتظر.

يجب أن يكون هناك نونية تصلح للتنقل في أي مكان، ومن الأفضل أن يكون الطفل مستقرا في المنزل فترة تدريبه عليها حتى يسهل عليه الأمر ويتوفر له ذلك وقت رغبته في التبول.

تشجيع الطفل والابتعاد عن العقاب إذا لم يتبول عليها.

هذه الفترة تحتاج من الأم الهدوء، فهو الطريق الأيسر عند تدريب الطفل على النونية أما العقاب قد يؤثر على الطفل بشكل سلبي دون فائدة، زيادة إلى تدمير حالته النفسية وكرهه للنونية، ورفضه للجلوس عليها.

ويكون تشجيع الطفل بعدة طرق منها، الابتسامة في وجه، وشعوره بأنه فعل شيء جميل، وأنه يستحق الجائزة على ما فعله وعدم معاقبته مهما كان الأمر.

 

تجنب استخدام العنف وإجباره على جلوسه على النونية

في الفترة الأولى من تدريب الطفل على النونية يرفض الجلوس عليها، لكونها شيء غير مألوف عنده، ويصرخ كثيرًا رافضًا لها

فرد فعل الأم هو الحل في هذه المشكلة هو إن التزمت الأم الهدوء وحاولت معه عدة مرات سوف ينجح ويتقدم مع كل محاولة.

إن استخدمت معه العنف وأجبرته على الجلوس عليها سيؤثر ذلك عكسيًا على نفسيته وتجد نفسها تعيد المرحلة من جديد دون جدوى.

تدريب الطفل على النونية

عدم غياب الأم في فترة تدريبه

الأم تتبع بعض الأساليب الخاصة بالطفل لتعليمه كيفية التعود على النونية، أما الآخرين فقد يتبعون طرق أخرى، من الممكن أن تهدم كل ما بنته الأم في مرة واحدة من غياب الأم بسبب عدم فهم ما يحتاجه الطفل.

الأم تدرك كيفية جلوسه وطرق لهيه عند الجلوس، والأم هي الوحيدة التي تتحمل طفلها دون الملل.

كما يشعر الطفل بذلك من أمه ويرفض الجلوس على النونية مع غيرها.

مراعاة شعور الطفل أمام الآخرين

مرحلة تدريب الطفل على النونية تحتاج من الأم التحفيز والتشجيع للطفل أمام الجميع.

إذ من الأخطاء التي تقع فيها الأم، هي عدم مراعاة شعور الطفل أمام الآخرين واخبار الجميع أنه يتبول على نفسه.

الطفل هو إنسان صغير يشعر بالألم النفسي ويتأثر به كثيرًا

ويحتاج من الأم الشعور بالأمان والطمأنينة وليس إخبار الجميع بمساوئه، فيجب التزام الأم بقواعد الأمان لدى طفلها.

اقرا ايضا:تأخر النطق عند الأطفال الأسباب وطرق العلاج

اقرا ايضا:كل ما تريد معرفته عن تشقق الشفاه عند الاطفال

اقرا ايضا:أمور يجب معرفتها عن الاطفال حديثي الولادة

اقرا ايضا:طرق مساعدة الاطفال على النطق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *