تحاليل وفحوصات طبية

متى يتم إجراء تحليل الصوديوم في الدم؟ وأهميته

تحليل الصوديوم في الدم

الصوديوم عبارة عن كاتيون يوجد خارج الخلايا، ويعد من العناصر المنتشرة بشكل كبير في الجسم وذا أهمية مرتفعة، فيحدث لعنصر الصوديوم بعض التأثر بسبب أي اختلالات قد تصيب كمية السوائل والمياه داخل الجسم.

ويمكن الخضوع لإجراء تحليل الصوديوم في الدم والبول للتمكن من معرفة مقدار الصوديوم الموجود بداخلهم ما إذا كان زائدا عن حاجة الجسم أو قليلا، فعند الإصابة بانخفاض في معدل الصوديوم في الجسم يحدث انتفاخ لبعض الخلايا الموجودة في الجسم، وفي بعض الأحيان يمكن لهذا الانتفاخ أن يؤدي إلى الإصابة بكثير من المشاكل و الوعكات الصحية والتي يمكن أن تزداد خطورتها وتصل إلى الموت.

تحليل الصوديوم في الدم

يمكن من خلال تحليل الصوديوم في الدم الكشف عن مقدار الصوديوم الذي يتواجد في الدم، ومن الجدير بالذكر أنه يمكن اعتبار عنصر الصوديوم من المعادن والأملاح في آن واحد، وأغلب مستويات الصوديوم تتواجد في الجسم بحوالي خمسة وثمانين بالمائة في الدم، ويمكن السيطرة على كميات الصوديوم والحفاظ عليه داخل خلايا جسم الإنسان عن طريق أحد الهرمونات التي يتم إفرازها من خلال الغدة الكظرية1ويب طب.

وبسبب أن الصوديوم من العناصر المنتشرة بشكل كبير في كثير من المنتجات والأغذية، فيكون معدل الصوديوم المنخفض في الجسم من الأمور التي تحدث بشكل مستمر نتيجة لقصور في عضلات القلب أو التغذية غير السليمة أو الإصابة بالإسهال.

متى يتم إجراء تحليل الصوديوم في الدم

أن إجراء تحليل الصوديوم في الدم يتم الخضوع له بسبب الآتي:

  • الكشف عن توازن كل من المياه والأملاح التي توجد داخل جسم الإنسان.
  • لإيجاد الأسباب المؤدية لظهور بعض العلامات على الشخص المصاب، والذي يكون بسبب انخفاض معدل الصوديوم أو زيادته.
  • الكشف عن وجود اضطرابات متطورة في الكليتين أو في الغدة الكظرية عن طريق تحليل الصوديوم في الدم.

تحليل الصوديوم في الدم

ما الذي يجب فعله قبل أخذ العينة

لا يتحتم على المريض أن يقوم بفعل شيء قبل الخضوع لإجراء الفحص.

 كيفية أخذ العينة

تجرى هذه العملية من قبل مختص المعمل.

تحليل الصوديوم في البول

تحليل الصوديوم في البول

يتم الخضوع لإجراء هذا التحليل حتى يتم التمكن من تحديد معدل الصوديوم ومعرفة ما إذا كان يحتوي الجسم على المعدل الطبيعي أم أنه مرتفع أو منخفض، بالإضافة إلى مساهمة الفحص في معرفة مدى توازن الأملاح في الجسم، فضلا عن التمكن في معرفة السبب وراء ظهور الآثار السلبية على المريض أو إصابته ببعض الأوبئة2مايو كلينك.

يتم إجراء هذا الفحص عند حدوث ما يلي:

يطلب من المصاب إجراء هذا الفحص عندما يعاني من حدوث الجفاف، أو بعض الاضطرابات التي تصيب ضغط الدم، أو تراكم السوائل بصورة زائدة عن الحد، أو عند المعاناة من بعض العلامات الظاهرية التي لا يمكن التعرف على سبب ظهورها على المريض، ومن الممكن الخضوع لعملية كإجراء دوري للاطمئنان على صحة الجسم العامة.

التحضيرات ما قبل أخذ العينة

لا يتطلب هذا الاختبار القيام بأي تحضيرات قبل سحب العينة من المريض.

العينة المطلوبة لإجراء الفحص

يتم عن طريق أخذ عينة من بول المريض، أو قد تؤخذ عينة دم وذلك يحدث من خلال الوريد الموجود في الذراع.

كيفية جمع العينة وعمل تنقية البول الوسطي

  • يتم القيام بغسل اليدين قبل تجميع العينة.
  • يتم فتح كأس الاختبار برفق، والحرص على عدم لمسه من الداخل.
  • يتم تطهير المناطق التي تحيط بالجهاز التناسلي.
  • إذا كنت رجلا: يتم استعمال المياه المعقمة بصابون طبي لغسل وشطف المنطقة الأمامية من القضيب.
  • إذا كنتِ امرأة: يتم القيام بمسح العضو التناسلي من المنطقة الأمامية متجها إلى المنطقة الخلفية، وذلك حتى لا يحدث أي انتقال للجراثيم من المستقيم إلى مسار البول.
  • القيام بعملية التبول ليس في الكأس إنما في المرحاض.
  • بعد خروج البول يتم وضع كأس الاختبار وأخذ عينة منه في الوقت المنتصف ما بين بدء نزوله وانتهاء نزوله.
  • غلق الكأس وإعطائه لمختص المعمل.

اقرأ أيضًا: ماذا يعني ارتفاع نسبة الصوديوم في الدم

أهمية فحص الصوديوم

اهمية فحص الصوديوم

يقوم تحليل الصوديوم في الدم والبول بالمساهمة في التعرف على معدل تركيز عنصر الصوديوم الموجود في الدم، وذلك بسبب مدى أهمية عنصر الصوديوم في بعض الوظائف الخاصة بعضلات ومراكز أعصاب الجسم، ويمكن المساهمة في حفظ مستوى الصوديوم المتوازن والطبيعي من خلال بعض العمليات الحيوية التي توجد بداخل الجسم3الطبي.

ويمكن القول بأن المستوى الطبيعي لتركيز عنصر الصوديوم داخل الجسم هو 135 أو 141 مايكرو جرام لكل لتر دم على الأكثر، وذلك من خلال دخول الصوديوم إلى الجسم عن طريق تناول الأطعمة والوجبات، ومن ثم خروج الكميات الزائدة عن حاجة الجسم منه عن طريق عمليتي التبول الحيوية وإفراز العرق.

نتائج تحليل الصوديوم

في الغالب تظهر نتيجة الفحص بعد مرور أربعة وعشرين ساعة فقط، وبسبب أننا نتحدث عن تحليل الصوديوم في الدم والبول فسوف نتكلم عن كل نتيجة على حدة:

نتائج تحليل الصوديوم في الدم

تنقسم إلى قسمين وهما:

 نتائج طبيعية

تكون النتيجة الطبيعية أن يظهر معدل الصوديوم في الدم  136 إلى 145 مللي لكل لتر.

نتائج خطرة

ارتفاع معدل الصوديوم في الدم يحدث بسبب ما يلي:

  • أخذ بعض أنواع العلاجات.
  • الإصابة بالإسهال.
  • القيء الحاد.
  • داء السكر غير صحيح.

ينخفض معدل الصوديوم في الدم نتيجة للأسباب الآتية:

  • زيادة إفراز العرق.
  • التعرض للحروق.
  • القيء الحاد.
  • الإسهال.
  • التغذية غير السليمة.
  • إصابة الغدة الكظرية بضعف في نشاطها أو الغدة الدرقية.
  • الإصابة بفشل كلوي وأوبئة الكبد.
  • داء أديسون.

نتائج تحليل الصوديوم

اقرأ أيضًا: أسباب نقص الصوديوم في الدم

نتائج تحليل الصوديوم في البول

غالبا ما يكون المعدل الطبيعي لعنصر الصوديوم في البول تقريبا مرتفعا عن عشرين مللي لكل لتر.

ماذا يجب التفكير فيه عند قراءة نتائج الفحص

يتم التفكير في  أمرين هما:

  1. من الممكن اللجوء إلى الكشف عن معدل عنصر الصوديوم في الجسم بواسطة الخضوع لإجراء الفحص عن طريق الدم.
  2. في بعض الحالات قد يستدعي الكشف عن معدلات الصوديوم في كل من الدم والبول، وذلك لتحري الدقة في النتيجة، وفي معظم الحالات عندما يكون معدل الصوديوم منخفضا في الدم، يكون معدل الصوديوم في البول عاليا، على الجانب الآخر عند ارتفاع معدل الصوديوم في الدم يصيب معدل الصوديوم في البول بعض التأثيرات الناجمة عن عمل بعض الهرمونات أو بسبب أخذ أدوية.

أدوية تؤثر على نتائج تحليل الصوديوم

توجد بعض أنواع العلاجات التي تقوم بالتأثير على النتيجة الخاصة بتحليل الصوديوم في الدم والبول، فلا يتم الكشف بشكل صحيح والتعرف على معدلات الصوديوم في الحالتين، ومن تلك العلاجات ما يلي:

  1. أقراص تمنع وتحد من حدوث الحمل.
  2. عقار الكورتيزون.
  3. العلاجات التي يتم استعمالها لمعالجة ضغط الدم العالي.
  4. العلاجات التي تشتمل على عنصر الليثيوم.
  5. المضاد الحيوي.
  6. أدوية مدرات البول.
  7. دواء لزيادة هرمون الاستروجين.
  8. الأقراص المضادة لحدوث العدوى والالتهابات غير ستيرويدية.
  9. مضاد للإصابة بالاكتئاب.
  10. علاج الهيبارين.
  11. إيجاد معدلات مرتفعة من الجلوكوز أو عنصر البروتين.
  12. استعمال محلول الصوديوم من خلال الوريد.

في النهاية يجب الخضوع لإجراء تحليل الصوديوم في الدم والبول ليس فقط للتعرف على مستوياته في الجسم أو عند ظهور أعراض يصعب تمييزها، لكن يجب الخضوع لإجراء فحص منتظم ومستمر لتتمكن من الكشف عن وجود أي مشكلة في وقت مبكر من حدوثها قبل ظهور أعراض خطيرة لها.

اقرأ أيضًا: ما هي أسباب فرط كالسيوم الدم وعلاجه

اقرا ايضا:أهمية التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

المصادر   [ + ]

السابق
ادوية للتوقف عن التدخين دون الوصف الطبي
التالي
عملية شد الرقبة وعلامات التقدم في العمر

اترك تعليقاً