أمراض القلب والشرايين

الحمى الروماتيزمية تعرف عليها وعلى اهمية تحليل ASOT

الحمى الروماتيزمية ASOT، هي ميكروب سبحي مسؤول عن التسبب في التهاب الحلق، تصيب اللوزتين، وتسبب صديدا على اللوزتين، وزيادتها تصل إلى القلب، وتسبب مشكلة في عضلة القلب.
تحليل الحمى الروماتيزمية «ASOT» يعمل على قياس نسبة الأجسام المضادة التي يكونها الجسم، ضد سموم يفرزها الميكروب السبحي، بعد الإصابة بالتهاب ناتج عن الميكروب السبحي
ولا يعني بالضرورة الإصابة بالحمى الروماتيزمية، فهو دليل فقط على العدوى بالميكروب السبحي، وتشخيص الحمى الروماتيزمية يعتمد على أعراض معينة.

اقرا ايضا:أعراض التهاب الحلق وأنواعه وأسباب الإصابة وطرق العلاج

ما هي الأعراض المميزة للحمى الروماتيزمية ASOT

عند ظهور هذه الأعراض يتم طلب عمل تحليل الحمى الروماتيزمية، لتحديد ما إذا كان مستوى الأجسام المضادة في الجسم في ارتفاع أم هبوط1مايو كلينك.

  • التهاب بأنسجة القلب، وغالباً ما ترتبط بفشل مؤقت في القلب وتتطلب دخول المستشفى.
  • يكون المريض أكثر عرضة للإنفلونزا.
  • التهاب بالمفاصل، حيث لا يستطيع وضع قدميه على الأرض، ويتألم بمجرد لمس المفصل ويكون المفصل في حالة تورم واحمرار
  • وينتقل الالتهاب من مفصل إلى آخر خلال أيام دون أن يترك أثراً، وغالباً ما يكون في المفاصل الكبيرة مثل الركبة والكتف.
  • رعشة لاإرادية، وتصيب البنات فقط، ولها خصائص معينة.
  • عدم القدرة على السير لمسافات طويلة، وهذا يحدث غالباً عند الأطفال.
  • عقيدات صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد.
  • الطفح الجلدي.

وقد تؤدي هذه البكتيريا إلى مجموعة متنوعة من الإصابات الأخرى، بما في ذلك التهابات الجلد (تقيح الجلد، القوباء، التهاب النسيج الخلوي)
في معظم الحالات، يتم تحديد حالات التهابات الحمى الروماتيزمية، ومعالجتها بالمضادات الحيوية، وتصحيح العدوى.

إقرأ أيضا:مخاطر تكميم المعدة على الحمل

الحمى الروماتيزمية

كيفية إجراء تحليل الحمى الروماتيزمية ASOT

  • سيقوم طبيبك بإخبارك إذا كنت بحاجة إلى القيام بأي تحضير خاص للاختبار على سبيل المثال
  • قد تحتاج إلى الامتناع عن تناول أو شرب أي شيء لمدة ست ساعات قبل الاختبار2كل يوم معلومة طبية.
  • وقد يوصي طبيبك بالتوقف عن تناول بعض الأدوية قبل هذا الاختبار مثل: الستيرويدات القشرية ومضادات حيوية معينة
  • قد تقلل مستويات الأجسام المضادة ASO، وهذا قد يجعل من الصعب على طبيبك تأكيد تشخيصك.
  • لذلك أخبر طبيبك عن جميع الأدوية التي تتناولها، ولا تتوقف عن تناول الدواء إلا إذا طلب منك ذلك.
  • ويتم إجراء هذا التحليل من خلال أخذ عيّنة من الدّم، ويتم إرسالها إلى المختبر لفحصها.

تعرف على: الحمى الصفراء كيف تصيب الأشخاص وماهي طرق العلاج

اقرأ أيضًا: ما تحتاج لمعرفته حول الحمى التيفية وطرق علاجها

ماذا تعني نتيجة تحليل الحمى الروماتيزمية ASOT

يتم إنتاج الأجسام المضادة ASO من حوالي أسبوع إلى شهر بعد الإصابة الأولية، وتبلغ كمية الجسم المضاد لـ “ASO” الذروة من حوالي 3 إلى 5 أسابيع بعد المرض
ثم تتلاشى ولكن قد تبقى قابلة للاكتشاف لعدة أشهر بعد انتهاء بكتيريا العدوى، أكثر من 80٪ من المرضى الذين يعانون من الحمى الروماتيزمية الحادة
و95٪ من المرضى الذين يعانون من التهاب كبيبات الكلى الحاد بسبب ارتفاع بكتيريا “ASO”
وتصل النسبة الطبيعية 200 (Up To 200 Unit)، ويتم قراءة نتيجة التحليل كالآتي:

إقرأ أيضا:اضرار الكورتيزون
  • ويعني ASO السلبي: أن الشخص الذي تم اختباره على الأرجح لم يصاب بعدوى بكتيرية حديثة
  • يكون هذا صحيحًا بشكل خاص إذا كانت العينة التي تم أخذها بعد 10 إلى 14 يومًا سلبية أيضًا (نسبة منخفضة للأجسام المضادة).
  • يعني نسبة مرتفعة من الأجسام المضادة (ASO إيجابي): أنه من المحتمل أن يكون الشخص الذي تم اختباره قد أصيب بعدوى بكتيرية حديثة.
  • إذا كانت نسبة الأجسام المضادة في البداية عالية ومن ثم في انخفاض، فإن ذلك يشير إلى أن هناك عدوى قد وقعت، وربما تكون قد شفيت.

لا يتنبأ تحليل الحمى الروماتيزمية “ASOT” بما إذا كانت هناك مضاعفات ستحدث بعد الإصابة بالبكتيريا، كما أنه لا يتنبأ بنوع أو شدة المرض
لكن في حالة وجود أعراض الحمى الروماتيزمية أو التهاب كبيبات الكلى، يمكن استخدام مستوى ASO المرتفع للمساعدة في تأكيد التشخيص.

اقرا ايضا:أعراض التهاب البنكرياس وطرق علاجه

نتيجة تحليل الحمى الروماتيزمية

هل يمكن استخدام تحليل الحمى الروماتيزمية لتشخيص التهاب الحلق

لا يمكن اكتشاف مستويات ASO إلا بعد أسبوع على الأقل من الإصابة بالبكتيريا، لذلك لا تُستخدم اختبارات تحليل الحمى الروماتيزمية “ASOT” لتشخيص العدوى الحادة الحالية
لذلك يعد اختبار سريع للبكتيريا هي أفضل طريقة لتشخيص التهاب الحلق، ومن المهم أن يتم تحديد وعلاج التهاب الحلق على الفور لتجنب المضاعفات ونقل العدوى إلى الآخرين. إذا تم تشخيص إصابة الشخص بالبكتيريا، هل سيتم إجراء تحليل الحمى الروماتيزمية “ASOT” دائمًا؟
لا، بشكل عام، يتم إجراء اختبار تحليل الحمى الروماتيزمية “ASOT”، فقط عندما تظهر على الشخص أعراض تشير إلى احتمال حدوث مضاعفات بعد الإصابة بكتيريا
ذلك إن لم يتم تشخيصها وعلاجها بشكل مناسب، معظم الناس لا يعانون من هذه المضاعفات، لذلك لا يتم إجراء “ASOT” بشكل روتيني.

إقرأ أيضا:عملية تسمين الوجه بين الحقن والطرق التقليدية

كيفية علاج الحمى الروماتيزمية

علاج الحمى الروماتيزمية

أهم طرق العلاج فهي كما يلي:

  • أولاً القيام بالتشخيص وملاحظة الأعراض وعمل تحليل الحمى الروماتيزمية “ASOT” للمريض
  • بالإضافة إلى عمل تخطيط للقلب، وفحوص مخبرية، وتحليل سرعة الترسيب، ويتم وصف العلاج بناءً على نتائج هذه الفحوصات.
  • المضادات الحيوية: سوف يصف الطبيب البنسلين أو عقار (Anti-Inflammatory medications) الذي يعتبر من أهم الأدوية المضادة للالتهاب والمستخدمة في علاج هذه الحمى
  • إذ أنها تعمل على تقليل الأعراض كثيراً وخصوصاً التهاب المفاصل.3صحتك
  • يعطى المريض مضادات حيوية للقضاء على البكتيريا العقدية المسببة للحمى وإيقاف نشاطها
  • ويتم عادةً إعطاء هذه المضادات الحيوية على شكل حقن في العضل أو في الوريد لتسريع عملية الشفاء.
  • التزام الراحة في الفراش4سطور.
  • يجب الاهتمام بالتغذية السليمة، وشرب السوائل، والماء، والأطعمة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة لتقوية جهاز المناعة.

عندما تمر العدوى البكتيرية دون علاج، أو تعامل بشكل غير فعال، فإنها تتطور في بعض الأحيان، خاصةً عند الأطفال، مما يؤدي إلى تطور حدوث الحمي الروماتيزمية.
بالطبع لا يصاب جميع الأطفال بالحمى الروماتيزمية، وإنما يحدث هذا في نسبة قليلة للغاية
ولكن يُنصح عند إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين، بأخذ العلاج المناسب كاملاً وعدم إيقافه بمجرد التحسن المبدئي للطفل
فذلك يؤدي إلى عدم التخلص الكامل من البكتيريا، التي تصبح كامنة وتنتهز أي فرصة قد تضعف بها مناعة الطفل لتنشط من جديد

الحمى الروماتيزمية والحمل

تتفاوت أعراض الحمى الروماتيزمية أثناء الحمل حسب ضيق الصمام أو تسرب الدم من البطين إلى الأذين لكن من الضروري عدم التعرض للإجهاد
يجب ايضا المتابعة المستمرة مع طبيب القلب لعمل رسم القلب وأشعة الموجات الصوتية على القلب وإجراء التحاليل اللازمة وتناول العلاج بانتظام
و تحتاج الحامل إلى بعض الأدوية مثل المضادات الحيوية لعلاج النزلات الشعبية أو الاستمرار فى العلاج الوقائى للحمى الروماتزمية
يحتجن أيضاً الأدوية المسيلة للدم تفادياً لحدوث تخثر الدم وفى حالات قليلة قد تحتاج الحامل إلى إجراء جراحة قلب مفتوح لإصلاح الصمام أو استبداله.

اقرا ايضا:تعرف على التهاب الشعب الهوائية أعراضه

ربي زدني علما - تعرف على أسباب وأعراض الحمى الروماتيزمية مع الدكتور حسام موافي

السابق
انكماش الرئة الأعراض وعوامل الخطورة والعلاج
التالي
أسباب تساقط الشعر من الأمام وطرق إنباته سريعًا بالأدوية

اترك تعليقاً