أمراض وعلاجات

الورم الشحمي: متى يصبح استئصاله ضرورة؟

الورم الشحمي

يعرف الورم الشحمي بأنه ورم حميد وغير سرطاني ولا يشكل أي نوع من الخطر على حامله ، كما أن في الأصل يرجع لأسباب وراثية ممتدة في العائلات دون الأخرى. وتختلف طرق علاج الورم الشحمي  وتشخيصه وأعراضه كما أماكن تواجده في الجسم بل كلها أمور لا توجد بها صعوبة في الٌإقرار بها وتعيينها.

ما هو الورم الشحمي

يعرف الورم الشحمي على أنه هيئة من الكتلة الدهنية والتي من أهم خواصها بطئها في النمو وملمسها الأشبه بالعجين، كما أن هذا الورم  يتواجد بين طبقة العضلات وما بين الجلد الذي يغطيها.

والورم الشحمي في يمكن الكشف عن الإصابة به في منتصف العمر وفي أغلب الحالات لا يسبب اذى مضاعف لصاحبه لذا فإن علاجه لا يكون من الضروري طوال الوقت إلا في حالة الإزعاج أو الأذى والألم1ويكيبيديا.

اقرا ايضا:كل ما يمكنك معرفته عن الورم الشحمي

الورم الشحمي

أعراض الورم الشحمي

تعتبر أعراض الورم الشحمي متعددة وكثيرة، كما أنها من الممكن أن يجدها المصاب في مختلف أماكن جسده، ولعل  من أهم أعراضها في الجسم التي يتصف بها وجود الورم الشحمي والتي يشعر بها المصاب ما يلي:

ليونة ونعومة ملمس الورم الشحمي

حيث أن الكتلة الدهنية البارزة ليست بالصلبة ولا المتحجرة، بل أن تحريكها بواسطة أصابع اليد في منتهى السهولة وذلك لليونتها العالية2مايو كلينك.

صغر حجمها تحت الجلد

يتميز الورم الشحمي في معدله الطبيعي بأن قطره أقل من 5 سنتيمترات ويمكن أن يتغير هذا المعدل بالإزدياد باختلاف حالة المصاب.

تواجدها في أماكن مختلفة من الجسم تحت الجلد

حيث يمكن للورم الشحمي أن يظهر عند مصاب في أي من الكتفين أو الذراعين والفخذين بالإضافة يمكن ظهوره في الرقبة والبطن الظهر.

الشعور بالألم الغير محتمل

يعتبر في العشور بألم الورم الشحمي حالة تستدعي العلاج حيث أنها في أغلب الأحيان لا تتطلب علاج، ولك لنموها في مكان تحت الجلد من المحتمل جعلها ضاغطة على الأعصاب القريبة أو لأنها ممتلئة بالأوعية الدموية.

كبر حجم وتزايد حجم الورم

حيث تزايد ملحوظ بصفة يومية لحجم الورم الشحمي والذي يصنف على أنها كبر غير اعتيادي في مثل هذه الحالات.

اقرأ أيضًا: عملية تسمين الوجه بين الحقن والطرق التقليدية

أسباب الورم الشحمي

الأسباب الرئيسية لحدوث الورم الشحمي لم يتم تقريرها حتى الآن سوى التي تتعلق بالجانب الوراثي وسريانها في الأسرة بشكل ممتد، ومن ناحية أخرى ليس السبب الرئيسي لوجود الورم الشحمي هو وراثي بشكل مطلق ولذلك استنادا إلى بعض الدراسات التي تم إجراؤها على الفئران حيث كشف ذلك عن وجود ارتباط واضح بين الجينات المتعلقة بالسمنة وما بين تطور وظهور الورم الشحمي3ويب طب.

تلك الدراسات هي التي أكدت على وجود ارتباط وثيق ما بين العامل الوراثي وبين والجينات المتعلقة بالسمنة، كما ثبت أن أغلب حالات المصابين هي إصابات نتجت عن إصابات بسيطة تسببت في وجود ونمو الورم الشحمي ويطلق على تلك الحالة الأورام الشحمية بعد الصدمة.

وذلك بالرغم من الجدل الواضع بين الارتباط الوثيق ما بين الصدمة وفرص تطور الأورام الشحمية.

أسباب الورم الشحمي

عوامل خطر الورم الشحمي

في الحالات الشائعة للإصابة بالورم الشحمي لا يمكن تصنيفه على أنه ورم خبيث له مضاعفات سلبية على الشخص المصاب به، فهو ليس إلا ورم حميد ينتج عن نمو مبالغ لتلك الخلايا الدهنية في الجسم كما ذكرنا ذلك بشكل مفصل، ولعل من أهم عوامل خطر الإصابة بالورم الشحمي تتمثل في الآتي:

  • العمر

تختلف نسب الإصابة ما بين الأفراد على حسب أعمارهم، فيمكن أن يظهر الورم في أي عمر ابتداءً من عمر الطفل ومرورا بمراحل نموه وصولا لشبابه، ولكن نسبة الإصابة بالورم تظهر أكثر في الأشخاص في متوسط العمر أو ما تقع أعمارهم ما بين سن 40 و 60 عام.

  • العامل الوراثي

من النادر حدوث أو ظهور ورم شحمي لدى شخص في المطلق بينما في الغالب يكون السبب وراء هذا العرض والإصابة نتيجة عامل وراثي عائلي ممتد، كما يحدث ذلك في عائلات دون غيرها.

تشخيص الورم الشحمي

هناك العديد من الطرق المختلفة للكشف عن الورم وتشخيصه وذلك بالرغم من أنه في بعض الأحيان يوجد تشابه بينه وبين أنواع أخرى من الأورام التي تصيب الفرد، وعلينا معرفة أن نسبة احتمال أن يكون للورم شكل أشبه بالورم السرطاني خاصة بالنوع الذي يدعى الليبوساركوما الشحمية هي نسبة  ضئيلة تكاد تكون معدومة لضآلة حجمها.

وترجع نسبة التشابه بينه وبين ذلك الورم السرطاني حيث أن لخصائص هذا الورم من السرطان شكل معين يسبب اختلاط بين تشخيصه وبين تشخيص نظرا للتشابه، ومن أهم تلك الخصائص:

  • سرعة نموه بشكل ملحوظ ومبالغ.
  • وجود آلام حادة نتيجة عن وجوده.
  • لا يمكن تحريكه تحت الجلد بأي شكل بل يتميز بثباته في موضعه.
  • وتتمثل أهم طرق تشخيص فيما يلي:
  • الحصول على عينة من المريض لإجراء فحص في المختبر (تحليل) وذلك في حالة إن تطلب الأمر أكثر من فحص جسدي للكشف عن وجود ورم شحمي من عدمه.
  • عمل فحص سريري جسدي للمصاب للتأكد من الأعراض الظاهرية ويمكن ألا يتطلب الأمر أكثر من ذلك للإقرار النهائي بوجود ورم شحمي.
  • إجراء فحوصات من خلال تصوير وذلك في حالة الإقرار بوجود ورم شحمي ويريد الطبيب معرفة إذا كان ذلك الورم في حالة أدت إلى كبر حجمه أم ما زال في وضعه الطبيعي صغير الحجم. ومن أهم وسائل الفحص التصويري؛ التصوير المغناطيسي، التصوير المقطعي المحوسب، التصوير بالرنين.
  • كما أن سرعة الكشف عنه وتشخيصه في وقت مبكر يجعل من علاجه أمر ليس معقد.

تشخيص الورم الشحمي

علاج الورم الشحمي

في أغلب حالات الإصابة بالورم لا يتطلب علاج فعلي سوى في الحالات المتطورة التي تصيب الشخص فتجعل من وجود هذا الورم سببا للآلام التي لا يتحملها المصاب، أو أن وجوده وسرعة نموه يسبب الضيق للمصاب. ففي تلك الحالات ينوه الطبيب إلى سرعة إزالته، ولعل أهم الطرق المستخدمة في علاج الورم تتمثل في الآتي:

إجراء شفط الدهون

إذ يتم شفط دهون الكتلة الدهنية للورم الشحمي عن طريق حقنة أو إبرة كبيرة الحجم تستطيع أن تزيل تلك الكتلة الدهنية بشكل تام من المنطقة المصابة من جسد المريض.

إجراء عملية استئصال

ففي تلك الطريقة من علاج الورم تكون الحالة في مستوى متقدم، إذ يتم العلاج حينها عن طريق إجراء عملية استئصال جراحي للورم لقطعها من تحت الجلد وإخراجها من جسم المصاب، وتوجد أثار جانبية لطريقة إزالة الورم عن طريق الاستئصال الجراحي وتتمثل في الآتي:

فرصة ظهور الورم من جديد بعد الاستئصال الجراحي وتعتبر نسبته غير كبيرة ولكنها ممكنة.

ظهور علامات تدعى الندبات والكدمات بعد العملية، وقد ساهمت العديد من الأساليب الطبية الحديثة في التقليل من ظهور تلك الندبات بعد عملية الاستئصال الجراحي فيجب توخي الحذر لإختيار طبيبك المعالج للحصول على أفضل نتائج للعلاج لكي تشفى تمامًا ولا تعاني من أي مخاطر صحية بسبب الورم .

اقرا ايضا:ما هي الساركوما الوعائية وما هي أعراضها

اقرا ايضا:فوائد فيتامين E العامة وعلاقته بالرياضة

اقرا ايضا:ما هي الساركوما الوعائية وما هي أعراضها

المصادر   [ + ]

السابق
كتافلام Cataflam مسكن الآلام ويعالج ارتفاع الحرارة
التالي
مراحل نمو الطفل خلال أول عامين

اترك تعليقاً