صحة عامة

فوائد المنجنيز للجسم وعلاقته بالرياضة

المنجنيز

المنجنيز هو صورة من صور المعادن التي يحتاجها جمس الإنسان، للقيام بدور أساسي في العمليات الحيوية بالجسم، والقيام بوظائفه الخاصة.

يحتوي جسم الإنسان في الأساس على حوالي 15-20 مللي جراما، ويكون في العظام بنسبة كبيرة وباقي الكمية موزعة على الجسم بالتساوي بين الكبد والكلي والبنكرياس والغدرة النخامية والغدة الكظرية.

المنجنيز والرياضة

  1. يعد من المصادر التي تحتوي على مضادات للأكسدة وبالتالي يعمل على مهاجمة الجذور الحرة التي قد تتلف العضلات وتساعد على الإصابة بشكل كبير.
  2. المنجينز معدن هام للغاية لوظائف العضلات وله دور مساعد في أنظمة أنزيمية عديدة لأكسدة الدهون والكاربوهيدرات للحصول على الطاقة اللازمة عند ممارسة الرياضة.
  3. يعمل على تكوين الجلوكوز “سكر الدم أو سكر العنب” من مواد أخرى غير الكاربوهيدرات، ولذلك فهو مفيد للرياضيين، لقدرته على تحويل الطعام والمكملات سريعًا.
  4. يحمي العظام ويمنعها من الترقق أو الهشاشة، ولهذا ينصح بتناوله لدي الرياضيين الذين يمارسون تمارين رياضية عنيفة وشاقة.
  5. يساعد على التخلص من تراكم الدهون في أجزاء الجسم، ولهذا يحتاجه الرياضيون لحرق الدهون سريعًا وعدم تراكمها في الجسم.

المنجنيز والرياضة

أغنى مصادر المنجنيز في الغذاء

  • لحوم الأحشاء: “الكبد والكلي والطحال وغيره”.
  • الخضروات ذات الأوراق الخضراء وخاصة السبانخ، الخيار، الجزر، الفاصولياء الخضراء، الأفوكادو، الجرجير، الخس، النعناع، الثوم”1الموسوعة العربية الشاملة.
  • الفواكهة: “الفراولة، الفواكه الاستوائية، الموز، الكيوي، التين، الأناناس، التوت”.
  • المكسرات: “اللوز، البندق، الكاجو، الفول السوداني، الكستناء “أبو فروة”.
  • الحبوب: “الحبوب الكاملة، القمح ذو الحبوب الكاملة، الشوفان، الأرز البني، الدقيق”2موضوع.
  • مصادر أخرى: “العسل الأسود، القرنفل، الكركم، الشاي، القهوة، الكاكاو، البابونج، التوابل، جوز الهند”.

مصادر المنجنيز في الغذاء

فوائد المنجنيز للجسم

تقوية العظام ومنع هشاشتها

يعتبر واحدا من المعادن الضرورية للنمو السليم والهيكل العظمي خاصة، لأنه يزيد من قوة العمود الفقري، ويساعد على تعزيز بنية العظام وتأمين الأنزيمات الضرورية، فضلا عن قدرته على محاربة الجذور الحرة التي تمنع أعراض الشيخوخة ومنها هشاشة العظام3ماجيك بوكس.

معالجة الصرع

يعمل على السيطرة على نوبات الصرع لأنه مضاد لها، بسبب عمله على توسيع الأوعية الدموية.

تنظيم سكر الدم

يساهم في التحكم في نسب إفراز هرمون الأنسولين في الدم، وبالتالي يساعد على تنظيم السكر خاصة لدى مرضى السكري.

الجذور الحرة

لأن خواص المنجنيز مضادة للأكسدة، فمن ضمن وظائفه محاربة الجذور الحرة النشطة في الجسم، والتي تتسبب في تكوين الخلايا السرطانية وتساعد على ظهور أعراض التقدم في العمر، بالإضافة إلى الإصابة بأمراض فتاكة، لذا يعد المنجنيز اختيارا جيدا لمحاربة الأمراض الخطيرة.

معالجة الالتهابات والإلتواءات

يساعد على زيادة أكسيد الديسموتاز الذي يمنع التهاب المفاصل وحدوث إلتواءات في العظام، فضلا عن مضادات الأكسدة الموجودة فيه التي تعمل على تقوية العظام ومنع هشاشتها.

تخفيف آلام الدورة الشهرية

يساعد المنجينز في حماية السيدات من أعراض الدورة الشهرية وآلام الطمث المصاحبة لها، من خلال التقليل من تقلبات المزاج والصداع والاكتئاب، لذا تنصح السيدات اللاتي يعانين من آلام الطمث بتناول أغذية تحتوي على المنجينز في فترة ما قبل الحيض.

تعزيز الغدة الدرقية والهرمونات

يعمل المنجنيز كعامل مساعد لمختلف الأنزيمات، وبالتالي يحسن من أداء الغدة الدرقية ويصنع الهرمونات وخاصة الجنسية.

امتصاص الفيتامينات

يساعد المنجنيز في امتصاص الفيتامينات الحيوية في الجسم والمعادن، وذلك لدوره الفعال في التفاعلات الإنزيمية المطلوبة لاستيعاب والاستفادة من الفيتامنيات.

حماية الجهاز العصبي

يحمي المنجنيز المخ والجهاز العصبي من الاضطرابات العصبية المحددة، وذلك بسبب أكسيد الديسموتاز الفائق الذي يفتت الجذور الحرة، فضلا عن مضادات الأكسدة التي تقلل من تراكمات الأكسدة في الدماغ والجسم.

مسار الجهاز الهضمي

المنجنيز معدن هام للجهاز الهضمي، إذ يساعد على سير العمل في المسار الهضمي، ويحسن من امتصاص الدهون ويقلل من اضطرابات المعدة مثل الإمساك أو الإسهال وعدم الراحة، فضلا عن قدرته في تحويل الطعام إلى طاقة قابلة للاستخدام.

اقرأ أيضًا: تعرف على فوائد المغنيسيوم للجسم

نقص المنجنيز في الجسم

ينقص المنجنيز في الجسم من خلال اتباع نظام غذائي سيئ وغير صحي، لا يحمل الكميات والجرعات المطلوبة من المعدن وبذلك يسبب اضطرابات وأمراضا كثيرة.4الكونسلتو

كما أن هناك بعض العوامل التي تساهم في طرح المنجنيز خارج الجسم ومنها:

  1. تناول مضادات الحموضة أو حبوب منع الحمل، الأدوية التي تعمل على امتصاص المنجنيز.
  2. التعرق المفرط الذي يتسبب في طرح المنجنيز خارج الجسم.
  3. انخفاض أو زيادة في نسبة الحديد والمغناسيوم في الجسم.

أعراض نقص المنجنيز في الجسم

  1. عرقلة عملية الهضم واضطرابات في وظائف الجهاز الهضمي.
  2. ارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب.
  3. تشوهات في العظام وتقلص العضلات وسهولة الإصابة بهشاشة العظام.
  4. مشاكل في العين.
  5. ضغف في القلب وتشنجات الأوعية.
  6. العقم عند النساء.
  7. أضرار في البنكرياس وخطورة الإصابة بمرض السكري.
  8. الضعف والهزال.

زيادة معدن المنجنيز في الجسم

هناك أيضا خطورة من زيادة معدن المنجنيز في الجسم ومنها:

  • الإصابة بأمراض القلب المختلفة بسبب زيادة تدفق الدم.
  • الإصابة بالتهابات في صمامات القلب.
  • مخاطر الإصابة ببكتريا المكورات العنقودية الذهبية.
  • زيادة خطورة الإصابة بالأمراض المُعدية.

زيادة معدن المنجنيز في الجسم

الجرعات الموصى بها من المنجنيز يوميًا

هناك جرعات يومية لعنصر المنجينز داخل جسم الإنسان، لا يمكن الزيادة فيها أو النقصان منها لأنها مناسبة للاحتياج اليومي، وفي حالة زيادتها أو نقصها تؤدي إلى مشاكل عديدة بالصحة:

والجرعات هي:

  • الأطفال الرضع من 0-6 أشهر: 0,003 مللي جرام يوميًا.
  • الأطفال الرضع من 7-12 شهرًا: 0,6 مللي جرام يوميًا.
  • الأطفال من عمر 1-3 سنوات: 1,2 مللي جرام يوميًا.
  • الأطفال من عمر 4-8 سنوات: 1,5 مللي جرام يوميًا.
  • الذكور من عمر 9-13 سنة: 1,9 مللي جرام يوميًا.
  • الإناث من عمر 9-13 سنة: 1,6 مللي جرام يوميًا.
  • الذكور من عمر 14-18 سنة: 2,2 مللي جرام يوميًا.
  • الإناث من عمر 14-18 سنة: 1,6 مللي جرام يوميًا.
  • الذكور من عمر 19-50 سنة: 2,3 مللي جرام يوميًا.
  • الإناث من عمر 19-50 سنة: 1,8 مللي جرام يوميًا.
  • الذكور الأكبر من 50 سنة: 2,3 مللي جرام يوميًا.
  • الإناث الأكبر من 50 سنة: 1,8 مللي جرام يوميًا.
  • السيدات الحوامل أقل من 18 سنة: 2 مللي جرام يوميًا.
  • السيدات الحوامل أكبر من 19 سنة: 2 مللي جرام يوميًا.

اقرا ايضا:جهاز المناعة كيف يحمينا من العدوى

المصادر   [ + ]

السابق
دلالة لون دم الحيض فى الدورة الشهرية
التالي
وصفات طبيعية لخسارة الوزن الزائد

اترك تعليقاً