الالتزام بالحمية الكيتونية أضحى حلم الكثيرين، إليك 10 نصائح عن الكيتو دايت لا تدعها تفوتك؛ فمن شأنها إدخالك إلى الحالة الكيتوزية أسرع، والوصول إلى مرادك المأمول بالجسم المثالي.

10 نصائح عن الكيتو دايت

من المؤرق أن الكربوهيدرات نقطة ضعف الكثير منَّا، وعليه، تم اختيار مجموعة من النصائح المهمة، والتي تسهم في تحفيزك على اتباع الحمية، دونما تكاسل، إليك ما يلي:

حدد سبب زيادة وزنك

من المهم قبل اتباع حمية غذائية، أيًّا ما كانت، أن تحدد السبب في اكتسابك المزيد من الوزن الزائد، هل هو أمر مستجد؟ أم أنك تعاني من السمنة منذ عهدٍ طويل؟ هل اكتسبت الوزن الزائد جراء تناول المزيد من الأطعمة دونما كف؟ الإكثار من النشويات؟ المأكولات الجاهزة؟ أم نتج هذا الوزن مع الحمل؟ أو ما غير ذلك؟

إن تحديد السبب، يسهم في تحديد النتيجة المرجو الوصول إليها، وبالتالي، يوجهك نحو تحقيق مرادك، بدافعٍ قوي، حدد أيضًا الوزن الذي تطمح في الوصول إليه، وقم بتدوين الوزن الحالي بالجرامات، مع تدوين الوزن كل يومٍ، والملاحظات التي تطرأ على جسمك كل يوم.

كل هذا من شأنه تشجيعك على الامتثال لتوجيهات الحمية، دونما كَلٍّ أو ملل، ما ينعكس بالإيجاب على صحتك العامة، والسيطرة على معدل السكريات المتناولة.

التخطيط المثالي

التعرف على كل ما يتعلق بالحمية أمر مهم، إذ ينبغي تحديد الوزن الذي تطمح في الوصول إليه، وفق قواعد ثابتة، متفق عليها مع ذاتك قبل أي شيء.

ينبغي أيضًا خلال رجيم الكيتو أن تتعامل مع التغذية الصحية التي يرشد إليها، على أنها نمط حياتي، لا بد من الحفاظ على اتباعه؛ لجني مقاصده الصحية المتعددة، وليس مجرد فترة لاتباع حمية طارئة، وستزول بمجرد تحقيق الوزن المثالي.

ضع في حسبانك أن الصحة هي هدفك الأساسي، وعليه أنت تحقق الوزن المثالي لحصول على مثالية الصحة قبل أي شيء.

ولا يعني ذلك اتباع حمية الكيتو على طول الخط، وإنما الالتزام بإرشاداتها قدر المستطاع، كأن تقيد السعرات الحرارية المتناولة، وتقصرها قدر المستطاع على ما هو صحي، وتتجنب ما يضر بك وبصحتك.

كن واقعيًا تحقق حلمك

هل حينما اكتسبت وزنك هذا اكتسبته فقط في غضون أسبوع أو أسبوعين؟ حتمًا لا، وعليه، كيف تبحث عن حمية تفقدك ما اكتسبته في غضون فترةٍ طويلة في وقتٍ لا يذكر؟ ليس الأمر واقعيًا، إنما ما يهمك هو أن تلتمس النتائج من فترة قصيرة من اتباع الحمية.

كأن تلاحظ نقصان نسبي في الوزن، ارتياح أكثر خلال اتباع الأطعمة الصحية، فقدان في الكتلة الدهنية حول البطن مثلًا، وهكذا.

ينبغي أيضًا أن تراعي عدة نقاط:

  • يختلف معدل حرق الدهون من جسم إلى آخر، فقد تجد جسمًا يفقد نحو 2 كيلو جرامات خلال الأسبوع، وآخر يتمكن من فقدهما خلال شهر، وهكذا، وعليه، فمراعاة وفهم آلية عمل جسمك توفر عليك الكثير من عناء التفكير بشأن خسارة الوزن، ولكن يمكنك الاستعانة باحتساء الماء من حينٍ لآخر، الماء الدافئ بالليمون على الريق، الزبادي بالليمون قبل النوم؛ بهدف تعزيز عملية الحرق.
  • ما يفقد ببطء، لا يمكن اكتسابه بسهولة، وما يفقد بسرعة، يمكن زيادته بسرعة أيضًا، فقط تريث، ودع الأمور تأخذ وقتها الملائم؛ للحصول على نتيجة ترضيك تمامًا.
  • مع بداية الحمية، ستلاحظ فقدانًا أسرع للدهون والوزن الزائد، ما يقل تدريجيًّا بالدخول إلى الحمية.

الاعتماد على الوجبات الخفيفة الصحية

تناول سناك دايت كلما رغبت في تناول الطعام بنهم، والرغبة في تناول الكربوهيدرات، حلًا مثاليًّا؛ إذ يحد من فرط الشهية تجاه تناول الأطعمة التي من شأنها إكسابك المزيد من الوزن، وفي المقابل، تناول الأطعمة الخفيفة الصحية، التي تزيد من عملية حرق الدهون، وتعزز صحتك بالضرورة، دون الحياد عن توجيهات الحمية المتبعة.

الحركة وممارسة الرياضة

من المهم أن تمارس الرياضات خلال اتباع الحميات الغذائية، حتى وإن كانت رياضات خفيفة، وليست مرهقة، كالمشي لمدة ساعة على أقل تقدير.

حاول التحرك كثيرًا على مدار اليوم، يمكنك أيضًا تنزيل أحد تطبيقات الرياضة التي تتناسب معك، إذ تسهم ممارسة الرياضة في شد الجسم، وتقليص الكتلة الدهنية، إلى جانب تعزيز حرق الجسم.

اطلب الدعم

من ضمن 10 نصائح عن الكيتو دايت ينبغي عليك إخبار من حولك في المحيط الأسري، كونك تتبع نظام غذائي معين، تستهدف من خلاله الوصول إلى وزنٍ معين، ما يجعلهم يقدرون ذلك، بحيث لا يصممون تناولك لأكثر من الحد المسموح به خلال حميتك المتبعة.

ليس هذا فحسب، بل بإمكانهم أيضًا تحفيزك، ودعمك حتى تصل إلى ما تطمح إلى تحقيقه.

التزم بالعادات الصحية

الالتزام بالعادات الصحية في التغذية على وجه العموم، له من الأهمية بمكانٍ كبير؛ ليس حصرًا فحسب على مجرد الحميات الغذائية المتبعة لخسارة الوزن الزائد، إنما على سبيل الدوام، فإن نجحت في الالتزام بذلك حق الالتزام، سينعكس على صحتك بالإيجاب، بالإضافة إلى كونك لا تحتاج إلى اتباع الحميات لإنقاص الوزن؛ لأنك بضرورة الحال لن تكتسب وزنًا زائدًا في حال الالتزام بذلك.

اعتمد على البساطة مع تلاشي التعقيد

ليس بالضرورة كونك تتبع حمية غذائية أن تكون صارمًا حق التعقيد، فقط اعتمد في أطعمتك على أنواع منخفضة السعرات الحرارية، منخفضة الكربوهيدرات، مع إضفاء بعض التعديلات الجوهرية؛ كي تحظى بالاستمتاع وأنت تتناولها، من دون الشعور بالملل.

أبعد الأطعمة الكربوهيدراتية عن متناول يديك

كي تتمكن من تحقيق إرشادات الكيتو، يجدر بك الابتعاد عما يعيق تنفيذ ذلك، الفكرة تكمن في أن تجعل منزلك يخلو من تلك المواد، أو ما عداها من مواد غير صحية، حتى لا يمثل وجودها أمامك إلحاحًا بشأن الرغبة لتناولها.

ما يجعلك تعتاد بضرورة الحال على تناول ما هو مسموع، وغض الطرف عما يمتنع تناوله خلال اتباع الحمية.

كن مرنًا لا تقسو على ذاتك

لا تتبع أسلوب الجلد في حال أخطأت في اتباع بعض التعليمات، أو تناولت شيئًا مما يكون غير مسموح تناوله أثناء اتباع الحمية، إنك ذلك خطأ فادح.

ليس الأمر دعوةً إلى التغافل عما هو ممنوع، واقتراف شيئًا كثيرًا منه، إنما الأمر يدعو إلى بعض المرونة، ماذا لو لم تتبع الحمية ذات يومٍ بمثالية فائقة؟ لا يعوقك عن هدفك شيء، فقط حاول التعلم من هذا اليوم، في سبيل الحد من الأخطاء المقترفة خلاله، ودعك من القسوة على ذاتك.

فبعض التجاوزات إن نظر إليها بعين الاعتبار تكون محفزًا على الالتزام بالحمية الغذائية وإرشاداتها المتنوعة من غير تكرار ذات التجاوز مرة أخرى، ما يجعل الوصول إلى هدفك في إنقاص الوزن سهل المنال.

في اليوم الذي لا تتمكن من الالتزام بالسعرات الحرارية المقررة، اعتبره بمثابة يوم فري، وحاول قدر المستطاع عدم تكرار ما حدث من تجاوز في تناول ما هو غير مسموح.

الأمر غاية في السهولة، فقط يحتاج إلى نفسٍ طويل، رغبة نابعة من الذات، إرادة لا تضعف قواها، الالتزام بما ورد خلال هذه المقالة من 10 نصائح عن نظام الكيتو دايت حاول الاهتداء بها، وسيكون كل شيء على ما يرام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *