تعد زهرة الكاموميل أو (البابونج) من أهم الزهور العطرية والطبية انتشارًا في العالم ومن أهم البدائل الطبية التجميلية التقليدية للرجال والنساء على السواء، ولا توجد منطقة في العالم يمكنها الاستغناء عنه، فهو يتمتع بخصائص واستخدامات عدة، فضلًا عن رائحته العطرة الجذابة.

ويعتبر البابونج من أهم المواد المطهرة للجهاز المعوي، والصدري على السواء فهو يهديء من حدة الالتهابات التي تغزو الجهاز التنفسي، وكذلك يقضي على الجراثيم العالقة في المعدة مما يجعلها تقضي على الآلام الناتجة عنها، ويحارب الغازات السامة في البطن ويطردها ويرجع ذلك لاحتوائه على نسبة كافية من مادة الأزولين وهي مادة مسئولة عن محاربة البكتيريا والجراثيم وعلاج الالتهابات.

ويتم زراعة البابونج مع بداية شهر أيلول (9) نظرًا لحاجته إلى مناخ شتوي بارد ومائل للدفء قليلًا، ويستخلص منه الزيوت عبر التقطير.
يحتوي على زيوت (الأزولين، والفلافونات والكمازولين)

فوائد البابونج (الكاموميل) الطبية:

  • يساعد الكاموميل على تهدئة الأعصاب المستثارة، والتخلص من الصداع وآلامه.
  • يمكن استخدامه كبخار لتوسيع الشعب الهوائية لمن يعانون من حساسية الصدر أو جيوب الأنفية.
  • يهديء اضطرابات المعدة من سوء هضم وإسهال ومغص، ويطرد الغازات السامة المسببة لمشاكل البطن.
  • يساعد في الشفاء من الالتهابات الجلدية العرضية والتسلخات لذلك تستخدمه المراكز الطبية وشركات التجميل في صنع كريمات ومراهم مضادة للالتهابات وأيضًا كبودرة الأطفال.
  • يعالج الكدمات الناتجة عن الحوادث والصدمات.
  • يحسن حالة ارتفاع ضغط الدم.
  • يقلل قشرة الشعر ويجعله صحي لامع.
  • يزيل الانتفاخات حول العينين.

علاج حب الشباب

إن حب الشباب من المشاكل المؤرقة للبشرة خاصة الدهنية فهي قبل كل شيء مؤلمة وتجعل المصاب بها في حالة ضيق نفسي وجسدي، لذلك يمكن استخدام الكاموميل كحل بجانب العلاج الطبي عبر تمليس الوجه بها لعدد مرات في اليوم بقطنة صغيرة أو يدلك بها دائريًا.

وكذلك الحال مع البثور له تأثير هائل في القضاء عليها.

فوائده التجميلية

  • يقلل من ظهور علامات الشيخوخة والتجاعيد على الأقل في سن مبكر.
  • يزيل تدريجيًا الخلايا التالفة والميتة فيوهب المستخدم بشرة صحية أكثر شبابًا.
  • يعالج مشاكل البشرة الدهنية فهو مزيل فعال للدهون والزيوت التي تتراكم وتتداخل في ثنايا الوجه.
  • يدخل في صناعة الكريمات المرطبة فهو مرطب جيد للبشرة بما يحتويه من زيوت فعالة تجعل البشرة ناعمة.

استخداماته البابونج

الكاموميل

يمكن استخدام البابونج كشراب بخلطه مع الماء الساخن ويتم تناوله دافئًا في حالة وجود ألم بالمعدة أو صداع بالرأس وعدم استقرار في الأعصاب كالغضب غير المبرر مثًلا فهو يساعد على نشر الهدوء المنشود داخل الجهاز العصبي ويخفض من حدة التوتر والقلق.

كما يساعد النساء أثناء دورتهن الشهرية على خفض آلام الرحم الناتجة عن الطمث.

وللأطفال حديثي الولادة الذين يعانون من آلام معوية تجعلهم في حالة بكاء وصراخ مستمر، لكن هنا ينصح بعدم الإفراط في تناوله للأطفال الرضع ويتم إعطائهم كميات قليلة منه نظرًا لآثاره القوية وزيوته الفعالة التي ربما لا يحتملها الطفل، إذن الأفضل أن يتم تعيين وقياس جرعة صغيرة وإعطائها للطفل.

أما بالنسبة للنساء الحوامل فينصح باستشارة الطبيب أولًا قبل استخدامه وذلك لأن الكاموميل يحتوي بدوره على مرخيات للرحم قد لا تناسب الحوامل.

يستخدم كماسك مرطب للبشرة وروتين لتنظيفها من الشوائب والدهون، ومعالج للتسلخات والالتهابات التي تصيب الجلد خاصة أثناء فترة الصيف.
تستخدمه شركات التجميل الطبية في صناعة مستحضرات التجميل، وكريمات العناية بالبشرة ومراهم علاج الحروق.

إنه وسيلة إنتاجية فعالة بجانب فوائده الصحية والغذائية فهو يحتوي على مواد طبيعية تساعد على تقوية جهاز المناعة.

الكاموميل  كعلاج لتسلخات الأطفال

كثيرًا ما نجد أطفال السنوات والأشهر الأولى أكثر عرضة لوجود التهابات جسدية وذلك لطبيعة بشرتهم الحساسة، غير المعتادة والمتأقلمة على هذا المناخ، وتتسبب لهم الحفاضات في التهابات مؤلمة لذلك ينصح طبيًا باستخدام الكاموميل كعلاج فعال يقضي  على ما يصيب الطفل من تسلخات وذلك إما باستخدامه كزيت أو كريم أومرهم طبي كيميائي.

وينصح هنا أيضًا باستشارة الطبيب والتأكد من عدم إصابة الطفل أولًا بحساسية ضد المواد التي يحتويها الكاموميل أو البابونج، وذلك لضمان صحة الطفل وسلامته قبل كل شيء.

البابونج والشعر

زهرة الكاموميل

استخدام الكاموميل للشعر من شأنه أن يقضي على ما يحتويه من قشور كما يزيده قوة ولمعان وهو يدخل في صناعة كريمات الشعر السائدة والمعروفة للجميع بتواجدها في مركز التجميل والصيدليات.

مشاكل الهضم

يمكن استخدامه بخلطه مع أعشاب أخرى كالنعناع في كوب ماء مغلي لساعد المعدة على أداء وظائفها الطبيعية بسهولة، خاصة للأشخاص الذين يعانون من عسر في الهضم، أو مشاكل قرحة.

الكاموميل علاج للإكزيما:

ماهي الإكزيما؟

الإكيزما ببساطة حالة مرضية تأتي على هيئة التهابات تصيب الجلد تجعل لدى المصاب بها رغبة شديدة في حك جلده، وهي جفاف الجلد أيضًا.

تساعد زهرة البابونج عبر الاستخدام الموضعي على الشفاء منها، وخفض حدة اشتعال حكة الجلد، سواء تم ذلك بتدليكها كزيت أو مسحوق بالقطن والماء، أو عبر الكريمات الطبية الموضعية الداخل في صناعتها.

هل ثمة أضرار لاحقة على استخدام الكاموميل؟

ينصح بعدم الإفراط في استخدام وتناول البابونج (الكاموميل) نظرًا لأن الإكثار من تناوله يدخل الشخص في حالة غثيان ورغبة قوية في القيء، كما ينصح بعدم تناوله أثناء النهار خاصة خلال ساعات الدراسة والعمل وذلك يرجع لمواده التي تعمل على استرخاء وهدوء أعصاب وجسد الإنسان قد تجلعه يذهب سريعًا إلى النوم.

يفضل دائمًا استشارة طبيب مختص سواء في الأمراض الجلدية أو الصدرية أو الباطنة على حسب ما يعاني المريض والتأكد من ما إذا كان لا يتعارض مع خصائص وكيمياء جسده أم يتعارض.

إقرأ ايضا

4 نصائح هامة لتقديم الكمون للرضيع

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *