في الفترة الأخيرة لوحظ استخدام القناع الأسود بصورة كبيرة، كما شاع بيعه في كثير من مراكز التجميل نتيجة لزيادة طلبه من قِبل السيدات والفتيات.

ما هي مكونات القناع الأسود

يتكون القناع الأسود من مادة لاصقة وأخرى مالئة، حيث تتمثل المادة اللاصقة في الصمغ الذي يستعمل عادة في الأعمال الفنية، أو في لصق بعض الأغراض المنزلية البسيطة، أما المادة المالئة فتتمثل في الفحم النشط حيث تتعدد صوره، فيوجد على هيئة مسحوق يُذاب في محلول سائل لغسيل المعدة في حالات التسمم الطارئة، كما يوجد على هيئة كبسولات لعلاج غازات البطن.

القناع الأسود

لم انتشر القناع الأسود بكثرة وما الذي كان مختلفاً فيه

بالتأكيد هناك أسباب كثيرة يرجع إليها انتشار القناع الأسود وإقبال السيدات عليه، منها:

  • يعمل على نزع كل البثور والرؤوس السوداء بعد إزالة القناع من على الوجه مباشرة، وتفتيح المسام.
  • وهذا ما جعل خبراء البشرة يثنون عليه، ويتم تصنيفه ضمن الأقنعة المفيدة للبشرة.
  • عند مشاهدة فيديوهات لسيدة تقوم بنزع القناع الأسود، نشعر من خلاله براحة نفسية.

نصائح خبراء التجميل حول القناع الأسود

هذه هي الأمور التي يرغب خبراء الجلد والبشرة في أن يعرفها الجميع قبل استخدام القناع

  • بما أن المكون الأساسي للقناع الأسود هو الصمغ، فهل من الصحي أن يتم وضعه على البشرة؟

في البداية يجب الإشارة إلى أن الصمغ مادة آمنة وليس سامة، فلا يوجد أي ضرر صحي من ناحيته، ولكن الأمر الذي يجب وضعه في الاعتبار هو فكرة إزالة مادة لاصقة من على البشرة، فيفضل عادة عدم تعريض بشرتك لأي نوع من الصمغ.

حتى وإن كان من تركيب القناع الأسود، حيث تتفاوت درجات تركيزه في القناع، فكلما زادت نسبته كلما كان أقوى على البشرة وتحتاج إزالته لمجهود، مما قد ينتج ألم لا يتحمله البعض، كما يتسبب في تحسس البشرة واحمرارها.

  • يكثر استخدامات الفحم النشط في مجال الطب والأدوية، فهل يكون وضعه على البشرة صحي؟

إذا كان الفحم النشط مكون خالص موجود في القناع الأسود فهو لا يسبب أي مشاكل للبشرة، ولكن معظم مصانع الإنتاجللقناع الأسود لا يكتفون بوضع الفحم النشط خالص بليضيفون إليه العديد من المكونات الأخرى، مثل مستخلص شجر الشاي الذي يسبب حدوث حساسية، ولا يقتصر الأمر على شجر الشاي فقط وإنما قد يضيفون مكونات أخرى ضارة بالبشرة، وقد يصل الأمر إلى حدوث التهابات وخاصة مع البشرة الحساسة.

القناع الأسود

هل يقوم القناع الأسود بإزالة الرؤوس السوداء نهائيا

تتوقف الإجابة هنا على حسب نسبة وجود الصمغ في القناع، فكلما زادت نسبته كلما عمل على إزالة الرؤوس السوداء وغيرها مثل وبر الوجه أو قد يصل الأمر إلى إزالة طبقة الجلد، وفي بعض الحالات تكون نسبة المادة الصمغية قليلة

بالقدر الذي يجعل القناع الأسود لا جدوى منه نهائيا ولا يزيل أي شيء من البشرة، بل يقتصر الأمر على بعض الآلام جراء إزالته من على جلد الوجه فقط.

في النهاية لا بد من الإشارة إلى إن المحاولات فياستخدام مستحضرات لم يتم تصميمها للاستخدام الخارجي للتجميل مثل القناع الأسود، قد يضر بالبشرة بقدر نفعه، رغم ما عرف عن القناع الأسود من نتائج إيجابية بعض الحالات

إلا أن تلك الاستخدامات لم تكن الحل النافع دوماً لبشرتك، حيث أن بعض من قام بتجربة القناع الأسود وجدوا نتائج سلبية مثلحساسية الجلد واحمرارها، وبثور،وسد مسام الوجه، و لكن ما أجمع عليه جميع مستخدموه هو الألم الناتج من نزعه.

اخترنا لكِ أيضًا:

ماسكات للبشرة الدهنية وإزالة حب الشباب

فوائد ماسك الطين الهندي على البشرة

ترطيب البشرة: المرطبات حسب نوعها كيف تحافظ على بشرتك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *