ما هو الحماض الكيتوني السكري

الحماض الكيتوني السكري

الحماض الكيتوني السكري هو أحد المضاعفات الشديدة الخطورة التي تنتج نتيجة الإصابة بمرض السكري حيث ينتج الجسم نسب مرتفعة من أحماض الدم التي تدعي كيتونات.

فعندما لا يستطيع الجسم إنتاج الكمية المطلوبة من الأنسولين الذي له دور أساسي في دخول السكر الى خلايا الجسم وهو المصدر الرئيسي الذي تستمد من العضلات والانسجة الاخرى الطاقة يقوم الجسم بتكسير الدهون للحصول على الطاقة اللازمة له مما يتسبب فى تراكم الأحماض في الدم تسمى الكيتونات فينتج عنها فى نهاية الأمر الحماض الكيتوني السكري.

فاذا كنت تعاني من المرض او ترتفع نسبة خطر إصابتك به يجب عليك التعرف على المؤشرات التحذيرية التي تتعلق الحماض الكيتوني السكري.

أعراض الحماض الكيتوني السكري

عادة ما تتفاقم سريعا أعراض الحماض الكيتوني وأحيانا تتطور خلال 24 ساعة وبالنسبة لبعض الأشخاص فإن ظهور أعراض الحماض الكيتوني  تكون أول دليل على إصابتهم بمرض السكر وتشمل أعراض الحماض الكيتوني السكري الآتي:

  • شدة العطش
  • التبول بكثرة
  • القيء والغثيان
  • الإرهاق والضعف
  • صعوبة التنفس او ضيقه
  • رائحة النفس تشبه الفاكهة
  • عدم التركيز

وهناك بعض الأعراض التي تخص الحماض الكيتوني السكري ويمكن معرفتها من خلال إجراء بعض اختبارات الدم والبول منها ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع نسبة الكيتونات في البول.

إقرأ أيضا:أسباب عملية استئصال الحنجرة الكلى أو الجزئى

ففي حالة إذا كنت تشعر بالارهاق و التعب او التوتر او المرض او اصبت بمرض او اصابة مؤخرا فبامكانك فحص مستوى السكر فى الدم وإجراء اختبار الكيتونات وهو لا يحتاج إلى وصفة طبية.

وفى حالة ما إذا كنت غير قادر على تناول الطعام او السوائل تعاني من القيء أو مستوى السكر في الدم أعلى من الطبيعي ولا يستجيب للعلاج أو نسبة الكيتونات في البول عالية او متوسطة فيجب عليك الحصول على استشارة الطبيب فورا وعناية طبية طارئة.

الحماض الكيتوني خطر ويهدد الحياة إذا أهمل علاجه.

الحماض الكيتوني السكري

أسباب الحماض الكيتوني السكري

السكر هو مصدر الطاقة الرئيسي الذي تحتاجه الخلايا والعضلات والانسجة الاخرى في الجسم ويعمل الأنسولين على وصول السكر إلى الخلايا وبالتالي عند عدم وجود الأنسولين الكافي في الجسم لا يتمكن الجسم من استخدام السكر بشكل طبيعي للحصول على احتياجاته اللازمة من الطاقة مما يترتب عليه إفراز الهرمونات التي تعمل على تقنيات الدهون للحصول على الطاقة فينتج عنها الاحماض التي تسمى الكيتونات وتتجمع الكيتونات فى الجم ثم يتسرب الزائد منها فى البول.

وقد تتم الإصابة الحماض الكيتوني السكري عادة من خلال:

  • الإصابة بأحد الأمراض او الإصابة بعدوى ما في أن ينتج الجسم نسب أعلى من المعدل الطبيعي لبعض الهرمونات مثل الكورتيزول والأدرينالين والتي يتعارض تأثيرها مع تأثير الأنسولين مما قد يؤدي إلى الإصابة بحالة من الحماض الكيتوني السكري مثل الالتهاب الرئوي وحالات المسالك البولية وهي أكثر الأسباب شيوعا.
  • العلاج بالأنسولين. عدم كفاية جرعة الانسولين او العلاج المتأخر له يؤدي الي ينتج عنه الإصابة بـ الحماض الكيتوني السكري. هناك أيضا بعض الأسباب المحتملة التي تحفز الإصابة الحماض الكيتوني السكري ومنها:
  • التعرض لصدمة عاطفية او جسدية.
  • النوبات القلبية.
  • إدمان المخدرات وعلى الأخص الكوكايين.
  • ادمان الكحول.
  • بعض أنواع الأدوية وبعض أنواع مدرات البول.

تشخيص الحماض الكيتوني السكري

إذا ما ساور طبيب الشكوك في احتمال اصابتك الحماض الكيتوني السكري  في يفحصك بدنيا بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوص الأخرى المختلفة للدم  وقد تحتاج إلى عمل بعض الاختبارات الاخرى الاضافية للمساعدة في التأكد مما اذا كنت مصاب بـ الحماض الكيتوني السكري

إقرأ أيضا:تورم الأصابع فى الشتاء: الأسباب والعلاج

فحوصات الدم

قياس مستوي السكر في الدم ففي حالة قلة كمية الأنسولين في جسمك اللازمة للسماح للسكر بالدخول إلى الخلايا يترتب عليه ارتفاع مستوى السكر فى الدم و سيظل جسمك يقوم بتكسير الدهون والبروتين للحصول على الطاقة وبالتالي سيظل مستوى السكر فى الدم آخذ في الارتفاع.

قياس نسبة  الكيتون في الدم  ونتيجة لتكسر الدهون والبروتين والتي يقوم بها جسدك للحصول على الطاقة في يترسب الحماض الكيتوني السكري في الدم.

حموضة الدم إذا كنت تعاني من ارتفاع مستوى الكيتونات في الدم يتحول الدم الى الحمضية  وهذا سيؤثر على أعضاء الجسم كلها فى ادائهم لوظائفهم.

ايضا قد يقوم الطبيب بطلب بعض الفحوص الإضافية لاكتشاف أي مشكلات صحية أخرى فى الجسم قد تتسبب فى الإصابة الحماض الكيتوني  السكري وتتضمن هذه الفحوصات الآتي:

  • اختبار شوارد الدم.
  • تحليل بول.
  • إجراء أشعة سينية على الصدر.
  • تخطيط كهربية القلب.

علاج الحماض الكيتوني السكري

إذا كنت تعاني من الحماض الكيتوني  فقد تخضع للعلاج في المستشفى أو الطواري وعادة ما يتم علاجه من خلال الآتي:

  • تعويض السوائل. وذلك من خلال الفم او من خلال الوريد وذلك لتعويض السوائل التي فقدتها بسبب التبول الزائد بالإضافة إلى تقليل السكر الزائد فى مجرى الدم.
  • تعويض الكهارل. وهي عبارة عن معادن فى الدم لها شحنة كهربية مثل البوتاسيوم والصوديوم والكلوريد ونتيجة لانخفاض الأنسولين يحدث انخفاض للكثير من الكهارل فى الدم عبر الوريد للحفاظ على كل من القلب والعضلات والخلايا العصبية لأداء عملهم بشكل طبيعي.
  • العلاج بالأنسولين. يقوم الأنسولين بعكس العمليات التي تسبب الحماض الكيتوني السكري لذلك ستحصل على الأنسولين عبر الوريد وعندما يهبط مستوى السكر فى الدم الى اقل من 240 ملجم ويتحول الدم إلى غير حمضي وقتها يكون من الممكن التوقف عن الانسولين عبر الوريد والرجوع إلى العلاج باستخدام الأنسولين العادي.
  • قد يفكر الطبيب في عمل بعض الاختبارات الأخرى للتعرف على الأسباب المحتملة لارتفاع الحماض الكيتوني السكري  في الدم بعد عودة كيمياء الجسم الي اتزانها الطبيعي. فمثلا إذا لم يتم تشخيص الشخص من قبل بإصابته بمرض السكر فسيقوم الطبيب بوضع خطة علاجية او فى حالة العدوى البكتيرية سيصف مضادات حيوية. وفى حالة الشك في الإصابة بنوبة قلبية فسيقوم الطبيب بطلب تقييم لحالة القلب.

الوقاية من الحماض الكيتوني السكري

هناك العديد من الأمور التي يمكن فعله لتجنب الإصابة الحماض الكيتوني السكري ومنها:

إقرأ أيضا:العنف ضد المرأة وتأثيراته الصحية
  • السيطرة على مرض السكر من خلال الالتزام بنظام غذائي صحي  وممارسة الرياضة كجزء من نشاطك اليومي أيضا تناول أدوية السكر والالتزام بتعليمات الطبيب فيما يخصها.
  • مراقبة مستوي السكر فى الدم وتسجيله بمعدل يصل من 3-4 مرات فى اليوم وهي الطريقة الوحيدة للسيطرة على مستوي السكر فى الدم فى الحدود المقبولة.
  • ضبط جرعة الأنسولين وذلك من خلال سؤال الطبيب  بناء على الطعام الذي تناولته ومستوى السكر فى الدم  او امراض اخرى تعاني منها او عوامل أخرى وذلك للحفاظ على نسبة السكر فى الدم فى الحدود المستهدفة.
  • فحص مستوى الكيتونات لديك اذا كانت تعاني من المرض او تتعرض لبعض الضغوط فيلزم فحص بولك لاخذ الحذر من ارتفاع الكيتونات وذلك من خلال اختبار الكيتونات الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية لصرفه وفى حالة انخفاض الكيتونات لديك فقد تحتاج الى جرعة أكبر من الأنسولين.
  • الحماض الكيتوني هو أحد المضاعفات شديدة الخطورة التي تحدث في الجسم نتيجة الإصابة بمرض السكر وفيها ينتج الجسم مستويات عالية من الأحماض التي تتسرب إلى الدم تسمى الحماض الكيتوني.

اقرا ايضا:تعرف على فوائد الدوم وأضراره وطريقة استعماله الصحيحة

السابق
اسيبوتولول Acebutolol – كل ماتريد معرفته عن الدواء
التالي
أنواع الإجهاض وموت الجنين داخل الرحم واسبابه

اترك تعليقاً