صحة عامة

أهمية التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

يجب تحقيق التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم ،حيث أن الصوديوم من العناصر التي تتواجد في هيئة كثير من المركبات التي توجد في الطبيعة، علي سبيل المثال ملح الطعام واسمه العلمي كلوريد الصوديوم، ويمكن القول بأن ذلك المركب من العناصر اللازمة للاستمرار على قيد الحياة.

ويمثل الصديوم جزءا من المواد المكونة للمادة الحيوية البروتوبلازما والتي يمكن إيجادها في الخلايا المختلفة التي تكون منها جميع أنواع الكائنات الحية، فضلا عن أن عنصر الصوديوم من الضروري أن تحتوي أجمع السوائل الحيوية التي توجد بداخل الجسم عليه، بسبب بقاء الحياة مستمرة بنمط صحيح، مع الحرص على الحذر من كمية كلوريد الصوديوم التي يتم تناولها من خلال الطعام حتى لا يتم الإصابة بضغط الدم المرتفع والسمنة وإنهاك القلب.

على الجانب الآخر يوجد عنصر البوتاسيوم الذي يعد من العناصر المعدنية الأساسية التي توجد في الجسم، وتكمن أهميته في كثير من الأمور منها تقليل معدل السكر الذي يوجد في الدم، والحد من إصابة العضلات بحدوث تشنجات لها، وتعزيز صحة العظام التي توجد في الجسم والحد من إصابتها بالهشاشة، وتنشيط عملية الأيض في الجسم بالإضافة إلى حفظ رطوبة الجلد والخلايا المكونة له.

اقرا ايضا:أسباب نقص الصوديوم في الدم

التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

يقوم كل من عنصري الصوديوم والبوتاسيوم على إحداث وظيفة هامة في الجسم وهي جعل ضغط الدم في المعدل الطبيعي، بالإضافة إلى التأثير بشكل كبير على العظام الموجودة في الجسم وصحتها، فكل من هذين العنصرين ضروريان لبقاء الإنسان على قيد الحياة، وذلك يظهر من خلال قدرتهما على توجيه الإشارات ووصولها إلى منقطة الأعصاب

أيضا مساعدة عضلات الجسم على التقلص، فضلا عن أنهما يساهمان في جعل  الكليتين يقومان بتأدية وظيفتيهما بشكل صحيح وملائم، أيضا يساعدان على الحفاظ على كميات السوائل في الجسم بشكل متوازن وصحي.

التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

اختلال التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم

يحث الاختلال في التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم بسبب أن عنصر الصوديوم أكثر، هو الشيء الذي يوجد في ملح الطعام، أيضا نتيجة لعدم وجود كميات كافية من عنصر البوتاسيوم الذي يمكن إيجاده في المأكولات الطازجة.

ومن الجدير بالذكر أن عنصر البوتاسيوم هو الذي يعمل على إحداث توازن عنصر الصوديوم في جسم الإنسان، فعلى سبيل المثال رقائق البطاطس التي تحتوي على الملح من الأمور التي تعمل على إحداث تغير شديد داخل جسم الإنسان، وذلك نتيجة لأن البطاطس وهي من الثمار التي تحتوي على عنصر البوتاسيوم تم تحويلها إلى رقائق تحتوي على عنصر

الصوديوم، الأمر الذي يعمل على اختلال التوازن بين عنصري الصوديوم والبوتاسيوم، ومن تلك الحالة يمكن التعرف على سبب الإصابة بضغط الدم المرتفع والذي يكون نتيجة لتناول الأطعمة الصناعية لدى الأفراد الذين يعانون من التحسس من عنصر الصوديوم (الملح).

اقرا ايضا:أعراض نقص البوتاسيوم ومخاطرها على الجسم

التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم 1

الصوديوم والبوتاسيوم في الدم

في خضم دفاع العناصر الداخلية لجسم الإنسان عن الحفاظ على صحته، يوجد عنصر الصوديوم الذي يمكن تمثيله بعدو الصحة عند الإكثار منه، ويوجد العنصر المعدني البوتاسيوم الذي يمكن تمثيله بالمركب ذي التأثير الفعال في الحد من عنصر الصوديوم

كن من الجدير بالذكر أن التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم كلا منهما يمثلان دورا هاما وبارزا للغاية في توازن معدل ضغط الدم، كذلك توازن الماء للخلايا من الداخل والخارج، أيضا انتقال بعض الأغذية من خلال الأغشية الخاصة بالخلايا المختلفة، بالإضافة إلى نقل النبضات الكهربية والكيميائية والكثير من الأدوار المختلفة والهامة لصحة الكائن الحيوي واستمرار حياته.

أعراض ارتفاع الصوديوم عن البوتاسيوم

ارتفاع عنصر الصوديوم يمكن أن يحدث عندما يصبح تركيز معدل الصوديوم الموجود في الدم أعلى من معدل الصوديوم الطبيعي والذي يكون 145 مللي مول لكل لتر، وتجدر الإشارة إلى أن ذلك الارتفاع يعمل على ارتفاع الضغط في الدم، بالإضافة لخروج السوائل الحيوية من الخلايا الأمر الذي يعمل على إصابتها بالجفاف، وبالتالي حدوث مشكلة في عملها، ومن الأعراض التي يمكن من خلالها التنبؤ بأن عنصر الصوديوم مرتفع في الدم عن عنصر البوتاسيوم ما يلي:

  • إصابة الجسم بالجفاف والشعور بالرغبة في شرب الماء والعطش الحاد.
  • انتفاخ في الجسم يصاحبه ضغط دم عال.
  • وجود بعض السلبيات التي تصيب الأعصاب وذلك بسبب حدوث تقلص في الخلايا الخاصة بالدماغ وانكماشها.
  • إصابة عضلات الجسم بالضعف.
  • الشعور بالإنهاك الحاد والإعياء.
  • من الممكن إصابة الإنسان بغيبوبة.

أعراض ارتفاع الصوديوم عن البوتاسيوم

طرق علاج زيادة الصوديوم

يمكن علاج هذه الزيادة من خلال الآتي:

  • القيام بتعويض كميات الماء والسوائل التي تم فقدها، مع شرب المريض للقدر الكافي من المياه بشكل يومي.
  • عند عدم تمكن المريض من شرب المياه من خلال الفم، من الممكن أن يتم منحه كمية من الماء من خلال الوريد.
  • الابتعاد تماما عن درجات الحرارة العالية للطقس الأمر الذي يعمل على انخفاض معدل التعرق الزائد.
  • الابتعاد عن أكل الأطعمة التي يوجد بداخلها مستويات عالية من عنصر الصوديوم على سبيل المثال المأكولات البحرية والسمك، اللحوم، أيضا الخضروات، وأخيرا الحليب.
  • يجب عدم تناول كميات كبيرة من ملح الطعام (عنصر الصوديوم) بحد أقصى 2500 مللي جرام خلال اليوم الواحد.

أعراض زيادة الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم

قمنا بذكر الأعراض المصاحبة لزيادة عنصر الصوديوم في السابق، والآن سوف نتحدث عن العكس وهو زيادة عنصر البوتاسيوم في الجسم والأعراض المصاحبة لتلك الزيادة، ومن الجدير بالذكر أن معدل البوتاسيوم الطبيعي الذي يوجد في الدم يتروح ما بين 3.5 إلى 5 مللي لكل لتر، ويجب التنويه بأنه من المفترض القيام بعلاج أي زيادة في معدل عنصر البوتاسيوم بغض النظر عن مقداره إن كان بسيطا أو متضخما، حتى يتم الحد من زيادته مرة أخرى وبمقدار كبير، ومن ثم تحقيق التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم.

فعندما يصبح معدل البوتاسيوم في الدم 7 أو أكثر مللي لكل لتر يزيد من احتمال حدوث أخطار للإنسان تصل إلى توقف عمل القلب وعضلته والموت، ويمكن تمثيل أعراض زيادة الصوديوم في الدم كما يلي:

  • الإحساس بالإجهاد والإنهاك الحاد.
  • الشعور بوخز في الجسم مع إصابته بالخدر.
  • الإحساس بالغثيان والإصابة بالقيء.
  • مواجهة صعوبة في أداء عملية التنفس الحيوية.
  • الإحساس بأوجاع حادة في منطقة الصدر.
  • الإحساس بزيادة معدل ضربات القلب.
  • في بعض الأحيان المستويات المرتفعة من معدن البوتاسيوم قد تصل إلى الإصابة بالشلل وحدوث عدم انتظام في دقات القلب، وعند ترك الحالة بدون المعالجة أو زيارة الطبيب قد يؤدي إلى الوفاه.

التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم 2

علاج ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم

تهدف معالجة تلك الحالة إلى هدفين وهما خفض هذه النسبة العالية والحد من إصابة القلب بالتضرر ومن الممكن علاج تلك الحالة من خلال اتباع النصائح التالية:

  • تناول المأكولات التي تشتمل على معدن البوتاسيوم بكميات منخفضة.
  • الحد من أخذ العلاجات التي تعمل على زيادة معل البوتاسيوم في الدم.
  • إعطاء الحالة المصابة عنصر الكالسيوم جلوكونيت من خلال الوريد.
  • القيام بعمل غسيل للكليتين وتلك الطريقة يمكن اللجوء إليها في حالة فشل باقي الطرق الأخرى أو عند إصابة الكليتين بالفشل في أداء وظيفتهما.

في النهاية يجب على الإنسان تحقيق التوازن بين الصوديوم والبوتاسيوم من خلال اتباع النصائح المذكورة في المقال وعدم جعل أي منهما ذات مستوى أعلى من الثاني، وذلك لعدم التسبب في إحداث ضرر كامل بالجسم قد تنجم عنه الوفاة.

اقرا ايضا:عنصر البوتاسيوم والرياضة.تأثير العنصر المعدني على الجسم

اقرا ايضا:7 وجبات صحية أقل من 100 سعر حراري

اقرا ايضا:متى يتم إجراء تحليل الصوديوم في الدم؟ وأهميته

السابق
أهمية تمرين السكوات للتسمين
التالي
أهمية حشوات الأسنان وأنواعها

اترك تعليقاً