يمارس الكثير من الناس التمارين الرياضية للحفاظ على صحة أفضل وجسم أقوى، وعند ممارستهم لهذه التمارين يميلون إلى القضاء على الملل، فيقومون بسماع الموسيقى التي تسهل عليهم أداء التمارين بشكل سريع.

ويتساءل الكثير عن أهمية الموسيقى، ودورها في التخلص من الرتابة، وكيف تساعدنا لحين إتمام التمارين اليومية بشكل بسيط وسهل.

التمارين الرياضية وأبحاث خاصة بالموسيقى

أثبتت الكثير من الدراسات أن الموسيقى لها دور هائل في ممارسة التمارين الرياضية، فيسمعها الشخص دائمًا بسماعات أذنيه عند حمل الأثقال، لتساعده على الشعور بالقوة، وتمد الجسم بالطاقة الهائلة ليبذل الشخص أقصى جهد عند أداء التمارين، كما يفضل استخدام الموسيقى ذات الألحان السريعة، وأثبتت هذه الدراسات مجلة SocialPsychological & PersonalityScience.

كما وضح الباحث من جامعة KelloggSchoolofManagement دينيس هسوDennisHsu،أنه بالتعاون مع أصدقائه قاموا بدراسة عن طريق مراقبة المباريات الرياضية، وأتضح أمامهم أن اللاعبين والرياضيين يستخدمون دائمًا سماعاتهم الخاصة في غرف ملابسهم, للاستمتاع بسماع الموسيقى، وعند دخولهم الملاعب لتعطيهم قوة ودافع وطاقة لاستمرار المباراة وتحقيق أهداف عالية1سطور.

وقال هسو أن الطريقة الأفضل لسماع الموسيقى، هي وضع اللاعب سماعات الأذن، ثم إغلاق العينين، وهز الرأس مع إيقاع الموسيقى، فيتخيل اللاعب أن الموسيقي داخل عقله فتعطيه الدافع القوي للمباراة والمنافسة.

التمارين الرياضية

الإيقاع السريع X الإيقاع البطيء

قام الباحثون بإجراء بعض الاختبارات على الأشخاص المشاركين بالسماع إلى الموسيقى خلال وقت يعدل 30 ثانية من العديد من المقاطع الموسيقية والتي تتعدى 31 مقطوعة من نوع يسمى (Genre)، تتضمن الكثير من الموسيقى الإيجابية الذي تمد الشخص بالكثير من الطاقة ومنها الهوب هوب2NCBI.

ويتم طرح الأسئلة للرياضيين عن شعورهم بعد الاستماع للموسيقى، ثم بعد ذلك يتم تحديد نوع الموسيقى التي تؤثر في الأشخاص بشكل أكبر، وتمدهم بالطاقة لممارسة التمارين اليومية.

وأن الموسيقى السريعة ذات الأصوات المرتفعة تؤثر بشكل أكبر في طاقة الأشخاص عن الموسيقى الهادئة ذات الإيقاع البطيء، وقال هسو إننا في حاجة للعديد من الأبحاث لدراسة كيفية تأثير الموسيقى في نفسيتنا، وسلوكياتنا وأداءنا اليومي أو الرياضي لمعرفة الطريقة المثلى لبث الطاقة في جميع الأفراد.

وأوضحت التجارب والأبحاث أن الكلمات التي تسمعها في الموسيقي ليس له أدنى تأثير في طاقة الفرد، لأنه عند قراءة الأشخاص لهذه الكلمات الموسيقية لا يتأثرون بشيء ولا يشعرون بالطاقة.

الموسيقي وتأثيرها

  • قد أثبتت بعض الدراسات أن الموسيقى لها تأثير قوي في تعليم الأطفال، وتحفيزهم فعند شرح المواد الدراسية بالطريقة الموسيقية تصبح قدرتهم علي الاستيعاب أكثر، ويتلقون المعلومات بشكل سلس وبسيط، ويتذكرونها بدون أخذ وقت كبير في ذلك.
  • كما إنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، ويتدفق الدم بشكل سريع للغاية في الجانب الأيسر من المخ البشري، كما أنها تساعد في تحسين الحالة المزاجية، وقلة التوتر والقلق.

التمارين الرياضية

دور الموسيقى

  • تقوم الموسيقى بعلاج الكثير من الأمراض مثل السكتات الدماغية عن طريق تحسين حالة الذاكرة اللفظية، وزيادة الانتباه لدى الأشخاص، كمال أنها تعمل على خفض مستوى ضغط الدم المرتفع، وعندما يعاني أحد الأشخاص بانخفاض ضغط الدم، يتم نصيحته بالاستماع إلى 30 دقيقة موسيقية لكي تساعده على الاسترخاء والهدوء بشكل عام.
  • وتعمل الموسيقى على معالجة التنفس، فالإيقاعالبطيء يساعد في وتيرة النفس، كما إنها تنظم ضربات القلب فالشخص يستمع إلى الموسيقى وهي متسايره مع ضربات قلبه.
  • تعمل الموسيقى على علاج الآلام فهي تشتت الألم، ويصبح المريض لديه القدرة على السيطرة على الألم الذي يتعرض له.
  • تعمل على تشجيع الفرد فتزيد كفاءته وإنتاجيته.
  • تساعد الموسيقى في حالات النوم وعلاج اضطرابات القلق والتوتر فهي تعمل على بث الهدوء والسكينة في النفس.

اقرأ أيضًا:

الرياضة والسيلينيوم.. فوائده ومصادره والاحتياج اليومي منه

تأثير الرياضة على أمراض الجسم والصحة العامة

الرياضة والكرش أفضل النصائح والتمارين للتخلص من شحوم البطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *