التغذية السليمة للأمهات المرضعات
التغذية السليمة

الضروري جدًا أن ندرك أهمية إتباع نظام التغذية السليمة في فترات الرضاعة، حيث أنه أمر حيوي يمد الأم بالطاقة اللازمة، لإنتاج حليب صحي غني بالمواد الغذائية، التي يحتاجها الطفل في تلك الفترة.

يجب أن نضع في عين الاعتبار أن نوازن جيدًا بين السعرات الحرارية التي يحتاجها الطفل

في هذا السياق سوف نتعرف على أهم النقاط التي إن وضعناها في اعتبارنا، سوف تساعدنا كثيرًا لإتباع التغذية السليمة.

التغذية السليمة

طرق التغذية السليمة

تناول وجبات خفيفة هي مصدر التغذية السليمة

التغذية السليمة إن الوجبات المتوازنة تكون جيدة للطفل في مرحلة الرضاعة حيث أن حليب الأم يقدم للطفل كل ما يحتاجه من غذاء

وهي أفضل من التي تقدم في الطعام لذلك على الأم أن تتناول الطعام الصحي، الذي يجعلها تقدم للطفل كل ما يحتاجه من فيتامينات

كما أن الرضاعة تشعرها بالجوع بشكل مستمر فإن الوجبات الخفيفة تمد جسدها بالطاقة اللازمة.1ويب طب

السعرات الحرارية

زيادة السعرات الحرارية للأم المرضعة من الأمر المهم الذي يجب وضعه في عين اعتبارنا، بشكل عام غالبًا ما تحتاج الأم إلى2000-2500 سعرة حرارية يوميًا

وإن كان هذا الرقم يختلف بشكل نسبي من أم إلى أم، اعتمادًا على النظام الغذائي، الذي تتبعه الأم، والنشاط البدني الذي تبذله، والوزن، وعدد مرات الرضاعة التي تقوم به  تجاه طفل.

الدهون

على الرغم من أن كثرة تناول الدهون يؤدي إلى زيادة في الوزن غير مرغوبة لنا، إلا أنهُ تناول تلك الدهون بنوع من الاعتدال، وخاصًة للأم المرضعة يُفيد الطفل بشكل واضح

وفيما يلي سنعرف كيف هذا بشيء من التفصيل، فإن ما تحتاجه الأم من الدهون بشكل عام، هي الدهون الصحية.

التي نجدها في مصادر عديدة كزيت الزيتون، والأفوكادو، والبذور، والكانولا، والمكسرات، وبعض الأسماك الدهنية، مثل سمك السلمون

لذلك يتوجب عليها اختيار تلك الدهون التي تدخل جوفها بعناية، وحرص وأن تحرص قدر المستطاع عن الابتعاد عن الدهون المشبعة، والغير مشبعة.

تلك الدهون الغير صحية التي لا تفيد بأي شيء سوى زيادة غير مرغوبة في الوزن، مما يغير شكل الدهون في حليب الثدي، وبالتأكيد سوف يؤثر هذا سلبًا على الطفل

يجب عليها أيضًا الاتجاه بشكل مباشر إلى الألبان منخفضة الدهون، كالجبن والحليب والزبادي.

التي تعد من الأمور الضرورية في غذاء الطفل، حيث أنها تحتوي على عناصر غذائية هامة مثل الكالسيوم الذي يساعد بشكل كبير على نمو العظام

أيضًا يحتوي على المعادن الضرورية، والفيتامينات، وبالتالي يجب على الأم أن يكون حدها الأدنى لتناول الحليب يوميًا هو عدد 3 أكواب من الحليب.

التغذية السليمة

الفواكه والخضروات

تعد الخضروات والفواكه مصدر جيد للألياف والفيتامينات، ومضادات الأكسدة والمعادن

لهذا ينبغي ويتوجب على الأم المرضعة أن تحرص على تناول أنواع متنوعة من الخضروات والفواكه

حيث أن هذا يضيف نكهات مختلفة للحليب، مما يساعد الطفل فيما بعد على تقبل أنواع مختلفة من الأطعمة.2سوبرماما

السوائل

وأيضًا من المهم جدًا أن نعرف أن للسوائل أهمية كبيرة لأجسامنا، وخاصة للأمهات المرضعات في فترة الرضاعة

فيجب عليها أن تراعي عدة نقاط هامة، سنذكرها تباعًا، ومنها تناول عدد 16كوب من المياه يوميًا

لأن الجسم يحتاج هذا الكم من الماء، والإكثار من تناول العصائر السكرية والمشروبات، سيؤدي إلى زيادة كبيرة في الوزن.

وهذا ما لا نريده، وأيضًا يجب عليها الحرص على التقليل من تناول مشروبات تحتوي على مادة الكافيين

منها بالتأكيد وفي مقدمتها القهوة، وإن أرادت تناولها لا تزيد على 300 مللي جرام منها في اليوم الواحد.

دراسات وأبحاث عن التغذية السليمة

قيل أنه في إحدى الدراسات الأمريكية، ذٌكر أن حليب الثدي يحتوي على جميع احتياجات الطفل الغذائية

حتى إذا كانت الأم لا تأكل تمامًا، ولكن إذا كان نظام الأم الغذائي منخفض وغير سليم

هذا سوف يؤثر بشكل واضح على كمية ونوعية الحليب، والحل الأمثل لهذا هو التوازن بين المنتجات الغذائية.

وإتباع نظام غذائي صحي سليم، فتناول خليط من البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون، في الطعام يجعل الأم في شعور بالشبع لمدة أطول

كما ذكرت تلك الدراسة أن جسم الأم هنا يحتاج إلى فيتامين D، وأيضًا تناول مكملات مثل الكالسيوم.3موضوع

اقرأ ايضا:فطام الطفل عن الرضاعة أهم الإرشادات للأم

اقرأ ايضا:متى يبدأ الرضيع في تناول الطعام بجانب الرضاعة

اقرأ ايضا:أفضل طرق الرضاعة الطبيعية وأهم النصائح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *