الإسعافات الأولية للكسور من الاشياء المهمة التي تحافظ علي العظام حتي عمل اللازم فكسور العظام أمر طبيعي يتعرض له الكثير من الأشخاص على مدار اليوم، تعتبر الكسور عبارة عن تهتك أو شقوق تحدث في العظام التي تحمي أجهزة الجسم وتساعدها على تقديم وظائفها بشكل سليم، وتعد المتحكم الأساسي في حركة الجسم.

يأتي أهمية الهيكل العظمي في حماية الجهاز العصبي للجسم والدماغ والنخاع الشوكي، بالإضافة إلى حماية جهاز التنفس متضمنًا الرئتين، فضلًا عن حماية الجهاز الهضمي “المعدة والأمعاء والبنكرياس وغيره”

اقرا ايضا:ما هي الإسعافات الأولية لمرض الصرع وما أعراضه

أنواع الكسور

تتعدد أنواع كسور العظام في الجسم، حسب السبب الذي أدى إلى الكسر، وأيضًا إلى جانب المرحلة العمرية للمصاب وحالته الصحية، والآن سوف نكتشف سويًا أنواع الكسور

الكسور المفتتة

يحدث هذا النوع في الحوادث الضخمة مثل “حوادث السير، أو السقوط من مكان عالي، أو اصطدام المصاب بسيارة”.

الكسور المتداخلة

تعني دخول المنطقة التي تعرض للكسر في الطرف الآخر من العضلة وعادة تحدث في اليد عند الساعد بالمرفق.

الكسور الهابطة

يدخل هذا النوع في نطاق الكسور الخطرة لأنه يحدث في المخ ويصيب قشرة المخ ويضغط عليها.

الكسر المستقيم

يعد من الكسور المباشرة وتقع على خط مستقيم في العظام، وتحدث نتيجة ضرب مباشر على الرأس.

الكسر الحلزوني

تتجه العظمة في الاتجاه المعاكس لها بعد الالتواء، ولا يعد كسر بالمعنى الحرفي.

الكسر الصغير

وهذا النوع يحدث في الأطفال صغار السن، لأن عظامهم تكون لينة، ويقع في ثلاث مناطق “العظمة التي تصل بين الكف والساعد، عظمة الترقوة المتصلة بين الصدر والكتفين، عظمة الزند والتي تصل بين الكتف والساعد”. 1موضوع.

مراحل كسر العظام

عمل الإسعافات الأولية للكسور

يمر الكسر بعدة مراحل نتيجة اختلاف طبيعة الكسر والمنطقة التي تعرضت له سواء في الأربطة أو المفصل، فضلًا عن قوة الجسم الساقط على عظمة الكسر.

الكسر البسيط

وهو كسر خفيف يحدث في المفاصل والأربطة، ولايصاحبه إصابة كبيرة أو جرح ويجب عمل الإسعافات الأولية للكسور الخاصة به حتي لايتفاقم ويصبح اسوء

الكسر المضاعف

عادةً يكون مصحوب بجرح، ويقع في العظمة البارزة في منطقة الكسر، وعادة يكون هذا النوع في الأقدام والوجه والفكين.

الكسر المركب

النوع الأكثر خطورة على الإطلاق، لأنه يُحدِث تهتك في الأنسجة والأعصاب، ويصل أحيانًا إلى قطع الشرايين ومنع تدفق الدم إلى العصب، عادةً ما يقع في القفص الصدري والأقدام.

الأسباب التي تحدث الكسور

  1. التعرض لحادث سير شديد، ينتج عنه كسر في العظام ويصل أحيانًا إلى تدمير الأعصاب.
  2. سقوط جسم معدني شديد الثقل على الشخص
  3. سقوط الشخص على قدمه أو ذراعه، ويتحدد الكسر حسب قوة الجسم نفسه.
  4. تشنجات العضلات ونقص الكالسيوم أحد أسباب كسور العظام.
  5. الطلق الناري يسبب الكسور نتيجة تهتك الأنسجة المحيطة بالمنطقة التي تعرض للكسر

الأسباب التي تحدث الكسور

علامات الكسر

  1. ألم شديد في المنطقة بعد وقت قليل من الإصابة، بمجرد الحركة وبرود المنطقة يشعر المصاب بالكسر.
  2. تورم شديد في المنطقة المكسورة.
  3. تغير مباشر في شكل العظمة المصابة.
  4. حدوث كدمة في المنطقة التي تعرضت للإصابة وتغير لونها باللون الأزرق.
  5. جرح في جلد المنطقة المكسورة.
  6. نزيف في المنطقة المصابة بالكسر. 2ويب طب

الإسعافات الأولية للكسور

  1. أول خطوة في الإسعافات الأولية للكسور نزع أي قطعة ملابس على المنطقة المصابة بالكسر.
  2. في حالة النزيف أو الجرح، يستخدم مضادة معقمة أو قطعة ملابس نظيفة وتربط بها الجرح.
  3. وضع قطعة من الثلج داخل قطعة قماش نظيفة ولفها على المنطقة المصابة بالجرح لمدة 10 دقائق، لتساعد على وقف النزيف.
  4. عدم تحريك المنطقة المصابة بالكسر أثناء عملية الإسعافات الأولية للكسور وتثبتها بشكل مستقيم من خلال حبل أو جبيرة.
  5. طمأنة المصاب بأن الأمر بسيط ولا يحتاج إلى الهلع، حتى لا يصاب بمضاعفات نفسية تؤثر على استجابته للعلاج.
  6. اختبار قدرة المصاب على استخدام المنطقة المصابة بشكل طبيعي وبسيط حتى لا يصاب بمضاعفات.
  7. عدم إعطاء المصاب أو طعام أو شراب للتناول حتى زيارة أقرب طبيب أو مستشفى.
  8. لا تحاول دفع أو تحريك العظمة البارزة في الكسر و الإسعافات الأولية للكسور حتي يتم فحصها جيدا
  9. قياس العلامات الحيوية في المصاب لتجنب حدوث خلل “التنفس، النبض، ضربات القلب”.
  10. ثبت رأس المصاب بين ذراعيك حتى لا يحاول التحريك كثيرًا، إلى أن تصلوا إلى الطبيب أو عمل الجبيرة. 3وزارة الصحة

عمل الجبيرة وفوائدها

الجبيرة هي أحد الإسعافات الأولية للكسور وسوف نتعرف على خطواتها، وهي كالآتي:

خطوات عمل الجبيرة

  1. وضع قطن طبي على المنطقة المصابة بالكسر حتى لا تحتك مع قوة الجبيرة.
  2. استخدام قطعة صلبة لتكون الجبيرة مثل الخشب أو المعدن.
  3. وضع أربطة طبية فوق الجبيرة لتثبيت الكسر وعمل الإسعافات الأولية للكسور
  4. في حالة الجرح أو النزيف، يجب التنظيف أولًا قبل وضع الجبيرة بواسطة محلول ملحي ومطهر طبي وقطعة قطن أو قماش نظيفة، ولف الجرح بشاش طبي أولًا ثم وضع القطن واستكمال الجبيرة.
  5. وضع منطقة الكسر في أعلى منطقة بالجسم “عند الصدر” وتثبيتها بحزام حتى لا تتعرض إلى التورم.

اقرا ايضا:ما عليك فعله عند شرب الكلور بالتفصيل

فوائد الجبيرة

  1. تساعد الجبيرة على منع حدوث مضاعفات في منطقة الإصابة بالكسر.
  2. تقلل من الألم الناتج عن كسر العظمة أو الجرح المصاحب لها.
  3. تخفف من تهتك الأنسجة التي تسبب الجرح.
  4. تعمل على رد العظمة إلى مكانها الطبيعي.
  5. تقلل من النزيف والتورم في منطقة الكسر فهي من الإسعافات الأولية للكسور التي تساعد على التئام العظام.

المدة التي يحتاجها العظم للالتئام

تتحدد المدة التي يحتاجها الكسر إلى الالتئام والترميم على حسب المنطقة المكسورة ونوع الكسر، فضلًا عن طريقة تغذية المصاب بالأطعمة التي تساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم.

أما عن متوسط المدة الزمنية لالتئام الكسر، فيحتاج الكسر الواضح المفتوح من 3 أسابيع إلى شهر، أما كسر عظمة القدم أو عظمة الكعبرة الواصلة بين الكف والساعد من شهر إلى شهرين. 4ويكيبيديا.

مراحل التئام الكسر

ماهي الإسعافات الأولية للكسور

يمر الكسر بعدة مراحل للالتئام تمامًا،

  • تبدأ تجلطات الدم بالتشكل حول الكسر، ثم تبدأ خلايا البالعات بتنظيف فتات العظام وقتل الجراثيم التي قد تصل إلى المنطقة المكسورة.
  • وهنا يأتي دور الأنسجة في تكوين نفسها مرة أخرى من الكولاجين حول الكسر، ثم تتشكل خلايا العظم البنائية لإعادة عظام جديدة، فضلًا عن بناء معادن وكالسيوم لتصبح أشد صلابة.
  • وأخيرًا تبدأ إعادة تشكيل العظام من الخلايا الآكلة التي تقوم بإزالة الخلايا العظمية الزائدة، حتى يلتئم الكسر تمامًا ويعود إلى أصله.

أسباب عدم التئام الكسر

  1. التقدم في السن واحد من أهم أسباب عدم التئام الكسر بسهولة وبسرعة، بسبب نقص الكالسيوم والمعادن في الجسم.
  2. التغذية السيئة وغير المفيدة لبناء العظام، منها عدم تناول البروتينات والمعادن والكالسيوم.
  3. الحركة السريعة بعد أيام من التعرض للإصابة بالكسر، مما يساعد على تحرك المنطقة المكسورة من مكانها، وبالتالي يصعب الالتئام.
  4. الكسور المفتتة يصعب التئامها.

كيفية إسعاف الخلع والالتواء

من أكثر أنواع التواءات شيوعا هو التواءات الكاحل ولكن التواءات الرسغ والركبة والإبهام شائعة أيضًا. غالبًا ما تتورم الأربطة الملتوية بسرعة وتسبب ألمًا.

 و كلما زاد الألم والتورم، زادت حدة الإصابة. بالنسبة إلى معظم الالتواءات البسيطة، ربما تستطيع البدء في علاج الإصابة المبدئية بنفسك ولكن يجب السرعة في علاجها

بعد أن تعرفت على الإسعافات الأولية للكسور يمكنك الآن الانتقال لتتعرف على هشاشة العظام: أسباب الإصابة وطرق الوقاية والعلاج

اقرا ايضا:أخطاء شائعة في حالات الإسعافات الأولية تجنب حدوثها

اقرا ايضا:أعراض كسور العظام لدى الأطفال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *