هل يمكن الإتصال الجنسي خلال الحمل

الإتصال الجنسي خلال الحمل

حسمت الكثير من الدراسات الطبية العلمية الجدل بشأن ما لو كان الجماع خلال الحمل صحيا أم مضرا، وما قد يسببه الإتصال الجنسي خلال الحمل من أضرار صحية على المرأة والجنين، حيث أكدت أن الجماع أثناء مرحلة الحمل من الموضوعات العادية، والتى لا تحمل أى ضرر للمرأة وجنينها، وسنستعرض هذا خلال المقال..

لا تتوقف عن الإتصال الجنسي خلال الحمل دون مبرر

أشارت الدراسات إلى أن إصابة الزوج بمرض جنسي أو تناسلي معدٍ، قد يهدد الأم والجنين فى حال انتقال هذا المرض إليهما عن طريق الإتصال الجنسي خلال الحمل، وأضافت أنه فى حال خلو الحياة الزوجية من هذه المشكلات لا يكون هناك أية أسباب تستدعي القلق من الجماع أثناء الحمل، فإذا قرر الشريكان التوقف عن الممارسة الجنسية لحين الولادة دون مبرر واضح، قد يكون هذا سببًا فى البعد العاطفى والجفاء والخلافات بين الزوجين.

واختلفت الدراسات حول صحية الجماع بين الزوجين، خلال الثلاثة أشهر الأخيرة من الحمل، فبعضها يحبذ هذا الأمر ولا يرى منه أى ضرر على الأم وجنينها وهى الأكثر تأييدًا، والبعض الآخر يرى هذا الأمر يجب أن يتوقف من بداية الثلاثة أشهر الأخيرة.

الحالات التى تكون بها الممارسة الجنسية مضرة أثناء الحمل

هناك بعض الأشياء التى قد تجعل الإتصال الجنسي خلال الحمل له ضرر على الأم وجنينها، وفى مقدمتها عندما تكون هذه الأم قد سبق لها الإجهاض المتتالي أو ولادة مبكرة، أو فيما يتعلق وجود المشيمة فى غير وضعها الطبيعي، أو عندما يأتي نزيف خلال الحمل أو ظهور ماء الولادة.

إقرأ أيضا:أدوية دون الوصف الطبي لمشاكل الأسنان

نصائح الأطباء للزوجين بهذه الحالة

ونصح الكثير من الأطباء الزوجين ببعض الأمور التى من شأنها أن تحافظ على الأم وجنينها من أى أضرار أو مضاعفات، فى مقدمتها عدم وصول الزوجة لنشوة الجماع مما يكن من شأنه حدوث انقباض في عضلات رحم المرأة، كما أنه يجب عليك أيها الزوج أن تكون فى شدة اللطف والحنان مع زوجتك الحامل أثناء المعاشرة الجنسية، لأنه من الممكن أن يكون التعمق للعضو الذكورى مضرا لزوجتك الحامل، كما يستحب أن تستخدم الواقى الذكرى لعدم نزول المني فى مهبل الزوجة والإقلال من حدوث أى نوع من أنواع العدوى.

أوضاع الممارسة الجنسية فى الحمل

هل يمكن الإتصال الجنسي خلال الحمل

تجنب القيام بالجماع من الوضع الأمامى حتى لا تضغط على بطن الزوجة الحامل بل يفضل أن تختار الوضع الخلفي أو الجانبي.

الاتصال الجنسي السليم

بعض الدراسات قامت بتسليط الضوء على الممارسة الجنسية السليمة من المنحى السيكولوجي والتهيئة للازمة لهذا، والبعد عن منغصات العملية الجنسية.

فى مستهل الأمر لا مفر من الابتعاد عن الهموم والمشاغل بهدف التهيئة النفسية للعلاقة الحميمية فهذه من أساسيات الاستمتاع بالعلاقة، ولابد أن يكون الجسد فى موضع نشاط لا يكون منهكًا أو متعبًا فذلك لا يساعد على حدوث أي استمتاع بالجنس، فالجسم المرهق بسبب كثرة السهر أو خلافه لا يستمتع بالجنس، والسالف ذكره لا يعني عدم ممارسة الجنس فى ساعات الليل المظلمة المتأخرة، ولكن لابد فى تلك الوضعية أن يكون الجسم مرتاحًا ليس إلا حتى يصل إلى قمة النشوة والمتعة الجنسية.

إقرأ أيضا:فوائد الحلبة للشعر وطرق إستخدامها

لابد أن يكون هناك مقصد من العلاقة الحميمة، وهو الاستمتاع بالجنس وإشياع الغرائز التى فطرنا عليها، وعند الدخول للمكان الذى ستجتمع بزوجتك به قل “اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان مارزقتنا”، حتى يكون الشريكان حرزًا إن شاء الله من أعين الشياطين وأذاهم.

أسباب الألم لدى المرأة أثناء الجماع

الكثير من السيدات يعانين من ألم الجماع والضيق خلال ممارسة الجنس مع الأزواج، فقد يسبب ألم الجماع نفورا وبعدا بين الزوجين، إما بسبب الخوف أو القلق من الممارسة حتى لا تسترجع الزوجة هذا الشعور المؤلم، وهناك معتقد غير صحيح عند عديد من الزوجات أن الجنس مرفق بأوجاع فى العموم، لذلك لا تحاول اللجوء لطبيب نسائى ظنًا منها أن هذا شيء طبيعي، ولا تعلم أن هذا الألم من الممكن أن يؤدى إلى تجنب الممارسة الجنسية، وقطع العلاقة بين الزوجين.

وتعتقد بعض النساء خطئًا أنه ينبغي أن يرافق الجنس بعض أشكال الوجع أو عدم السكون، فلا تراجع الطبيب أو تسأل من له فى هذا الشأن، لكن تلك الآلام قد تؤدي لتجنب الإتصال الجنسي خلال الحمل، وتتسبب فى الإحباط لكلا الشريكين وتضرر الصلات.

والخبر المفرح هنا لك أيتها الزوجة هو أن هذا الوجع والألم ليس من المفترض أن يكون مصاحبا للحياة الزوجية أو جزءًا منها، فالوجع يدل على وجود إشكالية، لهذا من الهام للغاية تحديد وتشخيص عوامل هذا ومداواته.

إقرأ أيضا:طرق علاج ضعف الحيوانات المنوية عند الرجال

الأمراض البكتيرية جزء من الإشكالية

وثمة عوامل كثيرة للشعور بالوجع أثناء الجماع، فقد تسبب الأمراض المنقولة جنسيًا إشكالية كبيرة فى هذا الصدد، كالأمراض البكتيرية التي تنتقل من خلال العلاقة الجنسية مثل جرثومة المدثرة، أو داء المشعرات المهبلية التى تسبب التهابات بالغة للمرأة، والذي يصاحبه الإحساس بحرقان وضيق، وبطبيعة الوضع ألم الجماع، النزيف وقت الجماع.

الأسباب الأكثر شيوعًا

فوائد الإتصال الجنسي خلال الحمل

بالإضافة إلى بعض الأسباب الشائعة للغاية، فى مقدمتها جفاف المهبل، نتيجة لنقصان الإفرازات الطبيعية المعاونة خلال الجماع، حساسية المهبل الضمورى ومن المعتاد أن ينتج ذلك دخول السيدة لسن اليأس، جفاف المهبل نتيجة للمضاعفات الجانبية لبعض العقاقير، حساسية المهبل نتيجة لبعض الملابس أو استعمال الصابون، التهاب المجارى البولية، الالتهاب البكتيرى أو الفطرى.

الجهاز الهضمى وعسر الجماع

الإتصال الجنسي خلال الحمل له عدة عوامل مثل الوجع العميق خلال الجماع أيضاً، وهو مسبب قوى لعسر الجماع، مشكلات في الجهاز الهضمي، وفي واقع الحال، فإن الانتفاخات والمشاكل الهضمية المتغايرة أو التهاب القولون مثلًا سوف تسبب الوجع خلال الممارسة الجنسية، وينطبق هذا أيضاً على وجود أية مشكلات في المستقيم، كما يبقى جهاز المسالك البولية داخل حدود منطقة قريبة للغايةً ولا سيماً المثانة فإذا كانت هناك إشكالية في المثانة فغالبًا سيصيب المرأة عسر الجماع.

ويوصى الأطباء المعنين بهذا الشأن بأن تقوم المرأة بمعالجة الألم الحادث نتيجة جفاف المهبل، باستخدام مواد الترطيب من أجل الجماع، فمن الممكن أن يحل هذا الإشكالية، ويستحسن لمن لديهم انقطاع بالطمث الاستعمال المنتظم للمستحضرات الطبية المهبلية التي تتضمن على الاستروجين، سواء على شكل كريمات موضعية أو أقراص دوائية، ولا داعي للقلق من فهى لا تحوى على أية آثار جانبية مقلقة.

العلاج

ولعلاج الوجع الناجم عن انقباض عضلات المهبل والرحم أوالتشنجات المهبلية، الدواء الطبيعي لأرضية الحوض، والموازنة بين تقلص واسترخاء عضلات المهبل، لأن فى أغلب الأوقات يكون داعي الإشكالية نفسي يوصى بدمج دواء التركيز الذهني على مصدر الارتباك.

وثمة ضرورة قصوى لتشخيص دقيق لسبب الأوجاع المصاحبة للممارسة الجنسية، بالعرض على الطبيبة النسائية والقيام بالفحص السريرى لبطنها والمهبل ومنطقة الحوض، والقيام ببعض التحاليل الطبية، فعند إذن يتم وصف العلاج المناسب لما أظهرته نتائج الفحص، سواء كان علاجا موضعيا أو حبوبا دوائية، ومن حين لآخر يلزم معالجة الشريك أيضًا، ويستحسن فى بعض الأوقات الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية حتى ينهي كلا الزوجين علاجهما.

وباختصار تام، من غير الممكن اعتبار آلام الجماع أو بمعنى آخر “عسر الجماع”، بأي شكل جزءًا من حياة جنسية صحية وسوية، عندما تصاب الحياة الجنسية والقدرة على الاستمتاع بها بأى شكل من أشكال الأذى والاعوجاج، يلزم عدم الخجل.

نصيحة أخيرة لكل زوجة

يجب عليك أيتها الزوجة التوجه على الفور لمراجعة طبيبة أمراض السيدات، حيث إن ثمة دواء لكل وضعية، التشخيص الدقيق لأسباب الوجع يعاون في إيجاد خيار الدواء الملائم، في عديد من الحالات، فإن الدواء الموازي عند أخصائي في معرفة الجنس يعاون على التداول الزوجي مع الوضعية، وإيجاد أساليب أخرى لرجوع الحميمية على طول الطريق إلى الحياة الجنسية التامة.

تعرفي على أفضل وقت للجماع

أسباب الأمراض المنقولة بالجنس وأعراضها

السابق
أقوى 6 تمارين للعلاج الطبيعي لشرخ الحوض
التالي
ما هو الثالول المعنق وما هو اعراضه واسبابه

اترك تعليقاً