اكتشاف الحمل بوقت متأخر – ما هي الأسباب؟

كثير من النساء المتزوجات ينتظرن بشغف كبير اكتشاف الحمل والإحساس بتكون الجنين داخل الرحم ، ودائمًا ما يتابعن حدوثه من عدمه.

لكن البعض منهن يتفاجئن بوجود حمل منذ فترة، ولكن لم يكن على علم بذلك، وهناك مجموعة أسباب هي التي تجعل اكتشاف الحمل بشكل مفاجئ سنعرفك عليها.

زيادة وزن الجسم تأخر اكتشاف الحمل

النساء اللواتي يعانون من زيادة في وزن الجسم، قد يحدث اختلاط عليهن في تحديد إذا ما كان الجسم منتفخًا عن العادة بسبب الحمل أم هي طبيعة الجسم.

وفي حالة بروز منطقة البطن لن تلاحظ ولن تستطيع معرفة وجود حمل لأنها معتادة على بروز ذلك الجزء، وذلك على عكس جسم المرأة الرفيعة التي تستطيع ملاحظة التغيير في جسدها ومراقبة حدوث الحمل.

الأسباب التي تؤدي للتفاجئ بحدوث الحمل

عدم ظهور أعراض الحمل المبكرة

في بداية الحمل هناك أعراض خاصة بذلك تظهر على المرأة مثل الغثيان الصباحي والدوار وغيرهم الكثير من الأعراض.

في بعض الحالات لا تظهر تلك الأعراض في البداية، ولكنها تحدث في نهاية الشهر الأول للحمل، فلا تتوقع حدوث الحمل إلا متأخرة.

نزول دم في بداية فترة الحمل

قد تلاحظ المرأة نزول الدماء وتعتقد أنها مجرد دماء الدورة الشهرية، ولكنها في الحقيقة قد تكون دماء متكونة من بطانة الرحم وناتجة عن تخصيب البويضة.

إقرأ أيضا:أعراض الفشل الكلوي المبكرة

على الرغم من تواجد اختلاف في دماء بداية الحمل عن دماء الدورة الشهرية المعروفة، إلا أنه قد يختلط الأمر على بعض النساء.

عدم انتظام الطمث تأخر اكتشاف الحمل

يدل تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي لدى بعض النساء على حدوث الحمل، ولكن إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام في فترات الدورة الشهرية فلا تنتظر قدومها.

فبالتالي لن تتعرف على حدوث الحمل من عدمه، فذلك المعتاد لها كل شهر.

نتيجة سلبية في اختبار الحمل

قد تبدأ المرأة المتزوجة في عمل اختبار الحمل في موعد مبكر عن إنتاج هرمون الحمل، فتجد نتيجة غير دقيقة من التحليل.

البعض الآخر يقمن بالتحليل في وقت متأخر بعد الدورة الشهرية، فبسبب انخفاض نسبة هرمون الحمل في الجسم، وتعتقد أنه لا يوجد حمل.

الانشغال اليومي وضغوط الحياة

تنغمس المرأة في حياتها بين العمل والمنزل، فلا تراقب موعد دروتها الشهرية وموعد التبويض والتخصيب والحمل، ومع الوقت تفاجئ بوجود حمل في الفترة الأولى له.

التأخر في حدوث الحمل

قد تواجه بعض النساء مشكلة في تأخر حدوث الحمل بسبب التبويض أو مشكلة تقابل الرجل بخصوص الحيوانات المنوية، ولكنها قد تكون مشكلة مؤقتة وتزول مع الوقت عند المواظبة بالعلاقة الزوجية فيحدث الحمل.

إقرأ أيضا:العلاج الكيميائي والسرطان

تقدم السن للمرأة

هناك علاقة كبيرة بين تقدم العمر للنساء وبين القدرة على الحمل، فبعد عمر 35 سنة تقل فرصة الحمل ولكنها لا تنعدم فبعض النساء يحملن بشكل طبيعي في هذه الفترة من العمر.

الأسباب التي تؤدي للتفاجئ بحدوث الحمل

توقع الإصابة بمرض آخر

فتشعر المرأة أن هذه الأعراض ما هي إلا أعراض لمرض آخر ولكن ليس الحمل، في حين أن تكون تلك الأعراض للحمل، ففي بعض الأوقات تتشابه أعراض الحمل مع بعض الأمراض الأخرى كالغثيان والصداع والتقيؤ وغيرهم.

إقرأ أيضا:أسباب نزول دم مع البراز

عدم فعالية وسيلة الحمل المستخدمة

كثير من النساء يستخدمن وسائل حمل مختلفة لمنع حدوث الحمل مثل اللولب وحبوب منع الحمل وغيرها، ولكن بعض هذه الوسائل ليس آمن بنسبة 100%، ويسبب حدوث الحمل وتفاجئ به المرأة.

وقد تكون الوسيلة آمنة ولكنها لا تستخدم بطريقة صحيحة أو ممكن أن تنسى المرأة موعد الحبوب حيث يؤثر ذلك في حدوث الحمل ومنعه.

اقرئي أيضًا:

الحمل بعد الثلاثين: مميزاته وعيوبه

أعراض الحمل المبكرة والأكيدة من اليوم الأول حتى الشهر الثالث

متى تظهر أعراض الحمل وما هي الأعراض الأولى؟

السابق
7 أطعمة حرق الدهون تؤدي للتخلص منها أسرع
التالي
أطعمة تعزز صحة الشعر تعرفي عليها

اترك تعليقاً