إدمان التدخين أو الأعتماد عند النيكوتين

يعتبر إدمان التدخين أحد العوامل الخطيرة للإصابة بالأمراض فلا يوجد عضو واحد من أعضاء جسم الإنسان لا يمسة التدخين فهو يؤثر على جميع الأعمار بما فى ذلك الجنين فى رحم الأم المدخنة والأطفال المعرضين لتأثيرات التدخين السلبى.

تختلف نسبة وخطورة الأمراض الناتجة عن التدخين فبعضها  يكون خطيرا ويهدد حياة المدخن مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وسرطان الرئة والبعض الآخر يعتبر شائعا ولا يهدد حياة المريض مثل الإصابات الجلدية.

النيكوتين

هو مركب عضوى شبه قلوى يوجد فى جميع أجزاء نبات التبغ فهو يوجد فى الفلفل الأحمر والباذنجان ولكنه يوجد بشكل أكبر فى نبات التبغ ويعتبر النيكوتين سائلا يشبه الزيت وله طعم حار ورائحة قوية أما لونه فهو متغير، فعندما يكون نقيا يكون لونه شفافا وعندما يتعرض للهواء أو الضوء يتغير لونه إلى اللون الأصفر ثم يتحول إلى اللون البنى.

الاعتماد أو إدمان النيكوتين

الاعتماد هو حاجة جسدية أو نفسية للتدخين بعد التوقف المفاجئ عنه وبالتالى ظهور أعراض السحب.

الإدمان هو الأكثر شدة من الاعتماد وفيه تكون مظاهر السحب اشد والقدرة على ترك إدمان التدخين دون مساعدة طبية ونفسية تكون ضعيفة جدا.

هل يعتبر النيكوتين مسببا للإدمان

اضرار إدمان التدخين

يتم تحديد ذلك حسب سلوك المدخن تجاه السيجارة والذى يشبه سلوك المدمن تجاه أي مادة إدمانية معروفة:

إقرأ أيضا:5 مضاعفات لتأخر القذف عند الرجال
  1. يدخن المدمن للوصول إلى التأثير الإيجابى للتدخين وهو رفع وتعديل الحالة المزاجية.
  2. يزداد عدد مرات التدخين للمدمن بمرور الوقت لكى يحافظ على التأثير الإيجابى للتدخين
  3. لا يتحمل جسم المدخن جرعات المتزايدة من النيكوتين خاصة لمن يتعاطاها للمرة الأولى مما يؤدى إلى الإصابة بالإغماء والسعال والغثيان.
  4. تزول أعراض السحب الناتجة عن توقف التدخين من خلال تناول النيكوتين على شكل مضغ أو لصاقة جلدية.
  5. تتعدد فشل محاولات الإقلاع عن إدمان التدخين دون مساعدة نفسية وطبية.
  6. العودة للتدخين بعد تركه لعدة أشهر.
  7. سهولة ارتباط الشخص بالتدخين وصعوبة الانفصال عنه.
  8. يدخن المدمن رغم معرفتة اضرار إدمان التدخين وليس فقط بل يدخن رغم الإصابة ببعض الأمراض التنفسية حيث نجد من يدخن وهو بستخدم علبة الأكسجين بسبب قصور التنفسى الناتج عن إدمان التدخين

آلية الاعتماد التى يسببها النيكوتين

يصل النيكوتين إلى الدم عبر الرئة أو عبر مخاطية الفم بحيث يصل خلال عشر ثوانى إلى الدماغ بحيث يوضع على مستقبلات خاصة تدعى بالمستقبلات النيكوتينية الذى يحرض على اطلاق الدوبامين وهو هرمون معروف بتأثيرة الإيجابى الرافع للمزاج وبالتالى الشعور بالمتعة والراحة والاسترخاء.

وعندما ينخفض مستوى الدوبامين بالدم يشعر المدخن بالحاجة إلى التدخين من أجل زيادة إفرازة وهذه هوي آلية الاعتماد لذلك يتشابه النيكوتين مع المواد المسببة للإدمان مثل الكحول والحشيش والكوكايين والهيرويين.

إقرأ أيضا:علاج الإمساك المزمن والانتفاخ

أنواع الاعتماد الذى يسببه النيكوتين

يوجد نوعين من الاعتماد

1- الاعتماد الفيزيائى

يحدث بشكل متأخر عند غالبية المدخنين بحيث يميل المدخن للتدخين ليس للحصول على التأثير الإيجابى، وانما لتجنب أعراض السحب.

بحيث تظهر على شكل ردات فعل عصبية مع نقص فى التركيز وسوء المزاج مع رغبة لا تقاوم التدخين لذلك يحتاج المدخنين إلى سيجارة كل ساعة أو ساعتين لإلغاء شعور الحاجة لنيكوتين.

كما تعتبر السيجارة الصباحية الأكثر أهمية حيث يتم تناولها أول ثلاثين دقيقة فى الصباح.

2- الاعتماد السلوكى النفسى

وفيها يحاول المدخن استرجاع التأثير الإيجابى لتدخين السيجارة وهو الشعور بالراحة والاسترخاء والمتعة خاصة عند مواجهة ظروف نفسية صعبة.

ثم بعد ذلك يتحول التدخين من الحصول على تأثير إيجابى إلى سلوك يأخذ صفة العادة بحيث يحاول المدخن تكرارة فى ظروف معينة لمواجهة الصعوبات أو تعزيز النفس:

  1. يعرف المدخن متى وكيف وأين يدخن باستخدام حواسه الخمسة للحصول على التأثير الإيجابى.
  2. يعرف المدخن أن يشعل سيجارته فى مواقف وظروف معينة حسب الحالة النفسية وتغيرات المزاج مثل بعد تناول الطعام أو شرب القهوة أو تحدث بالهاتف كل هذة الظروف تجعل من الصعب أن تقاوم الرغبة فى التدخين.

كيف يعرف المدخن انه معتمد على النيكوتين؟

توجد عدة عوامل تحدد للمدخن إذا كان معتمدا على النيكوتين أم لا:

إقرأ أيضا:علاج طول النظر بالليزك ماهي أعراضه وكيف يتم
  1. عدد السجائر المدخنة فى اليوم فالمدخن الذى يتناول أقل من عشر سجائر فى اليوم أقل اعتمادا عن الذى يتناول أكثر من 25 سيجارة فى اليوم فهذا يكون معتمدا بشكل أكبر.
  2. تناول السيجارة مبكرا فى الصباح عند الاستيقاظ حيث يعتبر من أهم العوامل التى تحدد مدى الاعتماد وشدته.
  3. ظهور أعراض السحب بعد التوقف عن التدخين لمدة ساعات.
  4. فشل عدة محاولات للتوقف عن التدخين على أن يكون التوقف لمدة لا تزيد عن يومين.

ما هى كمية النيكوتين التى يحتاجها المدخن؟

  • تختلف حاجة النيكوتين من شخص لآخر حسب الوصول إلى التأثير الإيجابى الرافع للمزاج ومنع ظهور أعراض السحب بحيث تتراوح حاجة المدمن منة 0.5 إلى 2 ملغ كل 60 إلى 90 دقيقة.
  • يستطيع المدخن الحصول على حاجتة من النيكوتين من خلال زيادة عدد الشحطات والاستنشاق العميق للدخان وإبقاء الدخان فترة أطول داخل الصدر مع زيادة عدد مرات التدخين فى اليوم.

تأثير النيكوتين على بنية الدماغ

ماهو إدمان التدخين

  1. يرتبط النيكوتين الواصل للدماغ عبر الدم بمستقبلات الأستيل كولين وهو الناقل العصبى الأساسى فى الخلايا الدماغية.
  2. يتعامل الجسم مع النيكوتين على أنه استيل كولين الذى يؤدى إلى حدوث تغيرات فى فاعلية وظائف عدد من المراكز الدماغية مما يؤدى إلى حدوث تغيرات فيزيائية فى الجسم.
  3. مع تكرار التدخين وارتفاع مستوى النيكوتين فى الدم وزيادة مستوى استيل كولين يحاول الجسم استعداد وظيفتة الطبيعية من خلال زيادة عدد مستقبلات استيل كولين فى الدماغ.
  4. عند الإقلاع عن التدخين تحدث اضطرابات فى الوظائف الفيزيائية المرتبطة بهذه المستقبلات لذلك يحتاج الجسم لبعض الوقت لتتكيف وظائفه بدون نيكوتين.

تأثير النيكوتين على الجسم

  1. زيادة عدد دقات القلب وارتفاع ضغط الدم الشريانى.
  2. استرخاء العضلات
  3. الشعور ببرودة الأقدام والأيدى.
  4. الشعور بالدوخة والغثيان.
  5. يؤثر على الجهاز العصبى ويصل إلى الدماغ قبل أن يصل للكبد.
  6. انخفاض درجة حرارة الجسم.
  7. الإصابة بالسعال خاصا عند المبتدئين.

اذا حاول المدخن الإقلاع عن التدخين فلابد من اتباع خطة علاج تناسب الجوانب السلوكية والبدنية لإدمان النيكوتين مع استخدام الأدوية وتحت استشارة الطبيب الذى يساعدك على الإقلاع عن التدخين نهائيا.

ادوية للتوقف عن التدخين دون الوصف الطبي

أضرار التدخين علي صحة المرأة

السابق
أكلات مهمة للوقاية من تصلب الشرايين
التالي
الأدوية المختلفة لعلاج التهاب الجيوب الأنفية

اترك تعليقاً