أنواع الطفح الجلدي لمرض الإيدز وطرق علاجه

الطفح الجلدي لمرض الإيدز من أخطر الأمراض التي تم اكتشافها على مر العصور، ويحدث نتيجة لإصابة الغدد اللمفاوية بفيروس العوز المناعي اللمفاوي، لذا يعرف مرض الإيدز باسم متلازمة نقص المناعة المكتسبة، إذ أنه يعمل على الحد من مناعة الجسم والإصابة بالعديد من أمراض الالتهابات والأورام، خصوصًا بالجلد حيث تبدأ أولى مؤشرات الإصابة بمرض الإيدز عن طريق ظهور بعض التقرحات والطفح الجلدي، وفي هذا المقال ستتعرف على أعراض الطفح الجلدي لمرض الإيدز وطرق علاجه.

اقرا ايضا:كل ما تريد أن تعرفه عن مرض الإيدز

ما هي أنواع الطفح الجلدي لمرض الإيدز الناتجة عنه

أنواع الطفح الجلدي لمرض الإيدز

تتعدد أنواع الإصابة بالطفح الجلدي الناتج عن الإيدز1طبكان وتقسم كالآتي:

التهاب الجلد

يتعرض مرضى الإيدز للإصابة ببعض الالتهابات الجلدية التي قد تؤثر بشكل كبير في حالة المريض وتختلف أنواع هذه الالتهابات على النحو التالي:

المليساء المعدية

المليساء المعدية هي أحد أشكال الطفح الجلدي لمرض الإيدز وتعرف هذه الحالة بظهور نتوءات وردية على جلد الشخص المصاب، نتيجة للإصابة بالفيروس، وقد تصيب هذه الحالة الكبار أو الصغار. وترجع خطورة هذا المرض إلى أنه معد بشكل كبير، ويحتاج للعديد من الجلسات للشفاء منه.

الجدير بالذكر أن هذا الطفح الجلدي يظهر لدى مرضى الإيدز على المناطق الجنسية بسبب ممارسة الجنس، كما يظهر على البطن والجانب الداخلي من الفخذ، أما عن الأطفال فيظهر لديهم على الأطراف كاليدين والقدمين، والجزء العلوي من الجسم كمنطقة الصدر.

داء السلاق الفموي

هو نوع من أنواع الفطريات التي تصيب اللسان في صورة طبقة بيضاء ويعد من أشكال  الطفح الجلدي لمرض الإيدز، ويطلق عليه اسم المبيضات الفموي، ويتم علاج هذا الأمر بسهولة عن طريق غسول الفم، والأدوية المضادة للفطريات.

الهربس النطاقي

هو واحد من الأمراض الجلدية الشائعة عند مرضى الإيدز ( الطفح الجلدي لمرض الإيدز)، وتؤدي الإصابة بهذا المرض إلى ظهور نتوءات في شتى أجزاء الجسم، وتعرف هذه النتوءات عن غيرها بأنها تتسبب في الألم، وتحدث نتيجة للإصابة بالعدوى الجلدية المسببة لجدري الأطفال، ومن المعروف عن هذا الطفح أنه يبدأ في الأطراف، ثم ينتشر بشكل كبير حتى يصل إلى الجزع، كما أنه يؤثر على مناطق التغذية العصبية.

الطلاوة الفموية الشعرية

أحد أشكال  الطفح الجلدي لمرض الإيدز وهي عبارة عن بعض الآفات السميكة ذات اللون الأبيض التي تنتشر على سطح اللسان، ويمكن علاجها بسهولة عن طريق مضادات الفيروسات.

الهربس البسيط

يصاب مريض الإيدز بالهربس البسيط في المراحل الأولى من المرض، وهو التهاب فيروسي ينتج عنه طفح جلدي ذو لون أحمر يتكون على ارتفاع قليل من سطح الجلد، وينقسم إلى نوعين أحدهما يظهر على الشفاه وحول الفم، والآخر يظهر على المناطق التناسلية. ويمكن تحديد هذا الطفح باحتوائه على حويصلات ممتلئة بعدة سوائل قد تنفجر في أي وقت مسببة تقرحات مؤلمة بشكل كبير.

أنواع الطفح الجلدي العام

الطفح الجلدي لمرض الإيدز

وهي حالة شائعة بشكل كبير عند مرضى الإيدز وتختلف أنواعه على النحو التالي:

التهاب الجلد التأتبي

هو عبارة عن حالة مزمنة من تهيج الجلد المصحوبة بطفح جلدي أحمر اللون ومثير للحكة، لذا تسمى بـ التأتبي أي المعرض لفرط الحساسية.

التهاب جريبات الشعر اليوزيني

يتسبب هذا المرض في ظهور نتوءات حمراء مثيرة للحكة فوق بصيلات الشعر، وقد سمي اليوزيني نظرًا لكثرة عدد الخلايا اليوزينية به، وهي واحدة من أنوع خلايا المناعة، ويعمل هذا المرض على إصابة جزيئات الشعر الموجودة بالجزء العلوي من جسم الإنسان، وبالرغم من عدم معرفة سبب هذا الاضطراب الجلدي حتى الآن، فإنه شائع عند مرضى الإيدز في المراحل  المتقدمة.

جفاف الجلد

جفاف الجلد من الأمراض المعروفة التي تصيب الكثيرين، إذ يبرز الجلد على شكل بقع جافة مثيرة للحكة، ثم يبدأ بالتقشير خصوصًا في مناطق الساقين والذراعين.

الأكال العقيدي

هي حالة أشبه بالجرب، تتسبب في انزعاج كبير لصاحبها، حيث تظهر مجموعة من العقيدات على الجلد مما يثير الحكة بشكل كبيرة، وتحدث هذه الحالة بسبب انخفاض المناعة بشكل كبير عند مرضى الإيدز2ويكيبيديا.

الأورام

في أغلب حالات الإصابة بالإيدز يصاب المريض بعدة أورام جلدية، أشهرها:

  • ورم كابوسي اللحمي الذي يصيب بطانة الأوعية اللمفاوية الدموية، ويؤثر هذا النوع من الأورام على الكبد والجهاز الهضمي والرئة، ويظهر في صورة بقع داكنة تختلف أنواعها ما بين الأحمر والبني والبنفسجي، وقد ينتج عنه انتفاخ الجلد وضيق التنفس.

وفي حالات الإصابة بمرض الإيدز يعتبر هذا المرض دليلا على الانتقال من مرحلة العوز المناعي إلى مرحلة نقص المناعة المكتسبة، بمعنى أن المناعة قد انخفضت بشكل كبير.

ويعالج هذا المرض بطرق علاج الأورام المتعارف عليها كالجراحة، أو العلاج الإشعاعي أو الكيماوي، وفي بعض الحالات البسيطة من المرض قد يتم التغلب عليه عن طريق بعض الأدوية المضادة للفيروسات.

ما هو علاج الطفح الجلدي لمرض الإيدز 

يتم علاج الطفح الجلد لمرض الإيدز عن طريق علاج المرض نفسه، ولكن هناك بعض الطرق التي قد تخفف من المرض وتساعد على الشفاء منه ومن ضمنها الآتي:

تناول الأدوية

قد يحتاج علاج الطفح الجلدي لمرض الإيدز إلى تناول بعض الأدوية التي يصفها الطبيب على حسب الحالة، وتشمل هذه الأدوية مضادات الهيستامين، كما يستخدم النيتروجين السائل وأشعة الليزر في علاج المليساء، أما عن الهربس فهو يعالج بمضادات الفيروسات، وفي حالة الإصابة بالورم الكابوسي يتم العلاج عن طريق الجراحة أو الإشعاع أو الكيماوي، وعلى كل حال يجب استشارة الطبيب لتشخيص الحالة بشكل سليم ووضع خطة العلاج.

الطفح الجلدي لمرض الإيدز وانواعه

العناية الشخصية

تشمل العناية الشخصية بعض الإجراءات البسيطة التي من الممكن عملها بالمنزل لمنع ظهور الطفح الجلدي، ومن ضمن هذه الإجراءات، تجنب التعرض للشمس لفترات طويلة، وارتداء الملابس الخفيفة والفضفاضة والبعد عن الألياف التي قد تثير الحكة، كما ينصح بعدم استخدام بعض مستحضرات الجسم الكيميائية، واستبدال الماء الساخن بالماء الدافئ أثناء الاستحمام.

اقرا ايضا:أسباب الأمراض المنقولة بالجنس وأعراضها

اقرا ايضا:تعرف على أعراض مرض الايدز

اقرا ايضا:ما هي أسباب نزيف العضو الذكري؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *