أنواع الإجهاض وأساليب القيام به

أنواع الإجهاض شائع عالميًا بين النساء، إذ تفقد كثير من السيدات  الجنين أثناء الحمل إما برغبة سابقة، وإما عنوة لأسباب مفاجئة كالحوادث والصدمات.

ما هو الإجهاض؟

عملية يفقد فيها الجنين أثناء الشهور الأولى من الحمل وهو عادة لا يتجاوز الأسبوع الثاني والعشرين من بداية الحمل، إذ بعد هذه المدة يصبح من الصعب طبيًا إجراء الإجهاض.

هذه الحالة يصبح فيها الجنين ميتًا، مما يعني أن الحمل لا يمكنه الاستمرار مراعاةً لصحة وحياة الأم.

يبدأ الأمر بنزيف مهبلي خلال الشهور الأولى من الحمل، وبالفحص يتبين أن الحمل قد فقد أو أن الجنين توقف عن النمو والاكتمال داخل بطن الأم.

أنواع الإجهاض

تختلف طرق أنواع الإجهاض التي يفقد من خلالها الجنين، إما بالاختيار المسبق كما ذكرنا أو لأسباب طارئة كالحوادث أو توقف الجنين عن التطور.

الإجهاض التلقائي

هذا النوع من الإجهاض يمكن أن يحدث لخلل في تكوين الكروموسومات، أو لأسباب تتعلق بالبيئة الخارجية للأم، ويمكن ملاحظة الأمر بوضوح إذ يبدأ بنزيف يسمّى النزيف المهبلي، يرافقه ألم شديد في منطقة البطن.

عند ظهور هذه الأعراض يعتبر الجنين مفقودًا بشكل تلقائي.

يحدث هذا النوع من الإجهاض لأسباب وراثية أو لخلل ما في الجينيات أو الرحم، وقد يكون الإجهاض التلقائي بسبب إصابة حديثة للمرأة بعدوى أو فيروس ما مثل جرثومة الليسترية، أو لضعف مسبق في مناعة الأم.

ويمكن أن يكون سوء الحالة النفسية أيضًا سببًا في توقف عملية الحمل، أو خسارة الجنين في حالة الإجهاض التلقائي.

تشخيص الإجهاض التلقائي

يبدأ التشخيص طبيًا عبر الفحص الجسدي للمرأة ومراجعة تاريخ الحالة المرضي.

يتم فحص الحالة عبر جهاز ultrasound أو ما يعرف بالتخطيط فوق الصوتي أي استخدام الموجات لفحص منطقة الحوض أو البطن ويقوم هذا الجهاز بعرض صور للرحم وما يحمله، ويتبين من خلاله ما إذا كان ثمة جنين أم أن الجنين قد فقد.

يمكن أيضًا إجراء فحص تحليلي عبر استخدام بول المرأة الحامل في معرفة هرمونات الحمل والتي يتبين من خلالها مدى صلاحية الحمل.

الإجهاض المتعمد

هذا النوع من إجراءات الإجهاض مشروط بأسباب معينة الهدف منها الحفاظ على حياة الأم من الخطورة التي يشكلها الحمل أو الجنين الذي تحمله، ورغم أنه متعمد إلا أنه يكون اضطراريًا.

والحالات التي يتاح فيها هذا النوع من الإجهاض منها تشوه الأجنة، وحدوث أي خلل في عملية حمل الجنين يمكن أو يؤثر على حياة الأم.

يتم هذا الإجهاض بعد عدة إجراءات يتم أخذ موافقة الأم فيها مسبقًا.

الإجهاض المتكرر

يعود تكرار الإجهاض لدى بعض النساء لخلل ما وراثي ربما يتشارك به كلا الزوجين وربما يحدث لدى أحدهما دون الآخر.

يحدث أيضًا نتيجة وجود مشكلات رحمية سابقة على الحمل، تمنع اكتماله.

المناعة  غير النشطة يمكنها أن تسارع في فقدان الجنين.

الإصابة بعدوى ما أو جرثومة يمكن أن يكون مؤشرًا نحو فقدان الجنين.

يمكن أن يرتبط  أيضًا بعوامل تقدم السن وغيره فكلما تقدم سن المرأة أصبح من الصعب الحفاظ على الجنين.

أنواع الإجهاض في الشهر الخامس

أنواع الإجهاض

من المألوف أن هذه أكثر شهور الحمل استقرارًا، لكن ما يحدث في بعض الحالات أن الجنين يتوقف عن الحياة فجأة وهذا يشكل صعوبة عند الفحص وتحديد ما إذ كان الجنين على قيد الحياة ويستمر في عملية النمو أم توقف!

أعراض موت الجنين في الشهر الخامس

يلاحظ أول الأمر بنزول قطرات قليلة من الدم وعلى فترات غير منتظمة أو متواصلة، لكن ما يزيد الأمر سوءًا هو التقلصات أو الآلام التي تصيب منطقة الحوض أو أسفل البطن مع وجود هذه الدماء.

يرافق العرضين السابقين بعض العلامات الأخرى، وهو الشعور بالرغبة في القيء والدوار وغيرهما من علامات الشهور الأولى من الحمل.

أسباب الإجهاض في الشهر الخامس

يحتمل في مثل هذه الحالة أن يكون الإجهاض سببه إصابة الأم دون علم ببعض الفيروسات والبكتيريا التي لها تأثير على صحة الجنين.

إذا كانت الأم مدخنة أو من اللواتي يتناولن الكحول بكثرة أثناء فترة الحمل، فهي معرضة لفقدان جنينها في الشهر الخامس.

تعرض المرأة للمواد الكيماوية أو الإشعاع خلال تلك الفترة يمكن أن يكون سببًا في خسارة الجنين.

الإجهاض الكامل

هذا النوع من الإجهاض لا يستدعي التدخل الجراحي إذ يكون قد تم التخلص تمامًا من كل متعلقات الجنين، من دم وأنسجة.

يمكن إجراء بعض الفحوصات لاحقة على ذلك من خلال التصوير لمنطقة الرحم أو أسفل البطن للتأكد من عدم ضرورة إجراء جراحة تنظيف للرحم.

يتبع هذه المرحلة بعض الأدوية التي يقررها الطبيب للتخلص من توابع الأمر من آلام ونزيف.

أساليب و أنواع الإجهاض

أنواع الإجهاض واسبابه

يختلف الأسلوب المستخدم حسب الشهر الذي يتم فيه إجراء الإجهاض.

الإجهاض بالحبوب

يمكن  القيام بإجراء الإجهاض من خلال الأدوية مثل دواء الميفبريستون أو دواء ميسوبروستول، لكن يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام هذه العقاقير فقد تشكل خطرًا على صحة المرأة كذلك يجب السير على الجرعة المحددة.

تعمل هذه الأدوية على إنهاء الحمل عبر إحداث إنقباض في الرحم ومن ثم خروج الدم من خلال المهبل.

يحظر طبيا استخدام هذه الأدوية بعد مرور 12 أسبوعًا من تاريخ الحمل، إذ يمكن أن تسبب نزيفًا حادًا ينهي حياة المرأة الحامل تمامًا.

الإجهاض بالشفط

يحدث هنا شفط للجنين وكل متعلقاته من رحم المرأة عن طريق اليد باستخدام حقنة أو كهربائيًا، حسب الأداة المتوافرة.

ويتم استخدام هذا الإجراء في حالة لم يتجاوز الحمل 16 أسبوعًا، في مدة ربما لا تتجاوز نصف الساعة.

يمكن استخدام بعض الحقن هنا كمحفز على إتمام عملية الإجهاض.

الإجهاض الجراحي

تجرى هذه الجراحة بعد القيام بعدة فحوصات أخرى يتم التأكد فيها من سلامة المرأة عند إجرائها، ويستخدم فيها التخدير كاملًا وتحت المراقبة الطبية بعد تعقيم المنطقة التي سيجرى بها الجراحة أو إزالة كل ماهو متعلق بالجنين.

إقرأ ايضا

دواء سايتوتك Cytotec للإجهاض

اضرار الكعب العالي علي صحة المرأة الحامل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *