أعراض سرطان الرئة وعلاجه

سرطان الرئة أو سرطان الشعب الهوائية هو سرطان خطير يهدد الحياة، فالمدخنون أكثر فئة تعاني من هذا الورم وتكون من أعراض سرطان الرئة لديهم ضيق في التنفس والسعال الشديد وآلام في الصدر، سنتعرف على ذلك المرض بالتفصيل في السطور القادمة.

أسباب سرطان الرئة

الأسباب الرئيسية لسرطان الرئة هي التدخين واستنشاق المواد المسببة للسرطان والأبخرة والغازات في الحياة المهنية والحياة اليومية، والتدخين هو أكبر سبب لسرطان الرئة بحوالي 90٪، حيث يتم استنشاق المئات من المواد المسببة للسرطان عند التدخين، بحيث يكون لدى المدخن العادي فرصة أكبر 40 مرة للإصابة بسرطان الرئة، لكن التدخين السلبي يشكل أيضًا خطرًا كبيرًا ويجب عدم الاستهانة به أبدًا.1medlexi.de

أسباب سرطان الرئة

يمكن أن تؤدي المواد التالية إلى سرطان الرئة عن طريق الاستنشاق وهي ما يلي:

  • الغبار.
  • المواد المشعة.
  • النيكل في المجوهرات.
  • الأوساخ في الاسمنت.
  • البنزين.

وتشمل الأسباب الأخرى: الندبات الرئوية الناتجة عن الالتهاب الرئوي أو الإصابة أو الاستعداد الوراثي أو من أفراد الأسرة الذين يعانون من سرطان الرئة.

أعراض سرطان الرئة

الشيء الصعب في هذا المرض هو أن الأعراض تظهر بوضوح فقط عندما يكون المرض في مرحلة متقدمة جدًا، ويمكن أن تشير العلامات أيضًا إلى أمراض أخرى في الجهاز التنفسي، وأعراض سرطان الرئة النموذجية التي قد تشير إلى المرض، السعال، ضيق في التنفس، ألم في الصدر، البلغم، الصعوبة في البلع، التعب، والشعور بالضيق العام وفقدان الوزن.2صحتك

إذا حدثت هذه الأعراض معًا فيجب عليك استشارة الطبيب، وعادة ما يكون السعال حالة دائمة تستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع وتتفاقم أو تكون مزمنة، ومع ذلك فإن الأعراض المذكورة ليست نموذجية فقط لسرطان الرئة، ويمكن أن تكون أيضًا علامات على مرض تنفسي آخر.

وهي تشمل على سبيل المثال، التهاب الشعب الهوائية، الالتهاب الرئوي، والربو القصبي والتليف الرئوي، يجب على المدخنين الشرهين أو الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الرئة مراجعة الطبيب لمعرفة هذه الأعراض، والفحوصات الطبية المنتظمة هي أيضًا واجب على كل شخص حتى يتمكن من التعرف على الورم المحتمل وعلاجه في الوقت المناسب، ولتخفيف أعراض سرطان الرئة في الحياة اليومية، يجب أن يكون المرضى حريصين وأن يتجنبوا توتر الجهاز التنفسي بسبب الضغط البدني أو البرودة.

أعراض سرطان الرئة المُبكرة

المشكلة هي أنه لا يوجد أي أعراض مبكرة لسرطان الرئة؛ لأن الرئتين غير حساسة للألم، وغالبا ما تتطور الأورام على مر السنين ويتم اكتشافها فقط في مرحلة متقدمة، حيث يمكن أن تكون الأعراض غير محددة ويمكن أن تحدث النقائل “الأورام” أيضًا في أجزاء من الجسم خارج الشعب الهوائية أو الرئتين، فإذا سعل شخص ما الدم، فإن ذلك يعد إشارة إنذار واضحة لرؤية أخصائي أمراض الرئة في أقرب وقت ممكن، ويمكن أن تكون العلامات أيضًا ألمًا مطولًا في الصدر، أو مشاكل في السعال أو الظهر.

مسار مرض سرطان الرئة

يمكن أن يظهر مسار مرض سرطان الرئة على ثلاث مراحل، أول شيء يحدث للشخص أن يقوم باستنشاق أو ملامسة المواد المسببة للسرطان مثل النيكوتين أو الأسبستوس أو القطران، ثم يأتي تلف في خلايا الرئة والجهاز التنفسي.3دائرة الصحة

قبل كل شيء فإن المواد الوراثية للخلايا سوف تتغير أو تتلف، وبعد فترة راحة مدتها عدة سنوات (فترة زمنية تصل إلى 30 عامًا)، تبدأ الخلايا المعدلة وراثيًا في الرئتين أو الشعب الهوائية في النمو والتكاثر بسرعة، وهذا يؤدي بعد ذلك إلى ظهور أعراض سرطان الرئة النموذجية.

عمر سرطان الرئة

يصف مصطلح معدل البقاء على قيد الحياة متوسط العمر المتوقع في سرطان الرئة، كما أن  معدلات البقاء على قيد الحياة تُشير إلى نسبة المرضى الذين لا يزالون على قيد الحياة بعد فترة زمنية معينة مثل 5 أو 10 سنوات، وتلك البيانات تأتي من الدراسات، وهذه هي القيم المتوسطة بشكل عام تسمح بتقدير متوسط العمر المتوقع لمريض سرطان الرئة، ومع ذلك فهي ليست تنبؤًا موثوقًا به مدى حياة المريض، لأن العديد من العوامل الفردية تؤثر على متوسط العمر المتوقع كمرحلة المرض ونوعية الحياة وحالة المريض.

عمر سرطان الرئة

وهنا تسمح معدلات البقاء على قيد الحياة النسبية ببيان أكثر دقة حول متوسط العمر المتوقع في سرطان الرئة:

بعد خمس سنوات من تشخيص أعراض سرطان الرئة، لا يزال 15 في المائة من المرضى الذكور و 20 في المائة من المرضى من الإناث على قيد الحياة، وينطبق الشيء نفسه على معدل البقاء النسبي لمدة 10 سنوات لسرطان الرئة: متوسط العمر المتوقع للنساء أعلى قليلاً من الرجال.

وحتى الآن كان تشخيص الوفاة بسبب سرطان الرئة مرتفعا للغاية، ومع ذلك إذا تم التعرف على سرطان الرئة وعلاجه في الوقت المناسب يكون معدل بقاء المريض على قيد الحياة أعلى، حيث يلعب نوع الورم والعمر والجنس دورًا مهمًا أيضًاظز

كما ذكرنا سابقًا أن النساء عموما لديهم فرصة أفضل للشفاء، ومع ذلك فإن متوسط ​​فرص البقاء على قيد الحياة منخفضة نسبيا عند حوالي 30 في المئة، وعادة ما يؤدي سرطان الرئة غير المعالج إلى الوفاة في غضون 6 أشهر.

مضاعفات سرطان الرئة

في معظم الحالات يؤدي سرطان الرئة إلى وفاة المريض أو انخفاض متوسط ​​العمر المتوقع بشكل كبير، كما تقل جودة الحياة بشكل كبير بسبب هذا المرض، حيث يعاني المصابون من سعال قوي وضيق في التنفس، وغالبًا ما يؤدي ضيق التنفس إلى تقليل المرونة والتعب للمريض، حيث يشعر المتضررون ويعانون أيضًا من ألم في الصدر.4مايو كلينك

إذا تفاقمت أعراض سرطان الرئة دون علاج يؤدي إلى فقدان الوزن وفقدان الشهية، ومن المحتمل أن يعاني المرضى من الحمى والسعال، وتكون الحياة اليومية مقيدة أيضًا، نظرًا لأن النشاطات الجسدية لم تعد ممكنة، وفي معظم الحالات يؤدي سرطان الرئة إلى وفاة المريض بعد حوالي عام إذا لم يتم علاج المريض5ويب طب.

كلما تم تشخيص السرطان في وقت مبكر، زادت فرص بقاء المريض على قيد الحياة، حيث تتم إزالة جزء من الرئتين أثناء العلاج، ويمكن أن تحدث آثار جانبية مختلفة مع العلاج الكيميائي أيضًا، وفي أسوأ الحالات تنتشر النقائل “الخلايا السرطانية” إلى مناطق أخرى من الجسم ويمكن أن تؤدي أيضًا إلى السرطان حدوث سرطان في تلك المناطق، وهذا يقلل بشكل كبير من متوسط ​​العمر المتوقع للشخص.

متى يجب أن تذهب إلى الطبيب

يتطلب سرطان الرئة بالتأكيد زيارة الطبيب، وهذا ينطبق على الشك في هذا المرض وكذلك على المضاعفات أو أعراض سرطان الرئة والشكاوى بعد إجراء التشخيص بالفعل، ويمكن توضيح أن الدم في البلغم هو مجرد علامة كلاسيكية على سرطان الرئة مثل السعال العصبي المستمر، لذلك يجب توضيح هذه الشكاوى من قبل الطبيب.

بالإضافة إلى سرطان الرئة، قد يشير الدم عند السعال أيضًا إلى أمراض أخرى، ولكن في كثير من الحالات أيضًا الوريد المكسور، والذي بدوره سيكون غير ضار، فإذا تم تشخيص سرطان الرئة بالفعل، فإن الذهاب إلى الطبيب لا يقتصر بالضرورة على مواعيد العلاج، ويجب أيضًا استشارة الطبيب لمعرفة الأعراض المفاجئة أو الضخمة مثل ضيق التنفس أو ألم في الصدر عند التنفس.

يمكن أن يكون للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي آثار جانبية تتطلب أيضًا زيارة الطبيب، والغثيان الشديد أو التعب أو ألم العظام يبرر الذهاب إلى الطبيب، حيث تعد الإعاقات النفسية أيضًا سببًا لرؤية طبيب الأورام النفسي الذي يعرف كيفية تخفيف الضغوط النفسية التي يجلبها تشخيص سرطان الرئة.

سرطان الرئة

 علاج سرطان الرئة

العلاج ليس من المستحسن فحسب بل هو حيوي ويخفف من أعراض سرطان الرئة، وإلا فإن فرص البقاء على قيد الحياة صفر، لذلك من المهم اكتشاف سرطان الرئة في أقرب وقت ممكن وبدء العلاج فورًا.6ويب طب

اعتمادًا على مرحلة المرض، تتم إزالة الأنسجة السرطانية عن طريق الجراحة أو العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، فإذا تمت إزالة سرطان الشعب الهوائية غير الصغير بنجاح أثناء العملية فستكون فرص الشفاء جيدة، ومع ذلك إذا انتشرت النقائل “الأورام” بالفعل، فلا يكاد يكون هناك أي علاج متوقع، ويكون الهدف من العلاج الإشعاعي هو تدمير الانبثاث أو منع تشكيلات جديدة.

في نهاية حديثنا نكون قد تعرفنا على أعراض سرطان الرئة وأسباب ظهوره وطرق علاجه، وعمر سرطان الرئة، فإذا لاحظت وجود أي من تلك الأعراض واستمرت معك لفترة فيجب عليك الذهاب الى الطبيب المختص فورًا وعمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان على سلامتك.

قد يهمك أيضًا: أعراض جلطة الرئة وأسبابها وطرق التشخيص

قد يهمك أيضًا: ما هو داء تليف الرئة وما هي الأسباب المؤدية للإصابة به

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.