أمراض وعلاجات

أعراض تصلب الشرايين وطرق العلاج المختلفة

أعراض تصلب الشرايين

كثيرًا ما نسمع عن تصلب الشرايين أو أمراض القلب والأوعية الدموية، ولا نعلم أنه هو السبب الرئيسي لتعرض الإنسان للإصابة بالسكتة الدماغية، وأمراض أخرى، لذا يجب على الجميع معرفة ما هو أعراض تصلب الشرايين، وما هو أسباب حدوثه، وطرق العلاج والتي ستجدونها في هذا المقال.

ما هو تصلب الشرايين؟

عندما يحدث انسداد في أحد شرايين القلب أو ضيق لا يستطيع الدم من التدفق بالشكل الصحيح، ولهذا يبدأ المصاب يعاني من أعراض تصلب الشرايين، الذي يمكن أن يتطور فيما بعد وتتسبب في حدوث أمراض القلب المزمنة، أو السكتات الدماغية، او حدوث تمدد في الأوعية الدموية التي تهدد حياة المريض لأنها يمكن أن تُحدث نزيف داخلي أو الإصابة بأمراض القلب المزمنة.

اقرا ايضا:نزيف المخ عند الأطفال: ما هي أعراضه والأسباب المؤدية؟

أعراض تصلب الشرايين

أعراض تصلب الشرايين العامة

  •  حدوث الذبحة الصدرية التي تتمثل في الشعور بالألم في الصدر والضغط المفاجئ في الساق.
  •  تخدر الأطراف.
  •  سقوط عضلات الوجه.
  •  ارتفاع الضغط.
  • فشل كلوي.
  • صعوبة في الكلام.
  • الشعور بالألم أثناء المشي.
  •  فقدان الرؤية في عين واحدة لفترة.

قد تختلف أعراض تصلب الشرايين مع اختلاف أنواع الشرايين التي تأثرت بالانسداد أو الضيق.

أعراض تصلب الشرايين السباتية

وظيفة الشرايين السباتية هي توصيل الدم اللازم للدماغ وعند انسدادها أو حدوث ضيق بها، ينتج عندها بعض الأعراض هي:

  •  الشعور بالضعف.
  •  حدوث تخدر في الوجه.
  •  الشلل.
  •  الشعور بالصداع الشديد.
  •  ضيق في التنفس.

أعراض تصلب الشرايين التاجية

الشرايين التاجية وظيفتها هي توفير الدم الذي يحتاجه القلب، الذي يكاد ينتج عنه الإصابة بالذبحة الصدرية، وظهور الأعراض الأخرى:

  •  الشعور بالدوخة.
  • الشعور بالألم الشديد في الصدر.
  •  القلق والاضطراب.
  •  قيء.
  •  سعال.

أعراض تصلب الشرايين الكلوية

وظيفتها هي مد الكلى بالدم المناسب، وفي حالة انخفاض كيته يُصبح الإنسان معرضًا للإصابة بأمراض الكلى المزمنة، بالإضافة إلى تصلب الشرايين الكلوية التي يظهر تتسبب في ظهور هذه الأعراض: –

  •  صعوبة في التركيز والإدراك.
  •  تورم في القدمين واليدين.
  •  فقدان تام للشهية.

وبعد التعرف على أعراض تصلب الشرايين إذا لاحظت ظهور أيً من الأعراض السابق ذكرها عليك أو على أي شخص قريب منك يجب زيارة الطبيب فورًا لتلقي العلاج المناسب.

العوامل التي تزيد من فرصة حدوث تصلب الشرايين

  • ارتفاع الضغط.
  • البدانة الشديدة.
  •  التدخين.
  • ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم.
  •  الإصابة بمرض السكر.
  •  ارتفاع مستوى الدهون.
  •  التعرض الدائم للضغوطات العصبية والنفسية.
  •  التاريخ العائلي يوجد به أشخاص أصيبوا بأمراض القلب وتصلب الشرايين.

أعراض تصلب الشرايين

مضاعفات تصلب الشرايين

الإسراع في الذهاب للطبيب وتلقي المساعدة فور ظهور أعراض تصلب الشرايين عامل هام جدًا لتفادي الوقوع بالمضاعفات التي يمكن تكون خطيرة، وقد تمتد لوقت طويل مثل: –

  •  التعرض للنوبات القلبية بسبب عدم تدفق الدم وبهذا تصبح حياة الإنسان مهددة بالخطر.
  •  بسبب عدم وصول الدم الكافي للقلب يتسبب في حدوث فشل في القلب.
  • توقف الكلى عن العمل.
  • انتفاخ الشرايين بسبب تمدد الأوعية الدموية التي تتسبب في حدوث نزيف داخلي وهو أحد الأسباب القاتلة.
  • التعرض للسكتة الدماغية الطارئة بسبب نقص الدم والأكسجين للمخ الذي قد يؤدي لقتل خلايا المخ.
  •  اضطرابات في ضربات القلب فتصبح غير طبيعية.

تشخيص تصلب الشرايين

فور وصول المريض وهو يعاني من أعراض تصلب الشرايين، يبدأ الطبيب في سماع الصوت الخارج من الصدر إن كان عاديًا أو صوت يبدو كالصراخ نتيجة عدم تدفق الدم، ثم القيام بإجراء الفحوصات الأخرى: –

  •  يقوم الطبيب بقياس كلًا من النبض، والضغط وهل إن كانوا بالمستوى الطبيعي أم لا.
  •  ثم السؤال عن أعراض تصلب الشرايين متى بدأ يعاني منها المصاب لتحديد نوع الشرايين التي حدث بها ضيق أو انسداد، ومعرفة التاريخ العائلي والمرضي وأنواع الأدوية التي يتناولها.
  •  معاينة خلف الركبة، والبطن للتحقق من وجود انتفاخ أم لا لأن هذا يحدث في حالة حدوث تمدد الأوعية الدموية.
  • مراقبة الجروح التي لم تلتئم بشكل صحيح.
  •  إجراء أشعة الموجات فوق الصوتية، لأنها تساهم في فحص ضغط الدم في أماكن متفرقة بالجسم بسبب عدم تدفق الدم للشرايين.
  •  لتحديد الشرايين التي حدث بها تَصلب أو ضيق يلجأ الطبيب للتصوير بالأشعة المقطعية.
  • إجراء مخطط كهربية القلب لتسجيل النشاط الكهربائي للقلب لمعرفة الأجزاء المتضررة والمتضخمة.
  •  يخضع المصاب لاختبار الإجهاد لمعرفة معدل ضربات القلب وضغط الدم والتنفس أثناء القيام بالمجهود وانشاط البدني.
  •  اختبار مؤشر الكاحل العضدي الذي يسمح بسماع صوت تدفق الدم للشرايين بالإضافة إلى قياس ضغط الدم، والذي يتم عن طريق القيام بوضع أساور على كلًا من الذراعين والكاحلين، ثم استعمال الجهاز الخاص بالموجات فوق الصوتية المحمولة.
  •  إجراء فحص الدم لمعرفة مستوى كلًا من الكولسترول، والسكر، والبروتين بالدم لأنهم على علاقة وطيدة بظهور أمراض القلب.
  •  التصوير بالأشعة السينية لأنها تساهم في الحصول على صور للشريان الأورطي، وتفاصيل الشرايين الخاصة للقلب والأوعية الدموية.

طرق علاج تصلب الشرايين

بعد معاينة المريض والتأكد من علامات وأعراض تصلب الشرايين، وإجراء الفحوصات اللازمة، يبدأ الطبيب في تحديد خطة العلاج التي تكون كالآتي:

تغيير النظام الحياتي للمريض

  • الإكثار من تناول الاكلات التي تحتوي على البروتين.
  • التوقف التام عن تناول الأكلات الغنية بالدهون المشبعة والصوديوم.
  • النشاط البدني المستمر.
  • عدم الإفراط في تناول الأدوية بغير الحاجة.
  • الإقلاع عن التدخين.

العلاج بالأدوية

عند البدء في علاج تصلب الشرايين يجب في البداية القضاء على سبب حدوث مشكلة تصلب الشرايين، مثل:

  •  منع تراكم البلاك على الشرايين، ومنع تجلط الدم بالأدوية المضادة للصفيحات مثل الستاتين لخفض مستوى الكولسترول.
  •  وتناول مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين الذي يساعد في خفض مستوى ضغط الدم.
  •  يأمر الطبيب بتناول الأسبرين لتقليل احتمالية حدوث تصلب الشرايين مرة أخرى، بالإضافة إلى أنه يعمل كمضاد للتخثر.
  •  ومن أجل خفض مستوى الضغط بالدم يمكن تناول الأدوية التي تساهم في إدرار البول.

العلاج بالجراحة

عندما تصل حالة المريض للمرحلة الحرجة التي لا يمكن علاجها بالأدوية يتدخل الطبيب للقيام بترقيع الأوعية الدموية، أو كما يحدث بالتحديد هو ترقيع الشريان التاجي، لفتح الشريان المغلق، ولتسهيل تدفق الدم بشكل طبيعي والتي تتم بهذه الطرق:

  •  جراحة الالتفافية: لتحويل الدم حول الشريان المصاب.
  •  رأب الأوعية الدموية: عن طريق تركيب قسطرة وبالون للتوسيع الشرايين.
  •  استئصال بطانة الشريان: إزالة الدهون المتسبب في إعاقة تدفق الدم للشريان.

أعراض تصلب الشرايين

النظام الغذائي لمصابي تصلب الشرايين

  •  الخضروات والفواكه الطازجة.
  •  تناول منتجات الألبان قليلة الدسم.
  •  المكسرات.
  • البقوليات.
  • الزيوت النباتية مثل زيت عباد الشمس، وزيت الزيتون.
  •  الحبوب.

نصائح لتجنب حدوث تصلب الشرايين

  • ممارسة الرياضة بشكل دوري يحافظ على صحة القلب.
  •  تناول الأكلات الصحية المليئة بالفيتامينات، والابتعاد عن الأكلات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والدسم.
  • تناول الأدوية والعقاقير الطبية كما يوصف الطبيب وإتباع جميع التعليمات المرفقة بها خاصة أدوية ارتفاع الكولسترول والقلب وضغط الدم والسكر.
  •  المداومة على تناول الأسبرين كوقاية لمنع التعرض للسكتات الدماغية والقلبية.

تظهر أعراض تصلب الشرايين نتيجة تراكم الدهون والبلاك على بعض الشرايين، وبهذا يمنع تدفق كلًا من الدم والأكسجين للقلب وبعض أجزاء الجسم، وفي تلك الحالة تكون حياة الإنسان معرضة للخطر، لذا يجب الإسراع في اللجوء للطبيب.

قد يهمك أيضًا: أكلات مهمة للوقاية من تصلب الشرايين

قد يهمك أيضًا: تعرف على مرض ارتفاع الكوليسترول

قد يهمك ايضا:7 تمارين لعلاج الأبهر

السابق
ما هي أعراض زيادة الاملاح المعدنية على الجسم
التالي
أعراض ديسك الرقبة وكيف تميزها

اترك تعليقاً