أمراض وعلاجات

تفاصيل شاملة عن أعراض القولون العصبي وعلاجه

أعراض القولون العصبي

يُعتبر القولون العصبي من أكثر الأمراض شيوعًا بين الأشخاص، ولكن تختلف الأعراض بين كل حالة وأخرى، فالبعض تظهر لديهم أعراض القولون العصبي بسيطة، ويمكن تخطيها بالمسكنات، في حين أن الحالات الأخرى التي تُصاب بأعراض القولون العصبي الشديدة، لا تستطيع مداومة النشاط اليومي بشكل طبيعي بسبب شدة الأعراض، وهنا في هذا المقال سنتطرق لكل شيء حول أعراض القولون العصبي بالتفصيل، وما هي طرق التشخيص والعلاج والوقاية.

ما هو القولون العصبي؟

يُعرف بألقاب كثيرة مثل القولون التشنجي، القولون العصبي، التهاب القولون التشنجي، التهاب القولون المخاطي، يُصاب الإنسان به نتيجة مشاكل في الجهاز الهضمي، ويُصاب به النساء أكثر من الرجال، قد تستمر لشهور أو تلازم المريض طوال حياته، وتختلف أعراض كل حالة عن الأخرى حسب شدة أعراض القولون العصبي.

أسباب الإصابة بمتلازمة القولون العصبي

لم يتوصل الأطباء إلى الآن للسبب المؤكد لإصابة القولون العصبي ولكن يوجد بعض من العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة مثل:

  •  سوء الامتصاص لكلًا من السكريات والأحماض.
  • حركة غير طبيعية للأمعاء.
  • فرط الحساسية.
  •  العدوى الفيروسية أو البكتيرية للأمعاء.
  • المرور بنوبات القلق والاكتئاب.
  •  اضطرابات في الهرمونات.
  • العوامل الوراثية التي لها علاقة بنمو البكتيريا المعوية.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

ما هي أعراض القولون العصبي العامة؟

في الغالب تبدأ أعراض القولون العصبي في الظهور أثناء الضغوطات والتوتر، والعصبية، وتعتبر هذه هي أهم الأعراض: –

  • حدوث تشنجات بالطن.
  •  الشعور بالألم الشديد في البطن.
  • الإمساك أو الإسهال فعادةً يحدث تغيرات بحركة الأمعاء.
  • تورم المعدة.
  • الانتفاخ.
  • كثرة الغازات.

أعراض القولون العصبي بالتفصيل

قد تظهر أعراض القولون العصبي الأولية أكثر حدة حسب درجة الحالة التي وصل لها المريض، فالاضطرابات الهضمية تؤثر بشكل بالغ على الأمعاء الغليظة، التي تتسبب في حركة الأمعاء الغير مريحة، والإصابة بالانتفاخ، والإمساك، وهذه هي أعراض القولون العصبي بالتفصيل:

  •  الشعور بالألم الشديد في البطن

تعتبر ظهور تقلصات وتشنجات البطن هي نقطة بداية أعراض القولون العصبي، والتي تجعل المصاب ينتبه بوجود خطأ ما، وخاصة بعد تناول وجبة مليئة بالدهون أو الدسم، أو التعرض للضغوطات العصبية والنفسية، ومشاعر التوتر الشديدة، فيبدأ بالشعور بالانزعاج وخاصة للأشخاص الذين لا يعانون مطلقًا من ألم البطن المعتاد.

اقرا ايضا:تعرفي على أنواع الملينات عن طريق الفم

  •  الانتفاخ الملحوظ للبطن

انتفاخ البطن دليل على وجود مشكلة في الجهاز الهضمي، وهنا المصاب يبدأ في الشعور بثقل في البطن يجب الانتباه له لأنه يتسبب في الشعور بالضيق وعدم القدرة على الجلوس أو النوم.

  • كثرة الغازات

من أكثر أعراض القولون العصبي إحراجًا، لأن المصاب يُعاني كثيرًا من الغازات، التي تجعل حالته أسوأ، وخاصة إن كان تناول بعض من الأطعمة التي تتسبب في زيادة الغازات مثل الكرنب، الفاصوليا، الوجبات السريعة، الكافيين، منتجات الحليب، الدهون، الدسم.

  •  تغيرات في حركة الأمعاء

أبرز أعراض القولون العصبي هي وجود حركة غير طبيعية بالأمعاء، وبشكل البراز، فقد يظهر المخاط مع البراز، فعادةً يجد المصاب صعوبة في الإخراج، وتقل عدد المرات عند الإصابة بالإمساك، إما إن كان تغير حركة الأمعاء بالإسهال، فيتحول لبراز رخو لعدة مرات باليوم، مع الشعور المستمر بالحاجة لعملية الإخراج بشكل كبير.

  •  ظهور المخاط مع البراز

هذه أحد أعراض القولون العصبي المؤكدة التي تؤكد على إصابة المصاب بمتلازمة القولون العصبي، لأن هذا المخاط هو السائل الذي يحمي أنسجة الجهاز الهضمي وعند الإصابة يمر مع حركة الأمعاء ليظهر مع البراز أثناء عملية الإخراج.

أعراض القولون العصبي الحاد

تظهر أعراض القولون العصبي الحاد مع مرور الوقت وتركه بدون علاج وتشمل هذه الأعراض:

  •  فقدان الشهية.
  •  زيادة حدة الأعراض خاصة أثناء الليل.
  •  فقدان الوزن الغير مبرر.
  •  حمى.
  • حدوث نزيف بالمستقيم.
  •  الإسهال الدهني المتكرر.
  • تواتر في المسالك البولية.
  • سوء الهضم.
  •  رائحة الفم الكريهة.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  •  الغثيان.
  • القيء.
  •  حرقة المعدة.

أعراض القولون العصبي المزمن

تلازم أعراض القولون العصبي المريض عادةً لبعض الأيام وعندما يُصبح مزمنًا يظل يعاني المريض من ظهور أعراض القولون العصبي المزمن التي تتمثل في:

  •  ألم بالقولون يرافق المريض.
  •  الإسهال أو الإمساك المزمن.
  •  الرغبة في دخول الحمام بغير الحاجة.
  •  أصوات البطن المزعجة في جميع الوقت.
  •  اضطرابات بالنوم.
  • الشعور بالألم بالصدر.
  •  خفقان القلب.
  •  التعب والإرهاق حتى مع أقل مجهود.
  •  الخمول.
  •  الحمى.
  • فقدان الوزن.
  •  خروج دم مع البراز.
  • تغير لون البراز للأسود.

أعراض القولون العصبي الشديد

  •  يزداد الشعور بالأـلم في المنطقة السفلى بالبطن.
  •  زيادة حدة التقلصات في جانبي البطن بشدة.
  • خروج أصوات مزعجة بالبطن.
  •  كثرة الغازات.
  •  الحموضة الشديدة.
  •  الغثيان.
  • الشعور بالإرهاق والتعب الشديد.
  • الميل للكآبة والعزلة.
  •  الحاجة المتكررة لدخول الحمام.
  •  ظهور خيوط مع البراز.
  •  الشعور بالألم في المثانة، والشعور بالألم أثناء التبول.

أعراض القولون العصبي عند النساء

أعراض القولون العصبي عند النساء

قد تختلف أعراض القولون العصبي حسب نوع الجنس، وعندما تعاني النساء من القولون العصبي ترافق الأعراض العامة بعض الأعراض الأخرى مثل:

  •  اضطرابات في الدورة الشهرية.
  •  الشعور بحدة الألم أثناء الشعور بألم الدورة الشهرية خاصة في اليوم الرابع عشر.
  •  التشنج الشديد في البطن.
  •  متلازمة ما قبل الحيض.
  •  صعوبة في النوم.
  • الإعياء الشديد.
  • الشعور بحساسية تجاه جميع أنواع الطعام.
  • الشعور بالألم الشديد في الظهر خاصة بالأسفل.

أعراض القولون العصبي عند الحامل

إصابة المرأة بالقولون العصبي في فترة الحمل، من الأمور الصعبة التي تجعلها تعاني كثيرًا بالإضافة إلي تحملها فترة الحمل الحرجة، وتستطيع المرأة تجنب الشعور بأعراض القولون العصبي عن طريق الابتعاد عن كل مشاعر القلق والتوتر بجانب مراعاة النظام الغذائي لها، وهذه أعراض القولون العصبي عند الحامل:

  • اضطراب في حركة الأمعاء.
  • تهيج بالمعدة.
  • الشعور بحرقة بالمعدة.
  • عسر الهضم.
  • الشعور بالحموضة الشديدة.
  • كثرة الغازات.

أعراض القولون العصبي عند الرجال

لا تختلف كثيرًا أعراض القولون العصبي عند الرجال عن أعراضه العامة، وهذه أبرزها:

  • الحاجة المتكررة لدخول الحمام نتيجة اضطراب حركة الامعاء.
  • الشعور بالألم خاصة في منطقة البطن من الجهة اليمنى.
  • ألآم الظهر.
  • انتفاخ شديد بالبطن.
  • الغازات.
  • الصداع الشديد.
  • حرقة المعدة.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية مما يؤدي إلى النفور منها.

أعراض القولون العصبي عند الأطفال

بعد إجراء دراسات عديدة على عدد من أطفال كانوا يعانون من بعض الأعراض، تأكد الأطباء من إصابتهم بالقولون العصبي، نتيجة حدوث خلل في أحد وظائف الجهاز الهضمي، وكانت هذه أعراض القولون العصبي لديهم:

  • الإسهال المتكرر.
  • الإمساك المزمن.
  • الشعور بالألم الحاد في منطقة البطن.
  • فقدان الشهية.
  • عدم الراحة.
  • الإعياء الشديد.
  • الشعور بالصداع.
  • صعوبة بالتركيز.
  • دخول الطفل في نوبات الكآبة والقلق.
  • يصبح البراز متقطع ومرن أكثر.

أعراض القولون العصبي النفسية

قد يكون سبب الإصابة بالقولون العصبي نفسي بحت لا يمت بصلة لأيً من الاضطرابات الهضمية، وهذه هي أعراضه: –

  • التوتر الشديد.
  • الشعور بضيق التنفس.
  • الدخول في نوبات الاكتئاب والقلق.
  • تشجان البطن.
  • ألآم متسمرة بالمعدة.
  • تناوب بين الإمساك والإسهال نتيجة اضطرابات في حركة الامعاء.

أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية

يؤثر القولون العصبي على الصحة النفسية والجسدية، خاصة للفئة العمرية بين 18 و40 عامًا، وتظهر أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية لديهم عبارة عن:

  • الشعور بعدم الراحة في حركة الأمعاء.
  • عدم انتظام وظائف الجهاز الهضمي.
  • تغير في شكل ولون البراز.
  • الإصابة بنوبات الإسهال الشديدة.
  • حدوث انتفاخ بمنطقة البطن.
  • الدخول في نوبات القلق والخوف.
  • الاكتئاب.
  • معاناة المريض مع نوبات الإمساك بشكل شديد.

أعراض القولون العصبي الخفقان

أغلب مصابي متلازمة القولون العصبي يعانون كثيرًا مع الخفقان وهو ضيق التنفس واضطرابات في ضربات القلب، التي تجعلهم يشعرون بالخوف خشية إصابتهم بأمراض القلب، والذي لا يعلمه أغلبهم أنه يوجد علاقة قوية بين الشعور بأعراض القولون العصبي والشعور بخفقان القلب لهذه الأسباب:

  • انتفاخ القولون يتسبب في الضغط على الحجاز الحاجز.
  • الشعور بالألم والضغط بالمعدة يُحدث اضطرابات حادة بالقلب.
  • الخوف والقلق الذي هو من أعراض القولون العصبية والنفسية يؤدي باضطرابات في ضربات القلب.

أعراض القولون العصبي والهضمي

القولون العصبي ناتج عن اضطرابات هضمية، ولهذا فإن كل الأعراض ستتسبب في معاناة المريض من أعراض قد تكون مُرهقة ومؤلمة مثل:

  • انتفاخ البطن بشكل مبالغ فيه مع الشعور بالثقل الشديد.
  • وجود صعوبة في التبول.
  • التشنجات الشديدة.
  • عدم الراحة أثناء الجلوس أو الاستلقاء.
  • الغازات الكثيرة.
  • نوبات الإسهال أو الإمساك.

” وبعد التعرف على أعراض القولون العصبي إذا لاحظت ظهور أيً من الأعراض عليك أو على أي شخص قريب منك يجب زيارة الطبيب فورًا لتلقي العلاج المناسب”.

مضاعفات الإصابة بالقولون العصبي

يحتاج القولون العصبي للعلاج السريع وتغيير النظام الغذائي للمريض حتى يتجنب التعرض للمضاعفات مثل: –

  • الإصابة بانحشار البراز بسبب الإصابة بالإمساك المزمن.
  • سوء التغذية وفقر الدم نتيجة عدم تناول بعض أنواع الأطعمة وعدم تحمل المعدة للطعام.
  • بسبب صعوبة الإخراج يُصاب المريض بالبواسير وتتعرض الأوعية الدموية المنتفخة للنزف.
  • بسبب الأعراض المفاجئة التي يمكن أن يتعرض لها المصاب تجعله يشعر بالقلق الشديد وتفقده القدرة في الاستمتاع بحياته.

كيف يتم تشخيص القولون العصبي؟

عندما تزداد شدة حدة الأعراض، وعدم نجاح المسكنات ومخففات الحموضة في السيطرة على الّأعراض يجب على المصاب سرعة تلقي المساعدة من قبل الطبيب الذي يقوم بالتشخيص الفوري:

  • يبدأ الطبيب في معرفة الأعراض الظاهرية، والتاريخ العائلي، والمرضي، وما هي العادات الغذائية أي يتبعها المريض، وإن كان أُصيب بالعدوى أم لا، وأنواع الأدوية التي يداوم على تناولها إن وجدت.
  • إجراء فحص لعينة من البراز للتحقق من العدوى.
  • إجراء فحص الدم للتحقق من وجود أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، ومعرفة مستوى فقر الدم والأنيميا.
  • فحص الأشعة السينية بعد حقن المريض بالباريوم، وإخال الأنبوب المرن من فتحة الشرج لفحص القولون والأمعاء بالكامل، وفي تلك الحالة يتم خضوع المريض للتجهيزات السابقة مثل إتباع نظام غذائي معين قبل الفحص مع إجراء الحقنة الشرجية.
  • فحص الأشعة المقطعية التي توضح ما إن كان توجد مشكلة بالبنكرياس أو بالمرارة فهي تساعد في فحص منطقة الحوض.
  • لدى البعض حساسية تجاه اللاكتوز وهذا يُسبب في الإصابة ببعض الأعراض التي تشبه أعراض القولون العصبي ولهذا يتم خضوع المريض لاختبارات التنفس.
  • وفي بعض الحالات قد يأمر الطبيب بالقيام بمنظار القولون للتحقق من إصابة بمتلازمة كرون، أو بالتهاب الأمعاء.

كيفية التعايش مع القولون العصبي

من أجل التعايش مع القولون العصبي من دون التأثر بالأعراض التي قد تكون في الغالب مؤلمة، ومحرجة يجب إتباع ما يلي:

  • تغيير النظام الغذائي تمامًا، يجب إدخال الألياف الطبيعية التي تساهم في تقليل التشنجات، وتعمل على تليين حركة الأمعاء.
  • الابتعاد عن تناول الأكلات التي تحتاج وقتًا طويلًا لهضمها مثل الحمضيات، والشوفان، البازلاء، الفاصوليا، التفاح.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن التوتر والقلق.
  • الإكثار من تناول السوائل والماء على فترات اليوم.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية لأنها سبب رئيسي في زيادة الغازات والانتفاخ.
  • عدم تناول الماء أثناء تناول الوجبات.
  • تصغير الوجبات وجعلها وجبات صغيرة على فترات اليوم لتجنب حدوث التشنجات.
  • الابتعاد التام عن جميع الأكلات التي تحتوي على الدسم والدهم والكربوهيدرات، والوجبات المقلية والوجبات السريعة.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • التوقف عن التدخين.
  • الإقلال من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين.

طرق علاج القولون العصبي

في البداية يجب أن يعلم جميع من يعانون من القولون العصبي أن الجزء الأكبر في العلاج يقع على عاتق المريض الذي يمكن أن يساهم في تقصير مدة العلاج، وتحقيق نتائج عالية من الشفاء بإتباع نصائح كيفية التعايش مع القولون.

أولًا: علاج القولون العصبي بالأدوية

  • هيدروكلوريد Alosetron (Lotronex): لعلاج القولون العصبي ولإيقاف الإسهال المصاحب له.
  • Eluxadoline (viberzi): يساعد في تحفيف تأثير الجهاز العصبي على القولون، ويقلل من الشعور بالتقلصات، والتشنجات.
  • Lubiprostone (Amitiza): يسمح بتناول هذا الدواء للنساء من سن الثامنة عشر فيما فوق، حيث أنمه يساهم في القضاء على الإمساك المتسبب به القولون العصبي.
  • ريفاكسيمين (Xifaxan): يتم تناوله ثلث مرات يوميًا، ويساعد في تخفيض جميع الأعراض التي يعاني منها مريض القولون العصبي.
  • كما يأمر الطبيب بصرف أدوية اخرى لمن يعاني من حلالات إضافية مصاحبة لأعراض القولون العصبي، مثل مضادات الاكتئاب مثال فلوكستين، بروزاك، سيتوبرام.
  • ولإبطاء الانقباضات السريعة للجهاز الهضمي يصرف الطبيب DIphenoxylate ليعمل كمضاد للإسهال.
  • وللتخلص من التشنجات يمكن تناول هيوسيامين، قلويدات البلادونا.
  • إن كان المريض يعاني من الإمساك الشديد فيمكن تناول بعض الملينات التي تساعد في تسهيل حركة الأمعاء مثل (Miralax).

علاج القولون العصبي

ثانيًا طرق علاج القولون العصبي بالأعشاب منزليًا

وهبنا الله العديد من الأعشاب التي تساعدنا في التغلب على أمراض كثيرة، وهنا سنذكر أفضل الأعشاب التي تعالج القولون العصبي:

  • شاي النعناع: يساهم بشكل كبير في تخفيف أعراض القولون العصبي ويعمل على تهدئة الجهاز الهضمي، واسترخاء الأنسجة، ويمكن تناول زيت النعناع مع كوب من الماء المغلي، أو غلي الماء مع أوراق النعناع الطازجة، أو استعمال أوراق النعناع المغلفة.
  • بذور الشمر: تحتوي على مادة السينول والاثينول وقدرتهما تَكمن في تحفيز حركة جدران الجهاز الهضمي، والقضاء على الانتفاخ، والبكتيريا المسببة لظهور كل تلك الأعراض، بجانب القضاء على الالتهابات، ويُستخدم عن طريق وضع معلقتان من مسحوق الشمر مطحون + كوب ماء مغلي وتناوله وهو ساخن، ولكن بعض جزئياته تزيد من تهيج المعدة لذا يجب مراجعة الطبيب قبل تناوله.
  • الينسون: كان هو العلاج الدائم لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي وطرد الغازات، ومُرخي للعضلات قبل اختراع الأدوية، ويُستخدم عن طريق وضع معلقة كبيرة من بذور الينسون المطحون + 2 كوب ماء مغلي وتركه بالغطاء لمدة 5 دقائق ثم تناوله، فعال في تسكين الالتهابات بسرعة بالغة.
  • البابونج: يتم إدخال البابونج ضمن النظام الغذائي للمريض لقدرته في تسكين الألم وتخفيف الأعراض بشكل كبير، حيث يشعر المريض بالتحسن الملحوظ بعد المداومة عليه، ويُستخدم عن طريق تحضيره مثل الشاي وتناوله دافئًا على مدار اليوم.
  • بذور الكتان: ثلاث ملاعق كبيرة لمدة مرتان لثلاث مرات باليوم كَفيلة في أن تمد الجسم بالفيتامينات اللازمة التي يتم فقدانها بسبب القولون العصبي نظرًا لقيمتها الغذائية العالية، وقدرتها في تليين المعدة، والقضاء على الإمساك.
  • كما ينصح الأطباء بتناول معلقة واحدة من العسل الطبيعي يوميًا على الريق أو بوضعها على كوب ماء دافئ، والمداومة عليها يساعد في القضاء التام على القولون العصبي.

يجب على الجميع معرفة ما هي أعراض القولون العصبي حسب كل حالة، لأنها تُسهل التشخيص، الذي يساعد بالطبع في سرعة تلقي العلاج، والقضاء على جميع الأعراض التي يعاني منها المصاب، بالإضافة إلى إتباع نظام غذائي خاص بمرضى القولون العصبي.

قد يهمك أيضًا: تعرف على الفرق بين اعراض سرطان القولون والقولون العصبي

قد يهمك أيضًا: ملف شامل عن أعراض سرطان القولون

قد يهمك ايضا:أسباب رائحة البول الكريهة وعلاجها بالأعشاب

السابق
أعراض جلطة القدم وطرق الوقاية منها
التالي
أعراض الذبحة الصدرية وطرق الوقاية منها