أعراض القرحة الهضمية وطرق علاجها

يعد هذا النوع من القرح من مشاكل المعدة المؤلمة بالنسبة للمصابين به، إنها أعراض القرحة الهضمية، وهي عبارة عن التهابات حادة يمكن أن تصيب أي مكان من المنطقة العلوية في الجهاز المعوي، وفي الغالب الأعم تصيب منطقة الإثنى عشر، وهي أنسجة فقدت قوتها ومجموعة من طبقاتها حولتها في الخطوة التالية إلى أنسجة هشة خفيفة، وهي تشبه من ناحية الشكل كل أنواع القرح مثل التي نجدها في الفم نتيجة ميكروبات وجراثيم.

وقد تصاحبها التهابات أخرى أو نوع من البكتريا يسمّى (بكتريا الملوية البوابية) وهو ما سوف نتعرف إليه في الخطوات التالية.
أحيانًا يكون هناك بعض من أعراض الإصابة بسرطان المعدة، لكن أثبتت الأبحاث أن الإصابة بالملوية البوابية لا تؤدي ولا يمكن أن تكون مؤشرا نحو الإصابة بسرطان المعدة.

أعراض القرحة الهضمية

  • من أول هذا الأعراض شعور المصاب بألم حاد في البطن من المنتصف مرورًا بالعنق أو الظهر، وهو ألم تطول مدته، ولا يتوقف عند تناول المسكنات أو المضادات الحيوية.
  • الشعور بالحرارة أو الحرقان في المنطقة العليا من البطن.
  • يحدث أن تقل رغبة المصاب في تناول الطعام.
  • فقدان في الوزن بشكل ملحوظ مع وجود انتفاخ في منطقة البطن.
  • تكرار عمليات القيء ونزيف الدم.

أسباب حدوث القرحة الهضمية

تتعدد أسباب إصابة المعدة خاصة مع القرحة الهضمية، منها أن يكون المريض قد تناول جرعة زائدة من العقاقير وخاصة الأسبرين والمواد الطبية الخالية من مادة (الستيرويد)، هذه الأدوية تسبب أمراض عسر الهضم والنزيف المعوي أو القرحة، لهذا السبب يحذر الأطباء من تناول مسكنات الآلام والعقاقير بكثرة لأنها تحد من إنتاج مواد ينتجها الجسم تسمّى (بروستاغلاندينات)، وهي مواد مسئولة عن احمرار الجرح عند الإصابة، وهنا تجبر هذه الأدوية أثناء مقاومتها لمادة البروستاغلاندينات المعدة على الضعف وتسلب قوتها، مما يجعلها أسرع عرضة وإصابة بأمراض والتهابات المعدة وخاصة القرحة الهضمية.

إقرأ أيضا:أسباب هبوط الدورة الدموية وعلاجها

هناك أسباب مرضية، فقد يكون الشخص مصابا بمرض آخر يؤثر في طريقه على صحة الجهاز الهضمي لديه، مثل داء كرون، وهو التهاب في الأمعاء له أعراض الألم وفقدان الوزن، وكذلك الحال مع سرطان الغدد الليمفاوية، أو حدوث خلل هرموني في المعدة يجعلها تنتج نسبة أحماض عالية تكون سببًا في الإصابة بالقرحة.

ويمكن أن تكون بعض العادات السيئة والأفعال الخاطئة هي السبب في إصابة المرء بمشاكل المعدة، كأن يكون الشخص مدخنًا أو يتناول كحوليات بكثرة أو أنه يتبع نظاما سيئا في غذائه، ولا يراعي قوانين معدته وجهازه الهضمي.

ماذا عن بكتيريا الملوية البوابية (جرثومة المعدة)؟

اسباب القرحة الهضمية

هذا النوع من البكتريا يعيش داخل بطانة مخاطية بالمعدة، وهي من أكثر الأسباب ذيوعًا للإصابة بالتهابات المعدة وتقرحها، ويسهل الإصابة بهذه البكتريا إذا كان المرء يعيش في بيئة غير صحية، وقد أثبتت الأبحاث أن هذه البكتريا توجد غالبًا في اللعاب والبراز، ويكون التهابها مخاطيًا يؤذي بطانة المعدة ويجعلها هشة مما يسهل من اختراقها بواسطة الحمض المسبب للالتهاب.

أكاذيب عن جرثومة المعدة

أثبتت الأبحاب أن بكتريا الملوية (جرثومة المعدة) لا تسبب سرطان المعدة مثلما كان شائعًا، كما أن ثمة رأيا يقول إن الإصابة بالجرثومة أحيانًا يقي من بعض التهابات المعدة ويوازن نسبة الأحماض التي تفرزها.

إقرأ أيضا:النخالة الوردية هل هي مرض معدي

أساليب علاجية ووقائية لقرحة الهضم

أول خطوة اللجوء إلى طبيب في الحال، إذ يحظر تناول أدوية لم ينصح بها الطبيب وذلك لمنع أي مضاعافات، وفي حالة التأكد من الفحوصات والوصول إلى استنتاجات سليمة بشأن الحالة يكون العلاج الدوائي بين المضادات الحيوية وعقار آخر يحفظ توازن إفراز الأحماض وفي الغالب يكون (أوميبرازول)، وفي أثناء الفترة العلاجية يمنع تناول المواد الكحولية والتدخين تمامًا.

في القرح الهضمية في الغالب الأعم تطول فترة العلاج، وقد تفشل وتعاود من جديد، فقد يكون الجسد غير قابل للتفاعل مع العلاج الموصى به.

ويتم العلاج على النحو الآتي بتناول مضادات (H2) أو مثبطات البروتون (PPI) التي تقلل من إفراز الأحماض في المعدة، وتستغرق مدة العلاج من أسبوع إلى ثمانية.

هل ثمة حاجة للتدخل الجراحي؟

قديمًا قبل هذا التطور الطبي الهائل، كان يمكننا القول بضرورة اللجوء إلى العمليات الجراحية في حالة الإصابة بتقرحات المعدة، لكن اليوم الأمر تطور واختلف وأصبح من الممكن العلاج عن طريق الدواء الطبي.

سرطان المعدة وقرح الهضم

من الأمراض الخبيثة التي تصيب المعدة والتي تتعدد أسبابها مثل تناول أطعمة مالحة بشكل مفرط، أو الإفراط في الأدوية والمسكنات والمضادات الحيوية بدون داع، وتكون الإصابة به أحيانًا محض وراثية، لكن ثمة رأيا ينفي وجود أي صلة بين سرطان المعدة والقرح الهضمية.

إقرأ أيضا:الأكل بعد حشو الأسنان اعرف المسموح والممنوع

مضاعفات القرحة الهضمية

القرحة الهضمية وطرق علاجها

في حالة لم يتم الشفاء من القرحة أو لم يتم اللجوء سريعًا إلى العلاج قد تحدث مضاعفات منها النزيف داخل المعدة مما يهدد حياة الإنسان المصاب ويعرضه للموت فجأة.

ومن المضاعفات الأكثر سوءًا على الإطلاق في حالات قرح المعدة انتشار القرحة نحو أجهزة أخرى كالكبد مثلًا.
ثالثُا وجود ثقوب داخل جدار المعدة.

نصائح صحية وقائية

ثمة أبحاث تخبرنا أن من الأمور المساهمة في زيادة نسبة الإصابة بمشاكل وقرح المعدة، المشاكل والضغوط  النفسية، لذلك مهم جدًا المحافظة على سلامة الصحة النفسية وعدم التعرض لأي ضغوط أو الاستغراق في حالات الحزن الشديد.

الالتزام بنظام غذائي صحي يقي الإنسان من خطر الإصابة بأمراض كثيرة سواء كانت معوية أو تخص أجهزة ووظائف أخرى، ومهم جدًا الابتعاد عن الملوثات والأطعمة غير معلومة المصدر.

يمكن أثناء إصابة المعدة بقرحة أو التهاب، أيًا كان تصنيفه، تناول بعض الأعشاب الدافئة والمهدئة للآلام.

دواء رابيزول لعلاج قرحة المعدة

دواء رانتاج لعلاج قرحة المعدة

السابق
الشلل الدماغي للأطفال أسبابه وأنواعه
التالي
المخاض والولادة و اللحظات الأخيرة للحمل

اترك تعليقاً