أعراض الفيروسات المعوية وعلاجها

الفيروسات المعوية من الأمراض المزعجة التي تتسبب في شعور الفرد بعدم الارتياح، ويمكن ملاحظة وجود الفيروسات المعوية عن طريق الإسهال والقيء والغثيان.

أسباب الفيروسات المعوية

من المرجح أن السبب في وجود الفيروسات المعوية هو أن المريض قام بأكل أو بشرب طعام أو مياه ملوثة تحتوي على فيروسات، ومن الممكن أن ينتقل عن طريق الاستخدام الأدوات الشخصية لشخص مصاب بالفعل، ومن أنواع هذه الفيروسات ما يلي:

  • النوروفيروس: أكثر فئة مُعرضة للإصابة بهذا الفيروس الأطفال والبالغين، وهذا الفيروس ينتقل عن طريق الأغذية، ومن الممكن أن هذا الفيروس يجتاح العديد من المجتمعات، وأكثر الأماكن التي تحدث فيها الإصابة هي الأماكن الضيقة، ومن الممكن أن ينتقل عن طريق الأكل والشرب، أو إنتقال العدوى من شخص لآخر.
  • الفيروسة العجلية: يتواجد هذا الفيروس في العالم، وهو من الفيروسات التي تصيب المعدة بالإضافة إلى الأمعاء، يعرض الأطفال لهذا الفيروس بسبب الأكل أو بسبب وضع الأصابع في شيء ملوث بالفيروس، ومن الممكن أن ينتشر مع البالغين.

ومن الممكن أن يصيب المحار الأفراد بالفيروس، بالإضافة إلى الماء، وفي حالة عدم غسل اليد جيدًا بعد استخدام المرحاض.

أعراض الفيروسات المعوية

اعراض الفيروسات المعوية

هناك العديد من الأعراض التي من الممكن أن تشير إلى وجود فيروس معوي، ويجب على المريض فور الشعور بهذه الأعراض أن يذهب إلى الطبيب على الفور، ومن هذه العلامات ما يلي:

  • وجود إسهال مائي، ويكون في العادة بدون أي دماء، ولكن إذا كان هناك أي إسهال دموي فإن هذا يعني أن الفرد مُصاب بعدوى أكثر شدة.
  • ألم في البطن، مصحوب ببعض  التشنجات بشكل دائم أو متكرر.
  • يكون لدى مرضى الفيروسات المعوية شعور ورغبة في القيء ويشعر بالغثيان.
  • يعاني المريض من حمى خفيفة بعض الشيء.
  • بعض الآلام العضلية، بالإضافة إلى الشعور بالصداع.

هذه الأعراض يشعر بها المريض لمدة 3 أيام، ومن الممكن أن تزيد ويكون ذلك على حسب نوع الفيروسات التي يصاب بها الأنسان، وقد تكون الأعراض شديدة أو خفيفة على حسب الحالة ونوع الفيروس، وفي هذه الأحيان قد تزيد الأعراض لمدة أكثر من 10 أيام، والجدير بالذكر أن سبب الإسهال هو البكتريا المتواجدة في الأمعاء، وهي تتشابه مع أعراض الفيروسات المعوية.

ويجب على المريض أن يذهب للطبيب على الفور إذا وصلت الأعراض إلى ما يلي:

  • إذا أصبح المريض بعد مرور يوم غير قادر على أن يحتفظ بالسوائل في جسده نتيجة للإسهال الذي تعرض له.
  • إذا استمر التقيؤ لأكثر من يومين، فعلى المريض أن يتجه إلى الطبيب على الفور.
  • إذا كان في التقيؤ  دم.
  • عندما يبدأ المريض في أن يشعر بالجفاف، ويكون من أعراض الجفاف الشعور الدائم بالعطش، وجفاف الحلق والفم، بالإضافة إلى تغير لون البول ويصبح داكن اللون أو يكون قليل وقد يصل في بعض الحالات إلى انعدام البول، ويشعر بالدوار، ويكون في حالة صحية ضعيفة للغاية.
  • من الممكن أن يلاحظ المريض أثناء عملية التبرز وجود دم، وفي هذه الحالة أيضًا يجب على مريض الفيروسات المعوية أن يذهب إلى الطبيب على الفور، خاصة إذا صاحب هذه الأعراض أيضًا ارتفاع كبير في درجة الحرارة.

وإذا كان الطفل هو المصاب بالفيروسات المعوية فيجب ملاحظة هذه الأعراض التي يجب التوجه إلى الطبيب على الفور إذا حدثت، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • حمى، وارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • يظهر على الطفل نوع من الهياج أو الخمول.
  • ظهور أعراض الجفاف الشديد على الطفل.
  • التقيؤ المستمر لساعات من الأمور المقلقة التي يجب على الأم أن تتوجه للطبيب على الفور.
  • لم تجد الأم حفاضة الطفل تبل من البول لأكثر من ست ساعات.
  • أن يبكي الطفل بدون دموع وهذا يعني أن الطفل مصاب بالجفاف.
  • إذا شعر الطفل بالدوخة أو النعاس، ولاحظت الأم عدم استجابته لأي شيء من حوله.

ولهذا فور وجود هذه الأعراض لدى أحد الأشخاص يجب  الذهاب إلى الطبيب على فورًا، من أجل نجدة المريض من هذه الفيروسات المعوية التي أصابت جهازه الهضمي.

تشخيص الفيروسات المعوية

يكون الفحص عن طريق تحليل البراز ومن خلاله يتم تحديد نوع الفيروس المصاب به الإنسان، والتأكد من سبب الإصابة بهذه الأعراض، ويعد تحليل البراز هو الفحص الأوحد الذي يمكنه اكتشاف نوع المرض، فلم يتم اكتشاف أي فحوصات أخرى بعد.

علاج الفيروسات المعوية

الفيروسات المعوية

قد يكون العلاج في الغالب هو الرعاية الذاتية، لأن المضادات الحيوية قد تكون غير مجدية وغير مفيدة في بعض الحالات، بل قد يسوء الأمر لأن السلالات الجديدة من البكتريا قد تكون متطورة ويكون لديها القدرة على مقاومة المضادات الحيوية.

ولذلك فعلى المريض أن يقوم بالآتي:

  • التوقف عن تناول الأطعمة الصلبة حتى ترتاح المعدة وتستقر نوعًا ما.
  • تناول الماء بشكل مستمر وهو من الأمور الجيدة التي يجب على الفرد أن لا يهملها، نظرًأ ارتشاف الماء بشكل خاص، والسوائل بشكل عام يحمي من الجفاف.
  • عند العودة مرة أخرى إلى الأكل، يجب أن يعود المريض بالتدريج، ويأكل الأطعمة سهلة الهضم في البداية، أو تناول المقرمشات، وإذا شعر  أثناء تناوله للطعام في الرغبة بأن يتقيأ أو أصابه شعور بالغثيان، فيجب عليه أن يتوقف عن تناول الطعام بشكل فوري وسريع.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على التوابل وعلى الدهون، بالإضافة إلى الأطعمة التي تحتوي على الكافيين والألبان والأجبان، فهذه الأطعمة ثقيلة على المعدة وترهقها.
  • مريض الفيروسات المعوية يشعر بالإرهاق والضعف العام، ولذلك يجب على المريض أن ينال قسطًا من الراحة.
  • إذا تناول المريض أي نوع من الأدوية والمسكنات أو خافض لدرجة الحرارة، يجب أن يسأل الطبيب بخصوص هذا الأمر، حتى لا يكون هناك مضاعفات، فهناك عدد من الأدوية يمكن أن تشكل اضطرابات في المعدة، مما يحد من التماثل للشفاء.
  • أما بالنسبة للأطفال، فيجب على الأم أن تهتم ببعض النصائح الهامة لكي يشفى من الفيروسات المعوية، ومن هذه النصائح ما يلي:
  • تحاول الأم بقدر المستطاع أن تعوض طفلها عن السوائل التي فقدها من الجسم، ويكون ذلك عن طريق منحه الأملاح الفموية المتوفرة في الصيدليات بكثرة، ويتم اللجوء إليه بعد استشارة الطبيب، وعلى الأم أن لا تمنح طفلها عصير التفاح فهو من العصائر التي تزيد من الأمر سوءًا ولا تتسبب في علاج الإسهال بل تزيده.
  • عليكِ أن تمنعي عن طفلك الحلويات والألبان حتى ترتاح معدته، وحتى لا يزداد الإسهال بسبب هذه الأطعمة.
  • عليكِ أن تجعلي الطفل يرتاح ويشعر بالراحة فهو في هذه الحالة يكون في أشد حالات الضعف والوهن.
  • إذا لم يقدم لكِ الطبيب أي أدوية لتجنب الإسهال، لا تقدمي على هذه الخُطوة، فمن الممكن أن تتسبب هذه الأدوية  في عدم قدرة الطفل على مواجهة الفيروس ويكون من الصعب التخلص منه.

تعرف على فيروس إيبولا

فوائد الثوم في علاج كثير من الامراض

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *