أعراض الإصابة بحساسية الصويا وكيفية الوقاية منها

حساسية الصويا هي الإصابة بالتحسس من منتج الفول الصويا وهي حالة من الحالات المنتشرة تجاه بعض أنواع الأطعمة المختلفة، وفي الغالب تبد أعراض الإصابة بحساسية تجاه الصويا في الأطفال الرضع من سن الرضاعة، وذلك يظهر من خلال تحسس الرضيع تجاه الحليب الصناعي والذي يدخل ضمن تصنيعه عنصر الصويا.

وبالرغم من أن غالبية الأطفال يمكنهم القضاء على التحسس من الصويا إلا أنه يوجد بعض الأطفال الذين ينتقل معهم هذا التحسس إلى فترة البلوغ، وتشتمل الحساسية على أعراض طفيفة وهي الشعور بحكة في منطقة الفم وما يحيط بها، وفي بعض الحالات التي يندر وقوعها من الممكن أن يقوم التحسس تجاه الصويا أن يؤدي للإصابة بالتأق.

عند الإصابة بالتحسس تجاه الصويا من المهم جدا الابتعاد عن جميع أنواع المنتجات التي يدخل الصويا في تصنيعها، فأنه من الأمور الصعبة للغاية إذ أن كثير من المنتجات تحتوى على عنصر الصويا، على سبيل المثال الشكولاتة وبعض أنواع المخبوزات وأنواع من منتجات اللحوم.

أعراض التحسس من فول الصويا

أن أكثر الأفراد المصابة بحساسية الصويا ومشتقاتها مثل فول الصويا يشعروا دائما بالضيق ولكن تلك الحساسية لا تستدعي الشعور بالخطر من الإصابة بها، وفي حالات يندر حدوثها يكون التحسس ناحية الصويا خطير على الصحة والحياة، في الغالب تظهر أعراض الإصابة بالتحسس بعد انقضاء عدة دقائق وفي بعض الأوقات ساعات وذلك بعد تناول الأطعمة المحتوية على الصويا، ومن ضمن تلك الأعراض:

  • الشعور بوخز في منطقة الفم.
  • الإصابة بالأكزيما.
  • الشعور بالحكة الشديدة.
  • انتفاخ في الشفاه أو في كامل الوجه عموما ومن الممكن أن يحدث انتفاخ في أماكن أخرى في الجسم.
  • مواجهة الصعوبة في القيام بعملية التنفس.
  • الشعور بالسيلان في الأنف.
  • الإصابة بالآلام في البطن يرافقها التقيؤ والشعور بالإعياء والإسهال.
  • تورد الجلد ومن الممكن أن يتحول إلى اللون الأحمر.

من النادر أن يتم الإصابة بالتأق عند التعرض للصويا أو تناولها، لكن الأفراد المصابون بالربو قد يكونوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بتلك الحالة النادرة، أو الأفراد الذين لديهم حساسية تجاه مأكولات وطعام أخر، وقد يقوم التأق بالإصابة ببعض العلامات الظاهرية التي تكون أكثر حدة وذلك مثل:

  • انتفاخ في الحلق مسبب لعدم التمكن من أداء عملية التنفس إلا بصعوبة بالغة.
  • الشعور بالصدمة والتي يرافقها ضغط الدم المنخفض بشكل حاد.
  • دقات القلب السريعة.
  • الإصابة بالدوار ومن الممكن أن يصل إلى فقدان الوعي والإغماء.

متى يتم التوجه للاستشارة الطبية؟

يمكن التوجه للاستشارة الطبية عند الشعور بأي أعراض من الأعراض الخاصة بالتأق على سبيل المثال:

  • أداء التنفس بصعوبة بالغة.
  • ضعف في نبض القلب.
  • الإحساس بالدوار.
  • عدم التمكن من أداء البلع.
  • إصابة الجسم بالحرارة وتحوله للون الأحمر.

متى تجب زيارة الطبيب؟

يجب التوجه لزيارة الطبيب المعالج والمختص للحالة عند حدوث العلامات الآتية:

  • صعوبة في أداء عملية التنفس.
  • حدوث سرعة في عملية النبض في القلب.
  • الشعور بالدوخة والإعياء.
  • التقيؤ وعدم التمكن من بلع الطعام.
  • ارتفاع حاد في درجة حرارة الجسم مع تورده.

حساسية الفول الصويا عند الأطفال

حساسية الصويا

يصاب الأطفال بحساسية الفول الصويا أو المنتجات المشتقة من الصويا وذلك في عمر الثلاث سنوات وحتى عشر سنوات، وتبدأ الأعراض بالظهور عند تعرض الطفل فورا للفول الصويا الذي يتم إنتاج وتصنيع جميع المنتجات الأخرى للصويا، ومن ضمن الأعراض التي تظهر على الطفل ما يلي:

  • إصابة الطفل بالصفير.
  • شعور الطفل بالوجع الحاد في معدته.
  • إصابته بالإسهال والتقيؤ.

هل حليب الصويا يسبب الإسهال؟

قد يسبب حليب الصويا الإصابة بالإسهال وذلك بسبب استعمال بعض العناصر التي يتم استخلاصها من بعض أنواع الأعشاب التي توجد في البحر، وذلك بغرض زيادة السمك والكثافة لحليب الصويا، وعند الإكثار من تناوله تحدث بعض الاضطرابات في الهضم والمعدة وبالتالي الإصابة بالإسهال.

الأسباب المؤدية للإصابة بحساسية الصويا

يحدث التحسس تجاه الصويا بسبب مناعة الجسم إذ أنها تقوم بتصنيف الصويا على أنها مادة ضارة بالجسم الأمر الذي يؤدي إلى إنتاج الجسم لعدة أجسام مضادة للصويا، وعند تكرار الأمر مرة أخرى وإصابة الحالة بالصويا تقوم الأجسام المضادة بالتمكن من معرفة أن الصويا بداخل الجسم فتقوم بإرسال إشارات للمناعة حتى يقوم بإنتاج بعض المواد الكيميائية في مجرى الدم، وبالتالي حدوث الأعراض المصاحبة للتحسس من الصويا.

عوامل خطر الإصابة بحساسية الصويا

توجد بعض العوامل التي تعمل على زيادة احتمالية الإصابة بالتحسس من الصويا وذلك مثل:

  • التاريخ الصحي لأفراد الأسرة:

إذا كان أفراد الأسرة يكثر فيها التعرض للحساسية من بعض الأطعمة أو الأمراض فسوف تكون فرصة الإصابة بحساسية الصويا متزايدة عند الأفراد الموجودين في نفس العائلة.

  • السن

يعد مرض التحسس تجاه الصويا ومشتقاتها منتشرة أكثر بين الأطفال عموما، وبشكل خاص في الأطفال ذو السن الصغير وحديثي الولادة.

  • وجود أنواع متنوعة من الحساسية لدى الفرد:

في بعض الأحيان قد يحدث للأفراد المصابين بتحسس تجاه القمح أو الطعام الآخر، أيضا حساسية ناحية الصويا.

الوقاية من الإصابة بحساسية الصويا

لا يوجد أي طريق للوقاية من التحسس ناحية الأطعمة، وفي حالة ما إذا كان الطفل هو مصاب بالحساسية، من الممكن أن يتم إرضاعه بالطريقة المعتادة والطبيعية وذلك كبديل للحليب الصناعي الذي يدخل في تصنيعه منتج الصويا.

أما إذا كانت الحالة المصابة هي امرأة ولديها حساسية من الصويا، فيمكن الوقاية من الإصابة بالحساسية عن طريق الابتعاد عن المنتجات والأطعمة التي تحتوي على الصويا، ولكن في الغالب لا يتم التمكن من معرفة منتجات الطعام التي يوجد بها الصويا وذلك لأنه المكون الأساسي والشائع في كثير من الأطعمة.

لذلك يجب الحرص على قراءة الملصقات التي توجد على الأغذية حتى يتم التعرف على ما إذا كان الصويا من المواد المكونة له أم لا، ومن الجدير بالذكر أن زيت الصويا الذي تم القيام بتنقيته بشكل جيد لا يؤدي إلى الإصابة بالتحسس وذلك لأنه لا يشتمل على بروتينات الصويا.

ماهي الأطعمة التي تحتوي على الصويا؟

ومن المنتجات الغذائية الذي يجب الابتعاد عنها بشكل مطلق بسبب احتوائها على الصويا هي:

  • لبن الصويا.
  • التوفو.
  • زيت الخضراوات.
  • صلصة الصويا.
  • فول الصويا.

وكثير من المنتجات الغذائية، إذ أن الصويا من المكونات الهامة والتي تدخل في العديد من المأكولات والأغذية.

تشخيص حساسية الصويا

من الممكن القيام بتشخيص حساسية الصويا من خلال بعض الفحوصات الآتية:

  • فحص الجلد

وذلك عن طريق وخز جلد الحالة والقيام بوضع كمية ضئيلة من البروتين الخاص بالصويا، وإذا كانت الحالة بالفعل مصابة بالتحسس من الصويا فسوف يبدأ شري في الظهور على الجلد.

  • اختبار الدم

عند عمل فحص لدم الحالة يمكن التعرف على مدى استجابة المناعة الخاصة بالجسم للصويا وذلك عن طريق قياس الأجسام المضادة التي تنتجها المناعة والتي تتواجد في دم المريض.

علاج حساسية الصويا

يعتبر الحل الوحيد للقضاء على حدوث الحساسية تجاه الصويا يقتضي الابتعاد عن تناول منتجات الصويا أو الصويا أو منتجات غذائية يوجد بها البروتين الخاص بالصويا، يوجد بعض العلاجات التي تساهم في خفض بعض الأعراض المتعلقة بالتحسس من الصويا فيؤدي إلى خفض الإحساس بعدم الراحة، بغض النظر عن القيام بعمل كل تلك المجهودات إلا أنه قد يمكن تناول الصويا بدون حتى معرفة أن ذلك الطعام يحتوي على صويا، في حالة ما إذا كان الفرد يعاني من حساسية حادة تجاه الصويا من الممكن اللجوء إلى أخذ حقنة الإبينفرين بشكل طارئ مع الذهاب إلى حجرة الطوارئ في المشفى.

الدواء المحتمل أخذه مستقبلا

يوجد عدة تجارب للأدوية في بدايتها ويندرج تحتها بعض طرق العلاج عن طريق الفم أو أخذ المصل المخصص للتحسس من الصويا، وذلك لارتفاع المقاومة ضد المنتجات المسببة للحساسية.

في الختام ينصح بالذهاب إلى طبيب مختص في علاج الحالات التي تعامي من  الحساسية إذا ظهرت علامات الإصابة بالتحسس المذكورة سابقا، وذلك للحصول على العناية الطبية السليمة والتمكن من السيطرة على تلك الأعراض.

إقرأ ايضا

ماهي أعراض وعلاج حساسية القمح

ماهي أضرار وفوائد الفول الصويا

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *