أسباب نوبات الفزع أثناء النوم وطرق العلاج

يتعرض العديد من الأشخاص إلى نوبات الفزع أثناء النوم، وهى عبارة عن حالات من الخوف الشديد والصراخ وأحيانًا تصل لحد الحركة العنيفة، عندما يكون الإنسان نائمًا.

بعض الحالات تكون لديها نوبات الفزع أثناء النوم مصحوبة بالسير، وتعد من حالات الخطل النومي، وتستمر مدتها من ثانية واحدة إلى عدة دقائق، ومن الممكن أن تمتد نوبات الذعر تلك إلى وقت أطول.

يعاني ما يقرب من 40 بالمائة من الأطفال من الإصابة بنوبات الفزع أثناء النوم، وتقل النسبة عند البالغين، ورغم ارتفاع النسبة عند الصغار، إلا أن الذعر والهلع خلال النوم أمر لا يستدعي القلق الشديد.

يتعافى معظم الأطفال من نوبات الفزع خلال النوم عندما يبلغون سن المراهقة، لكن هناك بعض الحالات التي تعاني من الهلع وتحتاج إلى العلاج، مثل عدم الحصول على قسط كاف من النوم، أو تشكل مصدرا للمخاطر المهددة للسلامة.

يصاب الأشخاص في جميع أنحاء العالم سواء الأطفال أو الكبار برهاب الليل أو الفزع، في بداية النوم أو النصف الأول من الدخول في مرحلة النوم ليلًا، وأحيانًا يكون خلال النوم نهارًا.

أسباب الصراخ والفزع أثناء النوم

  • تسمى نوبات الفزع أثناء النوم بالخطل النومي، وهي عبارة عن خبرة أو سلوك ما غير مرغوب بهم، وتتم خلال النوم، كما تعد اضطراب استثارة يحدث أثناء أعمق مرحلة من نوم حركة العين غير السريعة، ويطلق عليها مرحلة النوم N3.
  • من الممكن أن يصاحب نوبات الفزع والهلع، السير أثناء النوم، ونفس الشيء يحدث في مرحلة نوم حركة العين غير السريعة1مايو كلينك.
  • هناك العديد من الأسباب والعوامل الأخرى التي تسهم في نوبات نوبات الفزع أثناء النوم، ومنها الضغط النفسي والإرهاق الشديد، والحرمان من النوم أو اضطرابات مواعيد النوم، الإصابة بالحمى، والسفر، والنوم المتقطع.
  • أيضًا يوجد أشخاص يعانون من أسباب تتعارض مع النوم مما يسبب نوبات الفزع النومي، مثل تناول بعض الأدوية، وشرب الكحول، ومتلازمة تململ الساقين، واضطرابات التنفس كانقطاع النفس الانسدادي النومي، والتعرض للاضطرابات المزاجية، مثل القلق والاكتئاب.
  • أحيانًا تؤدي المشاكل الاقتصادية والاجتماعية أو مشاكل في العمل أو المدرسة، كذلك الخوف من المرض والموت، خاصة في حالة إصابة أو وفاة أحدًا من الأصدقاء أو أفراد من العائلة.
  • كما يؤدي انخفاض نسبة السكر في الدم عن حدها الطبيعي، والإفراط في تناول المشروبات المنبهة مثل القهوة والشاي،  وبعض العدوات الفيروسية التي تؤثر على الجهاز العصبي، إلى الفزع خلال النوم.
  • من المعروف أن الحمل عند النساء يتسبب في تغيير الهرمونات ويؤثر في الحالة النفسية والعصبية، كذلك التعرض لمشاكل عاطفية أو المعاناة من إعتداء جنسي أو جسدي أو نفسي أو في حادث سير، مما يسبب الهلع أثناء النوم.

علاج نوبات الفزع أثناء النوم

الاستيقاظ من النوم مفزوعا

تعني نوبات الفزع أثناء النوم، أن يستيقظ الإنسان من النوم مفزوعًا بدون أسباب معلومة وواضحة، وحينها يشعر الشخص بالخوف والقلق.

أفادت العديد من الدراسات أن من بين 50% إلى 70% من الأشخاص المصابين باضطراب خلال النهار معرضون للفزع أثناء الليل، والخطر يكمن أكثر في حدوث بمنتصف الليل وفي الظلام.

ومن أهم أسباب الصراخ والفزع أثناء النوم، عامل الوراثة، واضطرابات النوم، والتعرض للإجهاد، فضلًا عن أي تغييرات تحدث في آلية عمل الدماغ2كل يوم معلومة طبية.

تستمر مدة التعرض لنوبات الفزع في العادي بضع دقائق فقط، وقد تطول أكثر من ذلك، ويلزم الإنسان بعض الوقت حتى يهدأ؛ ليعود إلى النوم مرة أخرى.

أثبتت إحدى الدراسات أن نوبات الفزع عند المشاركين في الدراسة، سببها الخوف من الظلام، أو الكوابيس، أو حدوث ضوضاء داخل المنزل.

ينفصل الجسم عن العالم المليء بالضغوط والتوتر خلال أثناء النوم، لينال قسطًا من الاسترخاء والسكينة، لكن عندما يستيقظ فجأة بدون سبب، من الممكن أن يتعرض لاضطراب في عمل الدماغ أو حالة إغماء أو الإصابة ببعض الأمراض المزمنة، كأمراض القلب والشرايين.

الاستيقاظ من النوم مفزوعا

يحذر الأطباء من الدقائق الأولى بعد الاستيقاظ في الصباح، ويعتبرونها خطر على الإنسان، وينصحون بعدم النهوض فجأة من الفراش بعد الاستيقاظ، فقد يصاب الشخص باضطرابات عصبية وإدراكية؛ ويمكن أن تحدث جلطة في شرايين المخ أو القلب.

كما كشفت الدراسات عن أن ضربات القلب تتأثر بوقت الاستيقاظ؛ فتكون منتظمة وعضلات الجسم مرتخية في مرحلة النوم العميق؛ لذلك لو نهض الشخص فجأة في هذه المرحلة ستتأثر ضربات القلب مما يؤدي إلى سرعة التنفس.

أوضح الأطباء أيضًا أن الاستيقاظ المفاجئ الناتج عن الكوابيس المفزعة، يصيب الشخص بمشكلات في الدورة الدموية وارتفاع ضغط الدم وزيادة ضربات القلب.

يتفاقم الخطر أكبر عند الأشخاص المصابين بأمراض عصبية ونفسية، مثل القلق الدائم والتوتر، ومرضى القلب والسكري والضغط العصبي، مما يؤدي إلى حدوث جلطات في شرايين القلب.

اقرا ايضا:أدوية تساعد على النوم دون وصفة طبية

أعراض نوبات الهلع عند النوم

  • يختلف الفزع أثناء الليل عن الكوابيس، فمن يحلم بكابوس يستيقظ وإذا به يتذكر تفاصيله، لكن في العادة من يتعرض لنوبات الفزع بظل نائمًا، وقليلون من يتذكرون أجزاء مما راودهم في أحلامهم خلال نوبات الذعر الليلي3صحتك.
  • يقوم الشخص خلال نوبات الفزع ليلًا بعدة أمور؛ فيبدأ بالصراخ، أو الصياح بصوت مرتفع، ثم يستيقظ ويجلس على الفراش وتظهر علامات الخوف والهلع عليه.
  • يحدق الشخص بعينه، ويتعرق ويشعر بصعوبة في التنفس وتتسارع نبضات قلبه، ويحمر وجهه، كما تتسع حدقة العين، ويبدأ التقلب والركل في الفراش4صحتك.
  • يجد الشخص صعوبة في الاستيقاظ، كما يشعر بالارتباك، والحزن دون سبب واضح، ومن الممكن أن يجري حول السرير أو المنزل وينصح بعدم منعه حتى لا يتصرف بعدوانية.
  • لا يستطيع المصاب بنوبة الفزع التفاعل مع المحيطين به أو سماعهم، وقد يصاب بفقدان مؤقت في الذاكرة، وفي اليوم التالي يشعر بالاكتئاب والإحباط.

علاج الفزع أثناء النوم

اسباب نوبات الفزع أثناء النوم

لا تحتاج حالات نوبات الفزع أثناء النوم التي تحدث نادرًا إلى علاج، لكن البعض الآخر الذي يسبب الضرر والإحراج والاضطراب تتطلب علاج.

اقرا ايضا:انجو بنفسك من فوبيا الأماكن المغلقة التشخيص والعلاج

يهتم علاج الحالات بالقضاء على الأسباب وتعزيز السلامة، وتتضمن خيارات العلاج:

  • يجب علاج التوتر أو القلق لأنهما من أهم أسباب الفزع الليلي، وذلك يتطلب الذهاب إلى أخصائي أو معالج، ويستخدم عدة أنواع من العلاج، منها التنويم المغناطيسي وعلاج الاسترخاء، والارتجاع البيولوجي والعلاج السلوكي المعرفي.
  • يمكن علاج اضطرابات النوم مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، لأنه يسبب الذعر الليلي.
  • يمكن إيقاظ الشخص الذي يصاب بنوبات الفزع، قبل وقت وقوع الأحداث التي من المعتاد أن تسبب له الهلع.
  • هناك أنواع من الأدوية يمكن أن تستخدم في علاج الفزع الليلي، خاصة في حالات الأطفال، مثل مضادات الاكتئاب أو البنزوديازيبينات.
  • هناك العديد من الخطوات يمكن اتباعها، لتقليل التعرض لمخاطر نوبات الفزع أثناء النوم منها أن يهديء الأهل والأصدقاء المصاب، وأن يطمئنوه بعدم وجود ما يدعو للقلق والخوف.
  • يمكن للمصاب أن يزور الطبيب النفسي حتى يمكن التخلص من المشاكل النفسية والعمل على حلها، وكذلك تحديد وقت ثابت للنوم، وتقليل تناول المواد المنبهة.
  • ينصح تناول المشروبات الطبيعية التي تساعد على النوم وتعمل كمهدئ مثل النعناع والحليب واليانسون، ويمكن تناول أدوية تهدئ الجهاز العصبي، أو مضادات الاكتئاب في حالة نوبات الهلع القاسية والخطيرة.
  • تحدث نوبات الفزع أثناء النوم خلال النصف الأول من النوم ويختلف عن الكوابيس، كما ينتشر عند الأطفال أكثر من البالغين، وعادة ما يختفي عند مرحلة المراهقة، وينبغي علاجه بتهدئة المصاب وطمأنته وزيارة الطبيب إذا لزم الأمر.

 

اقرا ايضا:انقطاع النفس أثناء النوم مرض منسي ومضاعفات خطيرة

اقرا ايضا:تعرف على أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

المصادر   [ + ]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق