أسباب بكاء الرضيع و7 أساليب لتهدئته

بكاء الرضيع شئ من الطبيعي أن يبكي رضيعك ويثور خلال السنة الأولى، فالبكاء هو وسيلته الوحيدة للتعبير عن حاجته، لكن ما أسباب بكاء الرضيع وكيفية تهدئته؟، هذه الأمور يجب أن تعرفيها.

بعد الشهر الثالث للرضيع ستكونين متمكنة من معرفة جميع الأسباب والمشاكل التي يواجهها وجعلته يبكي، بالإضافة إلى المشاعر والألفة التي تتكون بينكما فتجعله يهدأ ويتوقف فور حملك له.

اقرا ايضا:أفضل أوقات استحمام الرضيع وكم مرة

أسباب بكاء الرضيع

تهدئة الطلفل و بكاء الرضيع

في الأيام الأولى بعد الولادة، تكون الأم جاهلة بالأسباب التي تجعل رضيعها يبكي طوال الوقت، وتلجأ لتجربة كل الأساليب لتهدئته، وتكون هناك أسباب لبكاء الرضيع منها:

  • المرض

قد يكون الرضيع يشعر بألم شديد في أي مكان بجسمه ولا يستطيع التعبير عن ذلك إلا بالبكاء المستمر، لذلك عليكِ عرضه على الطبيب وشرح أعراض ما يحدث للطفل، واطلبي من المختص في الكشف على الطفل كليًا للتأكد من سلامة جسمه.

  • المغص

من الأعراض التي تظل مستمرة مع الأطفال لمدة قد تصل لأسابيع، ويكون السبب وراء بكائه المغص الذي غالبًا يكون في أوقات الليل وعند النوم، فعليك استشارة الطبيب عندما يبكي طفلك من دون النجاح في تهدئته بكل الطرق، وانتبهي للأعراض الخطيرة جراء هذا الأمر ومنها عدم التبرز أو التبول أو رفض تناول الطعام.

  • التهابات الحفاضة

كثيرًا ما تسبب الخفاضات في التهابات شديدة للأطفال خاصة في الشهور الأولى وفي فصل الصيف، لأن جلده يكون خفيفا ورقيقا للغاية ولا يستطيع تحمل البلل والبلاستيك المصنوع منه الحفاضات.

لذلك عليك تغيير الحفاضة فورًا ووضع الكريمات أو المراهم المضادة للفطريات والاتهابات وتقلل من الآلام أيضا، واتخذي احتياطاتك في عدم انتشار الطفح في أماكن أوسع.

  • الهدوء والجو المحيط

أحيانا يشعر الطفل بالخوف من الهدوء المحيط به، ويحتاج إلى سماع صوت أمه حتى يهدأ ويتوقف عن البكاء.
كما أن شعور الطفل بالبرد الشديد أو الحر يجعله يستمر في البكاء من دون توقف حتى يتدفأ أو يشعر بالهواء المنعش، بالإضافة إلى أن الأنوار القوية قد تزعج الطفل وتدفعه إلى البكاء، لذا تأكدي من أن المصباح أو الشمس لا يسطع في عين رضيعك.

  • الانتفاخات والغازات

كثيرًا ما يبكي الأطفال بسبب الم الانتفاخ أو لوجود غازات في معدته، ويظل البكاء متواصلا حتى يطرد هذه الغازات، ويمكن للأعشاب المهدئة كاليانسون أو الكراوية تعمل على التقليل من ذلك، لكن عليك استشارة الطبيب أولًا قبل تقديمها لطفلك.

  • بعض الأنشطة

هناك بعض الأنشطة تدفع طفلك إلى النفور والبكاء، ومنها مثلا تغير الملابس أو الاستحمام أو التقطير بالدواء، لذلك عليك إنجاز هذه المهام بأسرع ما يمكن حتى يهدأ طفلك يسرع ولا يطيل بالبكاء.

  • مزاجك ينعكس على طفلك

قد ينعكس مزاجك الخاص على طفلك، فربما تكونين منهكة من التعب أو مريضة أو تشعرين بالاكتئاب، وطفلك يعلم بهذه الأمور ويغير مزاجه هو أيضا ويتفاعل معك من خلال البكاء، لذلك حاولي أن تحتضنيه وتكوني هادئة ومريحة بجانبه.

  • الرغبة في الحمل والوقوف

كثيرًا ما يهدأ الطفل بعدما تحملينه وتقفين به قليلًا بعد وقت من النوم على السرير، وذلك لأنه يسمع دقات قلبك ويشعر بالراحة النفسية وتقل حركاته اللاإرداية ومنها البكاء المتواصل.

ويفضل الرضيع هذه الوضعية بسبب شعوره بأنفاس الأم وهذا بفضل هرمون الأوكسيتوسين أو هرمون الحب كما يسمى، والذي يساعد على التواصل بشكل تلقائي من خلال اللمس.

  • الهواء

يحب الأطفال الرضع كثيرًا نسمات الهواء على وجهه، فهي تشعره بالراحة والدخول في النوم العميق، لذلك عند بكاء رضيعك يمكن الوقوف به في مكان به هواء ولكن انتبهي ألا يكون الطقس باردا فيصاب بنزلة برد حادة أو يمكنك حمايته من خلال الملابس ولفه جيدًا، ثم الدخول به إلى غرفة النوم، ولكن انتظري لدقائق قبل أن تخلعي ملابسه الثقيلة حتى يهدأ جسمه ويحصل على درجة حرارة الغرفة.

7 أساليب تهدئة رضيعك عند البكاء

بكاء الرضيع وتهدئته

من الضروري أن تستجيبي بسرعة لطفلك عندما يبكي، لأن تركك له يزيد من بكائه وتوتره وقلقه.. وهذه أساليب تمكنك من تهدئة روعه:

  • حاولي إرضاعه

من أوائل الأسباب التي يبكي بسببها الرضيع في شهوره الأولى هي الجوع، فعندما يشعر بالجوع يبدأ بالصراخ والبكاء المستمر، لذلك عليك إرضاعه وتقريبه من ثديك ليشعر بالطمأنينة والأمان.

كما يمكنك تقديم الماء الدافئ المعقم في الزجاجة المخصصة، لربما يكون عطشا، وذلك في حالة رفضه للرضاعة وترك ثديك.

  • احتضنيه

غالبا ما يكون طفلك بحاجة إلى الاحتضان والشعور بالعطف والأمان، وما إن يحظى بهذا يهدأ ويتوقف عن البكاء، إما إذا هدأ بعد حمله على كتفك أو ساعدك، فقد تكون الغازات هي السبب وراء بكائه.

  • هزيه بين يديك

غالبا ما يهدأ الطفل الرضيع عند الهز والتحرك به قليلًا، وقد يدفعه ذلك إلى النوم في أحيان كثيرة، ولكن عليك أرجحته بهدوء حتى لا يوثر ذلك على أعصابه، أو ضعيه في العربة المخصصة لذلك وهزيه لمدة من 60 إلى 70 مرة في الدقيقة وتوقفي قليلًا ثم ابدأي مرة أخرى إذا عاد للبكاء.

  • المساج

تدليك جسم الرضيع والمسح بأصابعك على ظهره ورقبته يشعره بالراحة والهدوء، فعند البكاء يمكنك اعتماد هذا الأسلوب لتهدئته والتقليل من خوفه أو توتره.

  • داعبيه

الربت على ظهر طفلك أو اللعب معه بحركات يد بسيطة من الطرق التي تجعله يهدأ وتساعده على طرد الغازات من المعدة، بالإضافة إلى أن شعوره بوجود يدك على جسمه يسبب له الراحة والأمان.

  • اشغليه بشيء

قد ينسى الطفل سبب بكاء الرضيع  عند رؤيته للعبة أو فيلم كارتون أو أي غرض، لأن الألوان تبهر الأطفال وتخطف أعينهم ولو لفترة قصيرة.

  • تغيير الحفاضة

كثيرًا ما تكون الحفاضة السبب وراء بكاء الرضيع المتواصل، وعند تغييرها والتخلص منها يشعر بالراحة ويتوقف عن البكاء، لأن البلل يزعجه كثيرًا ويجعله يبكي من دون توقف.

إقرأ ايضا

أشياء غريبة يفعلها الرضيع أثناء النوم إليك التفسير

أفضل أوقات استحمام الرضيع وكم مرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق